facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مقاربات في سياق الفهم لا الحكم .. !


حسين الرواشدة
28-03-2014 03:04 AM

1- تاريخ التجديد في الاسلام هو تاريخ نهوض المسلمين في امور دنياهم قبل ان يكون تاريخ نهوضهم في امور اخراهم ولذلك لم تقتصر النظرة الى المجددين على انهم الفقهاء والعلماء فقط وانما ايضا المصلحون الاجتماعيون والحركيون والخبراء في كافة ميادين المعرفة ممن اضافوا الى الخبرة الانسانية جديدا سواء في مجال علوم الدين او علوم الدنيا.

2-فكرة الخوف على الاسلام لا تقل - تهافتا - عن فكرة الخوف من الاسلام ، فكلاهما وجهان لعملة رديئة: احدهما يُصوّر الاسلام “بعبعا” مخيفا او ماردا متوحشا وجاهزا للانقضاض على كل من يصادفه والآخر يُصوّر الاسلام وكأنه جسد هش قابل للانهيار او دين ضعيف لا يصمد امام اي دعوة تبشيرية وبالتالي فهو يحتاج الى جدران تحميه من “الغزو” وتحصنه من اغراءات الاخرين المشبوهة.

3-حين يتاح لنا ان نعرف “الآخر” على حقيقته وان نتعرف على معتقداته اكثر وان نعرض معتقداتنا عليه وان نطرد خوفنا منه على انفسنا وخوفه منا ايضا سنكون وقتها اكثر ايمانا بأنفسنا وديننا واكثر ثقة بقناعاتنا وسلامة نهجنا واكثر قدرة على اقناع غيرنا بما نحمله وبما يصلح ان يكون “دينا” للعالمين.

4-يكفي ان نقدم نموذجين لصورة المرأة كما قدمها القرآن الكريم لندرك قيمة المرأة القرآنية لا المرأة التراثية: نموذج بلقيس غير المسلمة التي تعطينا درسا في مسألة الحقوق السياسية للمرأة “ما كنت قاطعة امرا حتى تشهدون” كيف يعقل ان يؤخذ من كلامها قاعدة فقهية في جواز المشاركة السياسية ولا تؤخذ هي كنموذج نسائي للولاية السياسية.وخذ ايضا نموذج المرأة المجادلة التي سمع الله قولها وانزل سورة باسمها ، الا يعتبر ذلك نموذجا لحرية التعبير والجدال الذي كانت تمارسه النساء في العهد الاسلامي الاول ، في وقت ما زلنا نتحدث فيه عن صوت المرأة كعورة.

5-متى يتحرر المسلمون من التدين المغشوش الذي يفسد جوهر الدين ويسيء الى صورته ، متى يستقيم لدى المسلم ان “العدل” هو اسم من اسماء الله تعالى ، وان الرحمة هي عنوان عرشه “الرحمن على العرش استوى” وان الانسان عند الله اكرم وأقدس من بيته الحرام.. وأمر الدين أسمى من يأمرنا بقتل الابرياء ، من المسلمين أو من اخواننا الذين يعيشون بيننا وفي ذمتنا.. او حتى من قتل اي انسان لم يعتدي علينا ابداً.

6-علاقة الانسان بالخالق عز وجل تدور في دائرتين: احداهما دائرة العدالة حيث البشر عيال الله تعالى وعباده وهم مكرمون لذاتهم ولا يجوز “مس” ذاتهم او لعنها ، وانما الحكم على ظاهر سلوكهم اما هدايتهم ومصيرهم وحسابهم فمتعلق بالخالق وحده ، وفي دائرة العدالة لا يظلم الله احدا ولا يبخس الناس اعمالهم “ومن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره”.اما الدائرة الاخرى فهي دائرة الرحمة ورحمة الله تعالى وسعت كل شيء وقد سبقت عذابه وهي متعلقة بقدرة الله وعفوه وحظوظ البشر منها والمخلوقات بيده تعالى ، فهو يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء وكل الذنوب ما عدا الشرك به تعالى منوطة بغفرانه ورحمته.. وهكذا.

7-يعتقد بعض اخواننا من العرب المسلمين انهم وحدهم في هذا الكون ، وان الأمم الاخرى مسخرة لخدمتهم ، ومدعوة للتقدم والعمل بالنيابة عنهم ، ومطلوب منها ان تصغي اليهم ، وتتنازل عن “معتقداتها” لصالحهم ، ويعتقدون - للاسف - ايضا ان نسختهم “العربية” هي الاسلام ذاته ، وان غيرهم من “المسلمين” الاتراك أو الصينيين أو الفرس أو الجرمان..الخ ، نسخة مقلدة وتابعة وغير اصيلة ، لا تعبر عن روح الاسلام ولا تجسد قيمه ، وربما ، غير محسوبة عليه.

8-نحن جزء من هذا العالم الذي تعددت اديانه ومعتقداته.. واختلف الناس فيه (ولذلك خلقهم) وظل الكفر - وهو واقع بمشيئة الله - جزءا منه.. فهل بوسعنا ان ننظر الى هذه الصورة من كافة زواياها ، وان نتعامل معها كما امرنا الله تعالى ، بمنطق الاعتراف والاحترام والحوار.. والدعوة بالتي هي أحسن.. والرحمة التي تسبق العدل؟

9-لا نستطيع اليوم ان نقدم للعالم مصانع “للطائرات” او مشروعات لارتياد الفضاء او غيرهما من منتجات الحداثة التقنية التي سبقنا اليها ، ولكننا نستطيع ان نقدم مشروعا اخلاقيا وقيميا ، او روحا تعيد للانسان حياته وسعادته ايضا ، لا يجوز للمسلم ان يخاف من العصر ، ولا ان يتعامل معه من منطلق الخصومة التامة ، فهذا المنجز الانساني في العصر لنا نصيب منه بعد ان كنا شركاء فيه ، وهؤلاء المليار ونصف المليار مسلم يمكن ان يضعوا بصماتهم على عصرنا.. اذا ما التزموا بالايمان..وفهموا الدين وتحرروا من الخوف والانقياد.
(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :