facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





سياحة الأراجيل


د. فهد الفانك
28-03-2014 03:08 AM

عرفنا حتى الآن أنواعأً من السياحة القادمة إلى الأردن مثل سياحة الترفية ، والسياحة الثقافية ، والسياحة الدينية ، والسياحة العلاجية ، وسياحة المؤتمرات ، ونحن نضيف اليوم نوعأً آخر من السياحة المعترف بها من قبل الحكومة ولجنة السياحة في مجلس النواب وهي سياحة الأراجيل!.

يقول أنصار الدخان وعشاق السرطان أن منع الأراجيل يحرم آلاف العائلات من مصادر رزقهم ، أي أنه يجب ان يسـمح لهؤلاء أن يقدموا السموم ليكسبوا عيشهم ، وكأن مصادر العيش النظيفة نفدت حتى لقد أصبح بيع السموم حقاً مكتسباً.

هل هناك سياحة أجنبية محترمة تأتي إلى الأردن رغبة في تجرع سموم الأراجيل ، أم أن الهواء الملوث في المحلات العامة ينفـّر معظم عملاء السياحة الأجنبية والمحلية؟ وهل منع الدخان في الأماكن العامة في كل البلدان المتقدمة يهدف لتنفير السياح وحرمان العاملين في مقاهي الاراجيل من مصادر رزقهم؟.

في بلد القانون والمؤسسات ، لدينا قانون لمنع التدخين في الأماكن العامة ، ولكنه لا يجد من يطبقه. وإن وجد ، فلن نعدم نواباً وصحفيين يتجاهلون القانون ويدافعون عن استمرار تقديم السموم ولكن بشروط.

هذا الاشتراط يشبه الدفاع عن (حق) اللصوص في سرقة المنازل كمصدر لرزق المئات من المواطنين ولكن بشروط مثل: أن يكون السارق فقيراً وأن يكون المسروق غنياً ، وأن يكون الحرامي رب عائلة ، وأن تتم السرقة في الهزيع الأخير من الليل ، وأن لا يتم الاعتداء بالضرب المبرح على أهل البيت المستهدف!.

أحد المحررين كان موفقاً عندما أشار إلى لجنة السياحة في مجلس النواب باسم (السياحة النيابية) وكأن هناك نوعأً آخر من أنواع السياحة هو السياحة النيابية ، معطوفة على الأراجيل!.

النائب المحترم أمجد المسلماني المدافع عن الأراجيل بشروط هو رئيس (السياحة النيابية) وفي الحياة العملية رجل سياحة من الطراز الأول ، ولكن زبائن الوكالات السياحية لا يتأثرون بنشر الأراجيل في الأماكن العامة في الأردن لأن نشاطهم الاساسي كما تدل إعلاناتهم هو تسويح الأردنيين في الخارج ، حيث يتمتعون بهواء نظيف خال من سموم الأراجيل.

في بلد العجائب هناك مدافعون عن كل شيء ، وحتى الشيطان يجد أنصاراً ومدافعين وعابدين ، وهناك دائماً (أهل خير) ممن يسعون إلى (حلول وسط) ويسمحون بكل شيء ولكن بشروط ، أما القانون فيمكن أن يوضع على الرف حتى إشعار آخر.
(الرأي)




  • 1 مقتنع 28-03-2014 | 05:01 AM

    اوافقك الرأي بخصوص موضوع سياحة الارجيلة مقال رائع

  • 2 سمعه 28-03-2014 | 09:30 AM

    هذه بركات تحشيش مستقبل مصر الزاهر ! ام الأراجيل على ام الكفته

  • 3 ميشيل شداد 28-03-2014 | 11:55 AM

    شكرا استاذ فهد الكل يغنى على ليلاه ..............

  • 4 قاسم 28-03-2014 | 05:26 PM

    مقال جميل ومعبر. في المستقبل سيتم السماح بتجارة المخدرات ضمن شروط لانها مصدر رزق لكثير من العائلات. واكيد سيكون هناك لجنة نيابية لمناقشة الموضوع والوصول الى حلول وسط. وقس على ذلك بقية الامور.......... كلها يمكن التعامل معها على انها مصادر رزق.... حسبى الله ونعم الوكيل...

  • 5 عش رجبا ترى عجبا 28-03-2014 | 10:54 PM

    لاول مرة في احياتي اتفق مع د.فهد الفانك.
    يعطل القانون بحجة الرزق. وتعطل ارزاقنا بالتزوير. لله درك ياوطني اما من مسؤول محب مخلص؟؟


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :