facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





" أردوغان ينتصر للإرهاب"


النائب حسن عجاج
28-03-2014 05:13 PM

تمكنت قطعان من المسلحين المرتزقة الدخول إلى بعض مناطق الشمال من سوريا بدعم تركي مفضوح وبدأت بتدمير مدينة ' كسب' المليئة بالكنائس الأثرية، التي تُعّد من أهم مدن العالم السياحية.
وبوقاحته المعروفة أعلن أردوغان راعي الإرهاب ، وعدوّ الأمة ، عن إسقاط إحدى الطائرات السورية التي كانت تلاحق مجموعات الإرهابيين التي دخلت الأراضي السورية بإسناد مكشوف من الجيش التركي.
يأتي العدوان التركي المستمر على سوريا كجزءٍ من المخطط الأمريكي الصهيوني الذي تدعمه بعض الأنظمة العربية ممثلة بالسعودية وقطر، وتكمن أهمية هذا العدوان لأن تركيا عضو في الحلف الأطلسي ، وتربطها علاقات استراتيجية مع العدو الصهيوني .وكانت تركيا من الدول الأولى التي اعترفت بإسرائيل عام 1950م،وبنت معها شبكة من العلاقات العسكرية والاقتصادية منذ ذلك الزمن ولا تزال تتعمق وتتطور بهدف سيطرة الطرفين على دول المنطقة، في ظل الوضع المزّري الذي تعيشه الأمة.
تتمثل خطورة العدوان التركي في أنه جاء بتنسيق واضح مع دول المحور الداعم للإرهاب في المنطقة ' قطر والسعودية ' و' إسرائيل' التي باتت الحضن الدافىء للعصابات المسلحة التي تقاتل في سوريا. وجاء العدوان في الوقت الذي يعاني فيه أردوغان من غضب الشعب التركي المنتفض على انتشار مظاهر الفساد والتعسف الذي يمارسه حكمه، مستهدفاً تحقيق انتصار وهمي علّهُ يستر به عوراته وعمالته أمام الشعب التركي.
لقد بات واضحاً منذ بداية المؤامرة على سوريا وبروز ظاهرة المقاومة أن هناك صراعاً بين محورين في المنطقة، المحور المقاوم الممانع الذي تشكل سوريا عموده الأساسي، والمحور الداعم للإرهاب بقيادة الولايات المتحدة وحلفائها وعملائها وسيظل الصراع محتدماً بين المحورين إلى أن يحقق أحدهما الغلبة على الآخر.
ومن خلال المواجهة ، أصبح المحور المقاوم يمسك بزمام الأمور ، بعد الانتصارات الكبيرة التي حققها الجيش العربي السوري على جميع محاور القتال بدءاً بالقصير مروراً بالغوطة وأخيراً في القلمون ، ولا تزال الانتصارات تتوالى ، ولن يكون آخرها الانتصار الذي يتحقق في شمال سوريا ،على أردوغان والعصابات الإرهابية التي تقاتل بإمرته.
سيستمر العدوان على سوريا ، وستفتح جبهات أخرى ، مستهدفة استنزاف سوريا بقدراتها العسكرية والاقتصادية، ونسيج وحدتها الوطنية الصلبة، ولكن هذا العدوان سيُهزم وسيفشل بفضل وحدة الشعب والجيش والقيادة ، ودعم حلفاء سوريا المستمر.
فالمعركة التي تخوضها سوريا هي معركة المصير العربي، ومعركة المستقبل العربي ، الذي ستعبر إليه سوريا وأحرار الأمة، رغم أنف أعدائها . فسوريا تقاتل لأنها تحب الحياة ، ومن لا يقاتل هو ميتٌ حُكماً.
النائب
حسن عجاج عبيدات




  • 1 الإسلام المتصهين 28-03-2014 | 07:41 PM

    وقطع المياه عن سوريا والعراق ويدعي الإسلام

  • 2 جود 28-03-2014 | 07:49 PM

    فعلا اردوغان منذ استلامه رئاسة الحكومة بتركيا وهو يعمل على تحقيق احلامه التوسعية في اعادة امبرطورية ال عثمان التي تصدت لها ولاطماعها منذ بدايات القرن الفائت شجاعة الشريف حسين ملك العرب ومفجر الثورة العربية الكبرى

  • 3 مواطن شمالي 28-03-2014 | 08:48 PM

    ان تمديد عمر النطام الدكتاتوري كان بارادة اميركبة غربية بناء على ضغط صهيوني للمحافطة على العميل الامين المجرب الذي لم يطلق طلقة واحدة منذ 40 سنة على اسرائيل.
    اما مواقف اردوغان فسيعلم العرب انها تصب في مصلحة سوريا و الامة العربية لكن العري لا يستفيقون من غفلتهم الا بعد ان تصطددم رؤوسهم بالحنت.
    اما التمسك بذيل البعث البائد فهو جهالة خاصة وان الكاتب هرب من سوريا في جنح الظلام خوفا على نفسه من العصابات العلووية التي لم تبق من الحزب الا هيكلا لا يملك من امره شيئا.

  • 4 اردني 29-03-2014 | 09:29 PM

    يكفيك ..........


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :