facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





من يزرع الريح!


د. محمد أبو رمان
04-04-2014 02:50 AM

تفجيرات جامعة القاهرة أول من أمس، مع الإدانة الشديدة لها، ما هي إلاّ نتيجة طبيعية، وأوّلية، لأحكام الإعدام التي أصدرها سفّاح بثوب قاضٍ في مصر بحق 528 عضواً في جماعة الإخوان المسلمين، فقط بعد جلستين؛ وكذلك لوجود عشرات الآلاف من المعتقلين من طلبة الجامعات والسياسيين، من الإخوان وغيرهم، في السجون والمعتقلات المصرية، فمن يزرع الريح يحصد العاصفة!
شاهدت، مؤخّراً، تسجيلاً مصوّراً لمحاكمة البروفسور صلاح سلطان، وهو من قيادات الإخوان المسلمين في مصر، ومن أبرز الفقهاء المعروفين، حيث صرخ القاضي في وجهه، قائلاً له: اخرس، ما أثار غضب المحامين من هذه الرعونة المفرطة لدى قضاة مصريين، واستهتارهم هم بحرمة مكانة القاضي وهيبة الموقع الذي ابتُذل إلى أقصى درجة على يدّ هؤلاء القضاة أنفسهم خلال فترة حكم العسكر في مصر!
منذ بداية الأحداث، كان الإعلام المصري المدعوم من جهاز أمن الدولة سيئ الصيت والسمعة، يصرّ على إقحام 'الإخوان' في أجندة الإرهاب، ونسبة العمليات إلى الجماعة، والزجّ بها في الحزمة نفسها مع جماعة أنصار بيت المقدس وغيرها من مجموعات محسوبة على السلفية الجهادية، وتتناقض أيديولوجياً وسياسياً مع خطاب الإخوان المسلمين، بل وبين التيارين الإسلاميين ما صنع الحدّاد من خلافات، وصلت حدّ الاقتتال في غزّة تحت حكم 'حماس'!
لم ينجح الإعلام المصري في ذلك بالبداية. لكن مع مرور الوقت وتلاشي الأفق الشرعي في العمل المدني والسلمي والديمقراطي، ومع المضي قدماً في عسكرة الحياة اليومية المصرية، فإنّ تسرّب أعضاء وشباب من الإخوان نحو السلفية الجهادية، مع وجود عشرات الآلاف في السجون، هو أمر طبيعي ومتوقّع.
لن تأتي ساعةٌ تعلن فيها جماعة الإخوان، رسمياً، تبنّيها للعنف والعمل المسلّح. لكن الساعة التي نجد فيها نسبة كبيرة من الشباب تتسرّب نحو العمل المسلّح والتطرف والعنف، هي قريبة، جرّاء هذه الأجندة الأمنية، مصرياً وعربياً.
من يسير مع الانقلاب مراهناً على تثبيت أقدامه، بدعوى التخلص من الإخوان المسلمين، هو مخطئ تماماً؛ فالقضية ليست مرتبطة بالإخوان، وإنما بالديمقراطية والتغيير، والخروج من كهف الأنظمة الأمنية الأوتوقراطية الفاسدة التي أوصلت الشعوب والمجتمعات العربية إلى هذا المسار الكارثي، وما تزال مصرّة على الاستمرار حتى تأخذ الشعوب إلى ما هو أخطر وأسوأ، كما يفعل نظام الأسد اليوم، حينما يفضّل تقسيم سورية وذبحها من الوريد إلى الوريد على القبول بمرحلة انتقالية سلمية يتنازل فيها عن كرسيه!
الرهان على نجاح عبدالفتاح السيسي، عبر المساعدات الاقتصادية الخارجية، ومن خلال اليدّ الحديدية، هو رهان خاسر، لا يتعظ بدروس التاريخ، ولا يريد أن يرى حجم التغييرات والتحولات التي جرت في المنطقة العربية، وتقف وراءه قناعة النظام الرسمي العربي بأنّ المطلوب في المرحلة المقبلة إغلاق الأبواب على التغيير، والزجّ بقوى الإسلام السياسي جميعها في خندق العنف والإرهاب، على قاعدة أنّه لا يوجد معتدل ومتطرف، بل جميعهم متطرفون!
مثل هذا الرهان الكارثي لا يحمل في طيّاته إلاّ وعود الشؤم للمنطقة وشعوبها. إذ إن التيار الإسلامي الموجود في المشهد لا يمكن استئصاله بالإعدامات والاعتقالات والقتل والإقصاء؛ فمثل هذه السياسات جُرّبت مراراً وتكراراً، ونحن أمام مسارين: أولاً، فشل هذا الرهان وانتكاسته، ثم البحث عن طريق أخرى. والثاني، نجاحه في الزجّ بعشرات الآلاف من الشباب الإسلامي الصاعد، في ظل أنظمة دكتاتورية فاسدة، نحو العمل الراديكالي والمسلّح، وحينها ستكون النتيجة بحوراً من الفوضى والعنف والدماء والراديكالية. فأيّ نجاحٍ مبهر لمن يتبنّون هذا الرهان العبقري؟!
الغد




  • 1 المحامي سميح خريس 04-04-2014 | 09:42 AM

    ان مقاصدك وأهدافك من هذا المضمون هي تكرار لخطاب صفوت حجازي ومحمد بلتاجي في ميدان رابعة عندما قالا وبصراحة النص مهددان الشارع المصري امامكم خياران لا ثالث لهما (عودة مرسي أو السيارات المفخخة)فانتم زراع الريح والعواصف والارهاب وكذلك أقوالكم منذ 3 سنوات بشار يريد تقسيم سوريا واخيرا ترسلون جرحاكم للعلاج في اسرائيل رغم رسالتكم الى بريز(صديقي العظيم ...)كفاكم تضليلا للناس انكشفت أساليبكم الاحتيالية وحقيقتكم. هنيئا لكم نقاهتكم بين احضان نتينياهو وقادة الكيان الصهيوني

  • 2 يوسف العمايرة 04-04-2014 | 12:55 PM

    والان تعلنون جهارا نهارا استهتاركم بأرواح البشر, بعد إستهتاركم بعقولهم, حركة الاخوان المتأسلمين ماهي إلا حركة ......أسست و مولة جميع الحركات التكفيرية. تعترف علنا بهذا حينا وتنكرة حينا وذالك بحسب قراءة السيد الامريكي وتوجيهاتة للوضع السياسي ,ولعل أخوكم خنفر الجزيرة, وإجتماعة اليومي بقادة قاعدة المسيلة لاخذ التعليمات حول مايبث لتوجية وتشكيل الرأي العام لهو الدليل علي مدي عمالة هذا التنظيم وإن أفتضح امر خنفر وسقط فكلكم خنفر, عتبت علي قاضي حكم علي مئات وتناسيت الانجاس ممن غرروا وقتلوا مئات الالاف

  • 3 ما لنا ومل الذي يحدث خارجا 04-04-2014 | 02:12 PM

    ..................... , انا اعجب مقارنتك بالاحكام التي صدرت قبل اسبوع في مصر وكأنك تحرض الشباب في مصر لماذا الم يستاهل كل من حكم عليه بماذا فعل هل قتل الشرطة والجيش هين الى هذا الحد حرام عليك انت مؤمن ماذا فعل الاخوان في مصر من قتل وترويع واخافة الناس وتفجير مبان حكومية وشرطية وتخريبه الا يستحق هذا الحكم ام المسامحة او يوم سجن وتغريم 10 جنيهات ؟
    ابو رمان

  • 4 ديترويت مشيغين 05-04-2014 | 04:17 AM

    ألآستاذ أبو رمان صاحب رؤية ثاقبة .لا يدافع عن العسكر ولا الأخوان بل تهمه أنسانية الأنسان. تحية صادقة نابعة من القلب للكاتب الرائع ابو رمان


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :