facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





" غنيلي شوي شوي "


حمزة المحيسن
16-04-2014 01:55 PM

في افراح ' الحارات ' درجت العادة للظروف المادية الصعبة ان يقوم البعض بالإستعانة بمطربين معروفين على مستوى الحارة فقط لا اكثر ، واغلبهم لا يملكون لا صوتا شجيا ولا لحنا زكيا ، ولكن قاعدة ' مشي حالك ' هي التي تحكم في النهاية لتغطية فعاليات السهرة قبل الزفاف ويدخل ' الدي جي ' هنا ليشكل مزيجا مخففا لهذا الصوت النشاز ، والمهم ان يشارك الجميع هذه الفرحة والكل يرقص ويصفق ويغني فقط للمشاركة في الواجب ولكن الصوت واللحن ' يبعث الله ' وكان الله في عون الجيران المجاورين لهذا الفرح السعيد على صوت يبعث على النفور والهروب من المنازل حتى تنتهي فعاليات المطرب الهاوي ، والمشكلة بانه ولداعي ' الطفر ' فان أعراس الحارات دائما على موعد مع هذا المطرب الهاوي بكل سهرة شعبية وحسب المثل القائل ' في كل عرس إله ضرس ' ...!!!

أفراح الحارات هذه وبالإستعانة بأشباه المطربين كثيرا ما تذكرني بالبعض من المسؤولين الذين تركوا المنصب العام فهؤلاء ' البعض ' عندما يكونوا في المسؤولية تجدهم يحمدون ويشكرون ويغنون ويرقصون ويصفقون ويدبكون للسياسات العامة التي تنتهجها الحكومات في مناسباتها المختلفة وما ان يغادروا مواقعهم تجدهم يندبون وينددون ويلعنون ويشتمون ويعارضون أي قرار او سياسة أو عملية تقوم بها الحكومة لا لشيء بل لأنه لم يعد شيئا مذكورا لتكون أصواتهم وكلماتهم عبارة عن نشاز وتبعث على النفور ، وكل من يحضر مواسم شتمهم ولعنهم يحضره سؤالا داخليا في النفس وسكونها ' أين كنتم عندما كنتم محترفين في الغناء والرقص والطرب لسياسات الحكومة تلك ؟ وماذا قدمتم ؟ ' والشيء الذي غيب عن ذهن هؤلاء البعض أن عقول الناس ناضجه ولم يصيبها ' الزهايمر ' ويدركون من الذي قدم للوطن ومن الذي تاخر ...!!!

فإلى كل من يمارس هذا الغناء النشاز من هؤلاء وصدعوا رؤوسنا وخرقوا طبلات أذننا بلحنهم الصاخب على الحكومة ، من حقك ان تكتب ومن حقك ان تعارض ومن حقق ان تدلي برأيك ولكن ' بالله عليك ' إذا أردت ان يصغى إليك فأكتب لنا بما أخطأت عندما كنت مسؤولا وبما أصبت ، ليدرك من قرأ وسمع أين الصواب وأين الخطا لعل وعسى ان يكون في ذلك خيرا لأي ' هاوي ' للمنصب العام ، فإذا قمت بذلك صدقني كمواطن بسيط لن أقول لك لا تغني بل سأقول لك ' غنيلي شوي شوي ..وخذ عيني ' ...




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :