facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





غزة السجن المؤبد .. *ناهض الوشاح

19-04-2014 01:49 AM

البحر الكبير أمام الباب الصغير في الوطن المكسور يسكن شعب يحكمه قانون ديكتاتوري عرّاه درويش في قصيدة لم تطرد الحصار عمن رددوا طويلا صراخا وعويلا ... من لا برّ له لا بحر له .
المحزونون والمقهورون لن يثوروا حتى يعو ولن يعو إلا بعد أن يثوروا على قاطع طريق يظن نفسه قديسا يحكم بما أنزل الله .

الظلم قد يُنجب طاعة في النهار لعنة في الليل وخيبة تتناسل كرقم على وثيقة فلسطيني لاجئ في مخيم ... المخيم في مدينة ... المدينة يحكمها أصحاب اللحى واللصوص ومُرابو المعابر ومحترفو الدعارة وتُجّار المخدرات من كل صنف ولون .

في مسرحية بيت الدمية يقول إبسن : هكذا الدنيا لا يُمكنك أن تحصل فيها على شيء قبل أن تدفع الثمن ...وهكذا الحياة التي تشبه الموت في مدينة غزة الملغومة بالبؤس والرفض والحصار واللاجدوى من الانتظار وكل فرد مشبوه فيه لا يُطلق للحيته العنان خارج عن سيمفونية حماس ... الحكم الفاشي القمعي .

الزمن بطيء في القصائد التي أعدت لنا الأرض ولم نسترح فيها ... وفي السجن الكبير الذي يحرمك من أبسط حقوقك .( الزمن في السجن ليس هو الزمن الذي اعتدنا عليه في الحياة العادية خارجه ، فهو يتثاءب ويتمطى ويمضى بطيئاً ثقيلاً يجثم على القلوب كالكابوس ويكاد يقطع الأنفاس في الصدور .. وهو لا يُحسب بالأيام والأسابيع والشهور، وإنما بالساعة والدقيقة والثانية.. )لذلك من لم يعش في غزة لن يُدرك معنى أن تتنفس وأنت في قبر مُغلق .

من الصعب أن تحمل وطنا لا يحملك ... ومن الغباء التكلم بدون تفكير ... ومن القهر أن تُمارس التفكير عند جماعة تظن أن انتماءها الديني يُحررها من مسؤولية التفكير في مصير من ولدوا على عتبات الانفجار وعلى حزن لو وُزع على أهل الأرض لكفاهم .

في القرن الماضي أطلق روزفلت شعار ... قدرنا أمركة العالم ... وفي القرن الحالي أطلقت حماس شعارها ... نحن قدر الله على الأرض. وبين الأمس واليوم نسقط عميقا في هاوية القمع والخضوع لعروش هشّة .

هم كغيرهم ممن يتصارعون على الحكم والسيادة والجاه والمنصب... يهدمون البيوت ويشردّون عشرات العائلات . يفرضون الضرائب في زمن جدب وجفاف , وموت ودمار يومي اسمه الحصار العالمي وليس الإسرائيلي, لا يمكن لحكومة تتزيّن بالإسلام مهما كانت فلسفتها اللجوء إلى الإعدام والهدم في ظروف كالتي يعيشها قطاع غزة لولا إدراكها بأن التشققات في بنائها الداخلي يتوسع فيتحول إلى شروخ , وان البناء سينهار عاجلا أم آجلا , لذلك ترى الحاكم المستبد يستقوي في ذروة ضعفه على المحكومين بأفعال ما كان ليقدم عليها لو كانت الرحمة والعدالة في كفة ميزان حُكمه أو فلسفة قانونه , فالضعيف من الداخل يلجأ للردع بدون اعتبار للظروف والنتائج , فالرعب وحده يردع الآخرين , ويمنعهم ولو لمجرد التفكير بنقد الحاكم أو الخروج عليه أو الاستيلاء على السلطة .

يضعف الحاكم عندما تتوزع مراكز القوى مناطق النفوذ , والموارد , عندما تنتفي الحاجة للتمويه والمرور إلى قلوب الناس بمظاهر مصطنعة كالتقوى وعفة اللسان وطهارة اليد وحسن السيرة والسلوك , فالقوة تدفع المغتر بنيرانها في لحظة ضعف إلى نسف وصايا القيم الأخلاقية , وهذا سهل على من نسف البيوت فوق رؤوس قاطنيها , ومن نسف دماغ رجل صدّق نداءا بأنه آمن فسلّم نفسه فغدروه.

عندما تتاح لك فرصة الإطلاع على حماس من الداخل , فانك ستستغرب الفارق الهائل بين رُخام تُزين به بلاط حكّامها , و(سخام )يكاد يفني ما تبقى من جوهر الحياة لمليون وخمسمائة ألف فلسطيني في غزة.




  • 1 العنقاء 20-04-2014 | 12:42 AM

    أٌحي أسلوبكم الراقي في الطرح . صدقتم ..كم هو مؤسف أن يكون هذا الواقع المرير ..و كلنا تفائل بمستقبل يحمل الحرية والازدهار للسكان القطاع الصغير بالمساحة الكبير بالعطاء .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :