facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لَم يَتبَقَ لنا سوى جًلودنا!


جهاد جبارة
08-05-2014 01:26 AM

غابات عَجلون,وكل زهرة,وشجرة,أو شُجَيرة على الأرض هنا في الأردن,في عمان,ودبين,وجرش,والسلط,ومادبا, والزرقاء,والمفرق,وإربد,والكرك,والطفيلة,والشوبك,والبتراء,ومعان,والعقبة هي عَطاء الله,ومُلك الله...أتحرقون ما أعطاكم إيّاه الله؟!,أتحرِقون أملاكَ الله؟!.

بالأمس,وفي عجلون تحديداً إختنق غيم السماء بأدخنة حرائق الأشجار التي أشعلها غاضبون,فحرموها الحياة بغير حق,وحرمونا الإسهاب في وصفنا لأجمل تضاريس في أكثر بقاع الأرض فِتنةً,ونضارة!,ويكفيهم السؤال الذي طرحناه أعلاه,فلعله يَرُدّ لهم رشدهم ألذي أضاعوه,ويُعيد لهم النَدم ألذي فقدوه,ويكفينا قوله تعالى (إن تَحرِص على هُداهُم فإن الله لا يُهدى مَن يُضَلُّ)-37 النحل-.

حزينٌ على وَطن شَابَ ولا زال بعض 'أولاده' يتنكرون للثدي الذي أرضعهم!.

وحزينٌ على وطن كَشيخٍ جَليلٍ شاخَ وتَقوّسَ ظهره فحمل 'أولاده' العُصيّ ليُسقطوه بدَلاً من أن يمدو له سواعدهم ليسندوه!.

حزين على وطن كان لوحةً أبدع الله في صَبغها بأبهى الألوان فَخرَج مِنا مَن يدلق عليها طلاء -اللاإنتماء- الأسود!.

حزينٌ....
حزينٌ....
وحزين...

حزين,لأننا إن غضبنا على 'عبدالله نسور' أحرقنا البنوك,والمشافي,والمؤسسات!
وحزين,لأننا إن غضبنا من وزير التربية جراء فشلنا بامتحان قُمنا بذبح رِقاب المعلمين,وأحرقنا الكتب,والمدارس!.

وحزين,لأننا إن غضبنا على رجال الأمن قمنا بحرق الشوارع,والعربات,ودواليبها!.
حزينٌ,لأننا إن غَضبنا من زميلٍ لنا في الجامعة لَعنّا عشيرته,وأحرقنا الجامعة,واقتلعنا أوتاد الخيمة الأردنية التي تجمعنا!.

وبعد,فإن أكثر ما أخشاه,أننا إن غضبنا من الشمس يوما لحرّها أن نَهبَ لنتعرى,ونوغل في التعري!,تُرى هل بقي ثمة عُريّ أكثر عُرِيّا من هذا الذي نحن فيه؟!.
يا هؤلاء,صدقوني لم يتبقَ سوى جلودنا لنخلعها!.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :