facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





من يطيح بهيبة مجلس النواب ؟!


جميل النمري
23-06-2014 11:26 PM

عمون - المشهد الذي رأيناه أمس تحت القبة ثم في قاعة المدرج كان – بصراحة - فائضا عن الحاجة ومبالغا به بصورة قللت هيبة المجلس وتركت أثرا عكسيا عليه أمام الرأي العام .

هناك تضارب روايات حول ما حصل وفي كل الأحوال فإن قيام رئيس مجلس النواب بترك الحفل (حفل افتتاح مهرجان جرش) ثم تصريحاته القاسية تجاه ادارة المهرجان كانا قويين ومؤثرين بصورة أكثر من كافية ولم يكن هناك حاجة لنقل الموضوع تحت القبة واعاقة جدول الأعمال ثم وقف الجلسة والانتقال بالنواب والوزراء الى قاعة المدرج !! مع هذا المشهد من الصراخ والفوضى حيث لم تنجح مناشدات رئيس المجلس بالعودة الى جدول الأعمال والاستمرار بالجلسة.

نعرف أن رئيس مجلسنا من الطراز الهادىء والرزين. وحتى لو كانت رواية منظمي الحفل صحيحة وملخصها يقول أن رئيس مجلس النواب وصل وجلس في مكانه المقرر حسب الأصول الى جانب مقعد رئيس الحكومة الذي لم يكن وصل بعد وأنه ليس صحيحا أن رئيس المجلس وصل ولم يجد محلا في الصف الأول أو أنهم طلبوا رجوعه الى الصف الثاني، فلا بد على كل حال ان شيئا ما أحرجه وأغضبه، ونحن بكل تأكيد لا نقبل لرئيس المجلس أي موقف كهذا ونحن معه كما بنو تميم مع الأحنف بن قيس اذا غضب غضب له مائة الف من قومه لايدرون فيما غضب، ولعل مغادرته الحفل وتصريحاته القوية قد تركت اثرا مزلزلا ما كانت بحاجة لأي تصعيد اضافي، ورغم عدم صدور اية ردّة فعل علنية من ادارة المهرجان أو الحكومة فهي تركت أثرا مزلزلا.

لنقل الحقيقة أن الحكومة ليست طرفا في الاشكال الذي يخص مشرفي الترتيبات في المهرجان. وأمين عمان يملك الخبرة البرتوكولية العريقة واللياقة واللباقة لكنه ليس مسؤولا عن إشكال ميداني وقع في لحضته ومن الواضح ان الحادثة لا تنطوي على اي بعد سياسي يريد التقليل من شأن مجلس النواب أو رئيسه الذي له مكانة دستورية وبرتوكولية محفوظة لا يستطيع أحد المس بها.

والرئيس نفسه غادر بهدوء حتى لا يؤثر على الاحتفال وعلى المهرجان وهو بذل جهدا لتهدئة الجلسة والسير بها وفق المقرر لكن ياليت لو أنه لم يسمح أساسا بفتح الموضوع تحت القبة فلم نكن نحتاج الى هذا المشهد المؤسف فلا وضع البلد في هذه الأيام ولا مصلحة مهرجان جرش ولا هيبة مجلس النواب كانت تسمح بذلك وكان أقوى للمجلس ولرئيسه ان يتوقف الأمر عند حدّ التصريح الأول الذي أطلقه دون أي تعقيب اضافي ودون المشهد المؤسف الذي حصل تحت القبة وفي المدرج.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :