facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هجمه بنكهة جديدة


05-03-2008 02:00 AM

يتعرض الأردن لهجمة جديدة ولكن هذه المرة هجمة بايقاع جديد وبنكهة جديدة ، هي تهمة "مضايقة المسيحيين وتقويض نشاطهم التبشيري" - الأردن اتخذ قرار سيادي بابعاد أشخاص ينتمون الى جماعات المفروض أنهم يعملون تحت ستار خدماتي اجتماعي تعليمي تثقيفي ، لا بل أطلقوا على أنفسهم اسم كنائس مسيحيه أفرزوا حساسيات بين المسيحيين أنفسهم و تشويشات بين المسيحيين والمسلمين من جهه أخرى.• لن نقف عند الظروف والأجواء الغامضة التي تأسست خلالها هذه الجماعات
• لن ندخل في تفاصيل تحركاتهم ونشاطاتهم الملمعه والمعسوله
• لن ننبش عن طرق التمويل ومصادرها
• لن نتفحص مقاصد أهدافهم وغاياتهم الحقيقية
بل نقول للذين يتهمون الأردن بمضايقة المسيحيين ومنع التبشير :
• عندما نعيش مسيحيين ومسلمين جيران متحابين في كل مدينة وقرية أردنية – هذا تبشير
• عندما نعمل مسيحيين ومسلمين جنبا الى جنب في القطاعات العامة والخاصة – هذا تبشير
• عندما تشكل الوزارات ويعين وزير أو اثنين أو ثلاثة مسيحيين – هذا تبشير
• عندما يرفع الضباط العسكريين المسيحيين الى أرفع الرتب العسكرية في الجيش العربي – هذا تبشير
• عندما يقدم الأردن شهداء للواجب والوطن مسيحيين منهم ومسلمين – هذا تبشير
• عندما تبنى وتشيد المدارس والمستشفيات والجمعيات والمؤسسات المسيحية في الأردن بكل حرية وبكل دعم رسمي – هذا تبشير
• عندما تبنى الكنائس على أجمل مواقع مطلة في الأردن – هذا تبشير
• عندما تقرع في الأردن من شماله الى جنوبه أجراس الكنائس في كل صبيحة أحد – هذا تبشير
• عندما يعاد اعمار الكنائس على ضفاف نهر الأردن المقدس بعد أكثر من 1500 سنه تقريبا على وجود آخر كنيسة كانت هناك – هذا تبشير
• عندما يطل آباء الكنيسة من خلال وسائل الاعلام في الأردن في مختلف الأعياد والمناسبات – هذا تبشير
• عندما يتكلم سيد البلاد – جلالة الملك – عن المواطن الأردني وعن كامل حقوقه وواجباته التى كفلها له الدستور دون أي تفريق – هذا هو التبشير
لكل من يقلقهم حال المسيحيين في الأردن نقول لهم :
تفضلوا الى المملكة الأردنية الهاشمية وعاينوا واقع التعايش المسيحي الأسلامي والعيش الأخوي المصان وبعدها زركشوا تقاريركم.
حما الله الأردن وأهله




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :