facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





حكومة ونوابا : نلطم عليكم !


ايهاب سلامة
29-06-2014 04:09 AM

عندما يتحول الجلوس في الصف الامامي على مقعد خشبي بمهرجان فني الى خلاف هزلي بين اعلى سلطتين في الدولة .. ويتحول مجلس الامة الى "سيرك" ساذج، ومسرح لم يعد يعجب الجمهور اداء ممثليه .. نجد انفسنا كأننا أمام "اطفال" لا يقدّرون حجم المسؤولية الجسيمة الملقاة على عواتقهم ولا يصلحون ابدا لادارة الدولة.

عندما تكون حدودنا الشرقية محاصرة بمستنقعات قنابل، وغارقة باقتتالات طائفية نكاد نسمع صوت رصاصها ..ومهددة بتقسيمات وسيناريوهات مرعبة معدة سلفاً قد ينعكس في اي لحظة صداها علينا، ونرى في ذات الوقت هذا الهزل النيابي الحكومي المخجل، وكان الامر لا يعنيهم بتاتاً .. لا ادري لم يداي فجأة تلطمان على خداي الما وقهرا وحسرة وخيبة.

وعندما تكون حدودنا الشمالية كرنفالا يوميا للدم .. واسقاط براميل البارود على رؤوس الاطفال السوريين مهمة "روتينية".. ويصبح الذبح اليومي باسم الدين.. اخر دين يصدر بعد هدي النبي الكريم محمد ، ونشاهد بأم اعيننا اشلاء عشرات الاف القتلى، ومئات الاف المهجرين علينا، ونتوجس كل لحظة خشية نقل الجنون الدائر هناك الى احضاننا، ونُهدد يوميا من متعطشين للدم والخراب، وتسقط على بلداتنا الشمالية شظايا القنابل والصواريخ المتناحرة في سوريا، و"جماعتنا" ما زالو يقتتلون على "كرسي جرش" .. وما زال بعضهم يستعرض عنترياته الكاذبة، بشتم هذا وذم ذاك، لخطب ود الشارع الذي كشف افلامهم المحروقة منذ سنين وسنين.. فما عاد بوسعي سوى ان الطم وجهي عليهم حسرة مرة ثانية .

عندما تكون حدودنا الغربية جرح امة باسرها ، عار امة باسرها، ونهدد كل فترة واخرى بتهجير الفلسطينيين وتوطين المهجرين، اضافة للمهجرين السوريين وربما عقب ايام العراقيين - مجددا - .. ويكون الاداء الحكومي والنيابي، لا يرتقى الى حجم التحديات الخطيرة الراهنة، ويصبح " مقعد جرش" هو القضية الوطنية الاهم في هذه المرحلة، فانني احاول حمل يداي كي الطم ما استطعت وجهي..!

عندما تصل مديونيتنا الى عشرين مليار دينار اردني، ونكون قد استنفذنا كل خططنا الاقتصادية دون الخروج من المأزق، وتكون اوضاعنا السياسية في ظل اقليم ملتهب مستعر بالنار والبارود، فيلم رعب "هيتشكوكي" مضطرين للتعايش معه يومياً شئنا ام ابينا .. ويصبح توفير ثمن كيلو الخبز لسد افواه اولادنا، هي المهمة الاهم والاصعب، ونرى حجم المعضلات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وعشرات ملفات الفساد التي فتحت ولم تغلق، وحدث ولا حرج .. ونشاهد في ذات الوقت فيلم "مقعد جرش" باعيننا التي هدها السهر الما ولطماً .. فانني احاول علني اعثر على يداي المتعبتان مجددا ..!

عندما تكون جزء من هذه الملحمة التي لا وصف لها في كل قواميس الدنيا، وتشاهد عبر محطات الفضاء بعد انتقالك بسرعة من مشاهدة جثث لاطفال "الجيران" في العراق وسوريا وفلسطين، لتقع عيناك فجأة على "ملحمة بطولية" بـ"هز الخصر" تقام رحاها على مدرجات المسارح في مهرجان جرش "الاقتصادي السياحي" - حتى لا يغضب مني القائمين عليه - .. تشعر ان الدنيا ما زالت بخير!! وانك قادم من كوكب اخر ..وان "الفوبيا" التي بداخلك قد تكون من وحي مخيلتك .. فامورنا "عال العال" وخطة حكومتنا الموقرة لحل جميع مشاكلنا جائت على انغام وصوت "نجوى كرم" ..!

الدنيا ما زالت بخير .. والجزائر تأهلت لدور ال 16 .. وجميع شبابنا المنبطحين على "مقاعد المقاهي" امورهم احسن ما يرام فقد عقدوا العزم ان تحيا الجزائر .. !
اين يداي ؟؟ ....




  • 1 العجلوني 29-06-2014 | 04:30 AM

    اخي ايهاب

    لا حول و لا قوة الا بالله و ليس امامنا الا الدعاء في هذا الشهر الفضيل ....لعل الله عز و جل ان يصلح الحال...........

  • 2 الدكتور عايد المعلا 06-07-2014 | 05:21 PM

    احسنت اخ ايهاب ....المجلس الى هاوية الرحيل


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :