facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ديناميكية قائد و تنوع التحديات


المخرج فضل يانس
01-07-2014 05:43 PM

قائدا ً و رئيسا ً وُلِد وسط أجواء و عواصف عاتية و تنوع التحديات , التي تقف أمام الرئيس السيسي على الصعيد الداخلي و الخارجي , و هو ما يجعله يقدم الخيارات و البدائل المدروسة , و توظيف ( الحركة الديناميكية ) و التي ستتجاوز المؤشرات التقليدية في إتخاذ القرارات و سيادة الوطن المصري , و حفظ الأمن الداخلي بمفهومه الواسع , كذلك النشاط الدبلوماسي , و تأكيد مكانة مصر في المجتمع الدولي و أيضا ً النشاط الإقتصادي .

القائد الرئيس يشعر عن قُرب بأهمية ما تملكه مصر من إمكانيات إقتصادية و سياحية و دبلوماسية ( و عسكرية ) , يستطيع القائد و الرئيس من إستخدامها كأوراق لتحقيق أمن مصر الإقتصادي , و ذلك في دعم قدرات الدولة المالية للوفاء بإلتزاماتها من خلال التركيز على زيادة قدراتها الصناعية و توفير المواد الغذائية و رفع كفاية العاملين في المجالات الصناعية .

إن هذه (الحركة الديناميكية ) للقائد الرئيس على المستوى السياسي و الإقتصادي و الأمني ما هي إلا محاولات قوية للإعتماد على قدرات مصر الذاتية , بحيث إستطاعت بفعل (الحركة الديناميكية ) للرئيس و رؤيته الثاقبة و الذي سيعمل على إلغاء الحدود و المسافات مع العديد من الدول بمختلف إتجاهاتها لتحقيق أهداف الوطن و الشعب , من خلال مجموعة من الخطط لتطوير إمكانيات التطور العلمي لوسائل الإنتاج , و ذلك عن طريق إستغلال العوامل الإقتصاية لمباشرة النفوذ في ميدان العلاقات العامة الدولية , حيث يتخذ الرئيس السيسي أساليب متطورة وفقا ً لما تمليه عليه مصالح مصر العليا ( القضاء على الصور المتخلفة ) لإستخدام القوة التي عانت منها مصر الكثير و كسر الحواجز الإقتصادية و وضع الخطط و البرامج السياسية الإقتصادية في الداخل و الخارج , و ذلك للحصول على الأسواق و جلب الإستثمارات الخارجية و التأكيد على أهمية التعاون الدولي و الإقليمي لتحقيق الأمن المتبادل .

( و الحركة الديناميكية) للرئيس السيسي و التي تلمس إيقاعها السريع المتقن من خلال رؤية قائد و من خلال إعادة تقييم الأمور لمفاهيم كثيرة بما في ذلك مفهوم الأمن بكافة أشكاله , و التوازن بين الأمن و بين ضرورة مواكبة التطورات , و التواجد بقوة على الساحة الدولية , و مشاركة ( الدولة المصرية ) في العلاقات الإقتصادية المستقبلية بما يحقق مصالح مصر العليا , و يحقق مصالح و قدرة مصر الفعلية على تأكيد ذاتها في المجال الدولي دون الإمتثال الى سلطة خارجية , هذه ( الحركة الديناميكية ) للقائد و الرئيس السيسي و التي تتفاعل بنظرة متطورة في القدرة الفعلية على تحقيق إرادة مصر الحرة في المجال الدولي , و التوسع في السياسة المصرية من خلال رؤية قائد و رئيس , لإكتساب المزيد من الوزن و النفوذ المادي و المعنوي تلك هي ( ديناميكية الرئيس السيسي ) و التي تعطي مدلولا ً إبداعيا ً إنسانيا ً لقائد و رئيس يعمل و يتفاعل مع التطورات و التغييرات السياسية السريعة في إيقاعها و العميقة في تأثيرها .

لا جدال في أن الوعي السياسي المتمييز للقائد الرئيس و إدراكه العميق لأبعاد الأزمات الدولية و العالمية , و كذلك إستيعابه الدقيق لما وراء الأفق , جعلته قائدا ً لا يستطيع بأي حال أن يقف بمعزل عن ردود الفعل لإنفجارها و تأثيرها على المنطقة .

إن قدرة الرئيس الحقيقية على توظيف فكره و إمكانياته في إطار إحتياجات الإنسانية و توظيف رؤية القائد السيسي و فكره و قدرته على تحريك الأبعاد السياسية و الإنسانية , و التي ستسهم في التأثير على مصر و الشعب المصري و المنطقة , و ذلك من خلال تمتعه بخط فكري وطني ثابت , و هذا ما سيجعله رئيسا ً إنسانا ً , و قائدا ً سياسيا ً سيدخل الى ذاكرة التاريخ ليفرز وطنا ً و شعبا ً يتغنى بأنشودة الكفاح و الحرية و ينعم الوطن بالإستقرار و إحترام حقوق الإنسان , تلك هي إرادة القائد السيسي الحرة التي تتحدى المستحيل و ستصنع المعجزات من أجل الإنسان المصري في صياغته للبرامج الوطينة التي تحقق إنسانية الإنسان المصري , و تحفظ كبريائه الوطني على أرض الكنانة .

إن مصر الآن تنبض في مناخ ( الديموقراطية السمحة و الحريات ) و صحة ممارستها , فالقانون و أمن الدولة في مصر مقدس بحكم شرعية الدستور , فهو مركز إشعاع لأمن المواطن المصري و ممارسته لحياته اليومية , وذلك الإشعاع الذي أطلقه القائد الرئيس من خلال رؤيته المستقبلية و التي ستترك بداخل الشعب المصري معظم التعاليم و النواهي , و بقدر عمق الإيمان بالقانون و الشرعية الدستورية الذي ترسب في قلوب و عقول الشعب المصري , و رغم المؤثرات التي تطفو على السطح , فإن مصر بقائدها و رئيسها الذي يصنع التاريخ إستطاع أن يستقبل كل جديد و حديث ليفرز صيغة جديدة و حديثة لنظرة مستقيلية نحو العالمية و يبقى القانون هو الفيصل دائما ً في ظل الديموقراطية و آلية توسيعها و تعميقها كما أرادها القائد و الشعب .

تلك هي ( جزء من ملامح القائد السيسي ) الإبداعية التي تحتوي على الفهم و التحليل و التركيب و الإستنباط و الممزوجة بالتربية القيادية للرئيس , فمصر و الشعب المصري أمام قائد و رئيس يعمل بكل قوة و حزم و دبلوماسية على خلق المعادلة التوازنية في الفكر و العقل ,لأنه الأبعد نظرا ً و الأعمق فكرا ً في حمل الأمانة و الأكثر تقديرا ً ليصبح القائد السيسي ( الرمز الأخلاقي ) المحقق لآمآل و طموح أهداف الوطن و تحديث الإنسان .

فمن مصر السلام ستخرج ليس فقط خارطة الطريق بل الخريطة الجديدة الإقتصادية , و التي ستحدد الرؤية القيادية الواضحة للتعاون بكل أشكاله و إستشراف آفآق المستقبل , و فتح القنوات المؤدية الى الإستقرار و الأمن .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :