facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حوار البطن


أ.د مصطفى محيلان
05-07-2014 04:49 AM

كم دُهشت وكما هو حال الكثيرين غيري، عندما كنا نتابع بعض البرامج التلفزيونية وخاصة في شهر رمضان وكان الحوار يبدأ من قبل مقدم البرنامج بسؤال ذي عوج هو: ماذا كان إفطارك اليوم؟
كم هو سؤال يصنف من باب لغو الحديث، فهل لم يتبادر لمقدم البرنامج أي موضوع أهم من الطعام في شهر الهدف منه ترك الطعام طيلة اليوم!

ألم يعلم مُقدم البرنامج أن من أهداف شهر الصوم رمضان هو التذكير أولاً بأنه الشهر الذي أُنزل فيه القرآن، وهو هدى للناس وبيات من الهدى والفرقان، ومعنى الفرقان التمييز بين الحق والباطل!

ألم يعلم مقدم البرنامج بأن في عالمنا بشكل عام وفي محيطنا بشكل خاص وفي وطننا أولاً، أموراً أهم مما يشغل نفسه هو شخصياً به، من أصناف اللحوم والطيور والفاكهة، وأن البعض يفضل أن يَهبها لغيره طمعاً بأن يأكل الآخرون ويذوق هو طعم الجوع أو الحرمان طوعاً لا كرهاً ولو لفترة محدودة يوم أو بعض يوم، آملاً بثواب من الله في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون!.

ألم يعلم بأننا اليوم في وقت الأجدر بنا أن نتحدث فيه عن المحرومين من حولنا ونتباحث كيف نوصل إليهم لقمة العيش، ولو كانت حتى بلا أيدام !

ألا يُذَكِر مُقدم البرنامج الناس وإن الذكرى تنفع المؤمنين، بأن هذا الوطن مملكتنا الحبيبة قيادة وشعباً يقدمون ما في أيديهم للسائل والمحروم ولو كان بهم خصاصة!

أليس الأجدر به أن يسأل أسئلة أفضل وأسمى مما كان في جعبته الفارغة أصلاً، فيقول مثلاً لمُحدثيه، هل صنع أحدهم معك معروفاً اليوم؟

هل حصل معك اليوم موقف يجدر بك أن تطلعنا عليه فنأخُذَ منه العبرة؟
هل آذاك أحدهم اليوم فكنت مثال الصائم الواعي لما يفعل، فقلت له «اللهم إني صائم» وصبرت عليه واحتسبت؟

هل سامحت أو حتى دعوت خيراً لمن آذاك فكنت محسناً أو شاهدت من يفعل ذلك؟
هل لديك قول معروف فنسمعه؟

يمكن أن يسأل مقدم البرنامج عن أي شيء باستثناء الطعام، فهذا لا يليق لا بالسامع ولا بمكانة هذا الشهر الفضيل ولا حتى بمكانة الإعلام الواعي الملتزم الهادف المُنتقى، ولا ننسى أن سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام قال وهو مرشدنا ومعلمنا:

ما ملأ ابن آدم وعاء شراً من بطنه، بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه، فإن كان لابد فاعلاً فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنَفَسه .

ونحن نعلم أن مراتب الغذاء ثلاث هي:
مرتبة الحاجة، وهذا معنى أنه يكفيه لقيمات يقمن صلبه، ومرتبة الكفاية، فلا تسقط قوته ولا تضعف، ومرتبة الفضيلة، فقلة الأكل تساعد على العبادة والعمل دون تعب أو ضيق.
خلاصة القول:

بعض القنوات التلفزيونية تجذب عشرات الملايين من المشاهدين المتابعين لها يومياً، لكفاءة العاملين بها وحسن اختيارهم وإختيار المواضيع التي يتطرقون إليها، وأخرى منفرة حتى للأقربين إليها.
(الرأي)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :