facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





حملة ( رسول الله يوحدنا )


07-03-2008 02:00 AM

كثيرة هي الدعوات و الحملات التي ظهرت سابقا ردا على الاعتداءات الهمجية التي طالت الرسول الكريم و الدين الحنيف بحجة حرية الرأي و التعبير ، و لكنها ما لبثت أن خبت و تلاشت و كأنها لم تكن ،
و ما أن تجددت هذه الاساءات حتى ظهرت حملة جديدة هي حملة ( رسول الله يوحدنا ) ، هذه الحملة التي انضمت اليها العديد من صحفنا و وسائل اعلامنا الاردنية ،

حاولت كغيري من المهتمين الاطلاع على أهداف هذه الحملة و آليات عملها ، فلمست العديد من النقاط الايجابية التي أعتقد أنها (بحسب وجهة نظري الشخصية) ستضمن لها البقاء و الانتشار و النجاح ،

و أعتقد أن أهم النقاط الايجابية التي ميزت هذه الحملة هي :

1- أنها حملة لا تخص جهة أو حزب أو تيار معين ، بل هي حملة عامة جاءت نتيجة لتظافر جهود العديد من الاخوة الذين جمعهم حب الرسول الكريم و الانتماء لهذا الدين .

2- الاستمرارية ، فقد حرص القائمون على هذه الحملة على ألا تكون هذه الحملة مجرد رد فعل مؤقت يخبو مع مرور الوقت كما حصل مع الحملات السابقة ، فهذه الحملة وجدت لتستمر إن شاء الله .

3- وجود آلية عمل حقيقية تتبناها الحملة و ليس مجرد شعارات و بيانات فقط ، و هذا نلحظه بشكل جلي من خلال الاطلاع على تحركات و اجتماعات لجنة المتابعة و التنسيق الخاصة بالحملة .

4- استخدام الاساليب العملية و الحضارية في التصدي للإساءات .

5- عدم اغفال دور الكنائس الشرقية ، حيث أن هذه الاساءات لا تطال المسلمين فقط ، بل تطال أيضا الحضارة العربية قاطبة و كل من ينتمي اليها ، بالاضافة الى الاعتداء على كل القيم الانسانية و الاخلاقية و الحضارية .

6- فضح الدور الذي تقوم به بعض الجهات المشبوهة لاثارة الفتن و الاحقاد بين الشعوب و الاديان و الحضارات .

7- دعوة جميع الجهات العربية و الاسلامية التي توحيد الجهود و الابتعاد عن العمل الفردي ، مما سيضمن نجاح تلك الجهود و يُعطيها زخما واسعا و تحقق النتائج المرجوة منها .


yousco1@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :