facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





بالونات داعش!


جهاد جبارة
07-07-2014 06:16 PM

ضحكتني دولة الورق ألتي ما أن فَرَغ الهذيان"الداعشي من رسمها حتى تسابقت صحافة الغرب على نشرها,تلك الخارطة التي سوّدها حُلُمٌ مأفون في أوقات ما بعد نحر ضحاياه,أو خلال إستراحة ما بعد الإستيلاء على محطة وقود,أو بعد السيطرة على عربة من ذوات الدفع الرُباعي كانت تحمل رشّاشاً بلا عتاد!.

دولة الورق إمتدّت حتى إسبانيا غرباً,وقد ينجح ألحُلُم المأفون في وقت قريب من توسيع رُقعتها شرقاً لتضم الهند وربما الصين!,من يدري؟.

أما ما أضحكني أكثر فهو جواز السفر"ألداعشي"والذي يَعِد حامله"بتسيير الجيوش من أجله"!,فتسابقت كذلك ألمواقع الإخبارية التركيّة,والغربية على إظهاره وكأنه حقيقيّ,وهي تعلم أنه مجرد صورة كان قد رسمهاالحُلُم المأفون أيضاً على الشاشة مُستعيناً"بالفوتو شوب"!.

ما أردتُ قوله أن "داعش" تمكنت وبفترة وجيزة من تسويق اسمها,وتضخيم حجمها,وتخويف الناس عندما تحوّلت إلى "بالون" تتسابق أفواه الإعلام الغربي على نَفخه تمهيداً لإسماعِنا دويّ انفجاره,وتَطاير قطعه المطاطيّة,بَعدَها ينتهي الإحتفال!.




  • 1 ثناء عاطف الهلسا 07-07-2014 | 11:19 PM

    منذ اليوم الذي ظهر فيه إسم داعش وانا أرى حجمه كالذبابة .... والذبابة معروف مصيرها .... كما تفضلت استاذ جهاد هي فقاعات .... مجرد فقاعات تم نفخها وتضخيمها لتأخذ هذا الحجم .... هكذا تعودنا....وهكذا نحن نعطي الأمور أكثر وأكبر مما تستحق .... فيا داعش سيبقى حجمك كالذبابة وانتم أيها الذين تستخفون بعقولنا أقول لكم: انتبهوا جيداً فلا تتعجلوا الأمور ....

  • 2 Anoud Shamali 08-07-2014 | 12:02 AM

    أي خلافة وأي دولة قائمة على القتل والسلب ورسولنا الكريم أوصى بأن لا تهدم صومعة ولا تقطع شجرة،،، الإسلام ليس بالتكفير وسفك الدماء،،، وذاك البالون مصيره الفرقعة تحت دوي رشاشاتهم .

  • 3 حسن شهاب ريالات 08-07-2014 | 08:29 AM

    صدقت والله ياصديقي .نحن نعيش كذبة كبرى اسمها داعش ويقوم بتسويقها الغرب .وسرعان ما نرى قريبا الفصل الاخير من هذه التمثيليه

  • 4 سميره 10-07-2014 | 05:25 AM

    الإسلام ليس بالتكفير وسفك الدماء،،، الإسلام انقى من مثل هذه الشراذم والدماء الملطخه من الاصل داخل ابو غريب , وقبله , الإسلام انقى ممن كان ان يقوده على الارض بعد النبي الحبيب .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :