facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





غزة تفقد بريق عينيها وتحترق


حمزة مزهر
11-07-2014 07:47 PM

إلى متى سيظل العالم يقف متفرجا أمام ما تفعله إسرائيل فى المنطقة العربية؟ وإلى متى سيبقى حكامنا العرب بعيدين عن مجريات الأحداث؟

غزة تنادى والأقصى يستغيث وما رأينا حتى هذه اللحظة استجابة حقيقية تتناسب مع حجم ما يحدث؟ اسرائيل تقتل الفلسطينيين دون رحمة ولا تضع للإنسانية أى اعتبار فالقتل والهدم والتخريب وطلقات الرصاص هو الرد الوحيد الذى تحمله معها للفلسطينيين الذين يواجهون الموت يوما بعد يوم.

لا يخالجني شك في ان أميركا هي (الشيطان الأكبر) في العالم، ولا يخالجني شك في أن إسرائيل مشروع إمبريالي متوحش ماكر ومخادع، لكنه في الوقت نفسه مشروع حقيقي ومصيري وعصي على التحطيم.

ولا يخالجني شك أيضا، بأن العالم العربي قد تحول إلى أضحوكة من الصعب تكرارها في زمن العولمة.

لماذا نحن متفاجئون بالموقف العربي مما يحصل في غزة.. وشاشات التلفزة تعرض شوارع غزة وقد زرعتها قوات الاحتلال بالجثث غزة الان تفقد بريق عينيها وتحترق .. خلال ساعات، كانت إسرائيل قد حصدت أرواح أكثر من مائة فلسطيني ، وملأت المشافي بالجرحى.. وربما لو أرادت لكانت قد حصدت الآلاف وحولت جميع الأرصفة إلى مشاف. وكيف لا ؟!! حين لم يضيع الإسرائيليون وقتهم بالخطابات والعقائد في حين أن مدننا العربية تحولت إلى بؤر للصراعات وجامعاتنا إلى ساحات للقتال وكتب المعرفة والعلم إلى كتاتيب صفراء .. الآلة الوحشية الإسرائيلية اتخذت قرارها في دفن غزة، وتحويلها إلى أشلاء أمام عيون العالم أجمع، لتقدم درسا دمويا في بشاعة القتل والمجازر الجماعية ضد الإنسانية جمعاء.. عداد الموت يسير بسرعة البرق في غزة، وأهلنا يقتلون على الطرقات وداخل المنازل والمدارس، والمجاهدون يعلنونها حربا أو صمودا حتى النصر أو الشهادة (حتى لو أبيد قطاع غزة).. فصواريخ القسام و(كتائب الاقصى ) ستحول الأف 16 إلى (خردة يتفرج عليها العالم!!) ..




  • 1 بن هرماس 12-07-2014 | 01:06 PM

    الكاتب الفاضل المقال بدايته شبه معقوله ونهايته ليست بمستوى ما يجرى في غزه العنقاء وقولك ان عداد الموت يسير بسرعه البرق وتباكيك عى مائه شهيد والف جريح انها الحرب والقدر فما هم فاعلون يرفعون رايات بيضاء ويستسلمون ام يكتبون تاريخ المرحله بالدم والنار وعتادهم المتواضع يواجهون آلة الحرب الظالمه فاما النصر او الشهاده هذة هى المعادله والبوصله الصادقه والتاريخ لا يرحموالسلام من محايد


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :