facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





هل وقعت "حماس" في الفخ؟


فهد الخيطان
12-07-2014 04:22 AM

دعونا من الكلام الكبير؛ هذا الذي يجري في غزة عدوان من قوة غاشمة وجبارة على شعب أعزل، وليس حربا بين طرفين. في الأيام الأربعة الأولى، سقط ما يقارب المئة شهيد فلسطيني ومئات الجرحى، جلهم من المدنيين. وفي الجانب الإسرائيلي بضعة أشخاص أصيبوا بالهلع من أصوات قذائف صاروخية سقطت بالقرب من منازلهم.

هناك من يقول إنه كان بالإمكان تجنب هذا العدوان، بالعودة إلى اتفاق تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 لوقف إطلاق النار. حركة حماس أعلنت قبل بدء العدوان استعدادها التام للتهدئة، لكنّ أحدا لم يقدم تفسيرا بعد لفشل جهود الوساطة المصرية والقطرية.

في رأي بعض المراقبين ثمة شيء غريب حدث؛ في العدوان السابق على غزة، تمكنت المخابرات المصرية، وفي عهد نظام محمد مرسي الذي لم يكن على علاقة جيدة مع إسرائيل، من إنجاز اتفاق لوقف إطلاق النار قبل به الطرفان عن طيب خاطر. هذه المرة تفشل المخابرات المصرية، رغم العلاقة غير العدائية بين القاهرة وتل أبيب!

لقد تطورت الأحداث على نحو متسارع وغير مفهوم؛ اختطاف المستوطنين الثلاثة، ومن ثم العثور عليهم مقتولين. تلا ذلك عملية انتقامية تمثلت باختطاف الشاب المقدسي محمد أبو خضير وقتله والتمثيل بجثته من طرف متطرفين يهود. كان من المفترض أن تكون الضفة الغربية هي مسرح لأحداث ساخنة، بعد مواجهات صاخبة مع قوات الاحتلال، وصفها البعض بمقدمة لانتفاضة فلسطينية ثالثة. لكن، وعلى نحو مفاجئ، حولت بضعة صواريخ انطلقت من غزة الأنظار إلى القطاع، وبدأت مرحلة شد وجذب بين 'حماس' وإسرائيل تطورت إلى عملية عسكرية واسعة في غزة.

يُنظر إلى ما جرى على أنه خطة مدبرة لقطع الطريق على انتفاضة جديدة في الضفة الغربية. ليس من أدلة قوية تدعم مثل هذا التحليل. لكن، هناك تقدير أكثر خطورة من ذلك، مفاده أن تفاهما تم بين عدة أطراف في المنطقة على قيام إسرائيل بعملية عسكرية واسعة وعميقة في قطاع غزة لتصفية وجود 'حماس' نهائيا، والقضاء على قيادتها، وقدراتها العسكرية.

في سجل المواقف السياسية لدول عدة في المنطقة، هناك مؤشرات قوية على وجود رغبة لتحقيق هدف كهذا. وما يخشاه المراقبون أن تكون 'حماس' قد انجرّت إلى هذا الفخ. تصريح قيادات الحركة في غزة عن حرب لن تتوقف إلا وفق 'شروطنا'، تشير إلى قراءة مغلوطة للموقف، تخدم خطة الأطراف الرامية إلى توريط 'حماس' في مواجهة نتائجها المعروفة سلفا، وفي توقيت سياسي هو الأسوأ عربيا ودوليا.

العدوان على غزة يأتي في مرحلة تعاني فيها القضية الفلسطينية من حالة تهميش غير مسبوقة، وفي توقيت صعب على حركة حماس التي تواجه ما يشبه العزلة العربية، بينما نتنياهو وحكومته في أفضل أوضاعهما، سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي.

لقد غمر الشارع العربي غزة من قبل بفيض من مشاعر التضامن، لكن ذلك لم يفدها بشيء. الأمر الوحيد الذي ينبغي التفكير به حاليا هو وقف العدوان وإنقاذ أرواح الأبرياء، وليس البحث عن انتصار في مواجهة غير متكافئة.
(الغد)




  • 1 غزة حبيبة السماء 12-07-2014 | 06:12 AM

    لهم الله والقدس والعزة وفلسطين ولا نامت أعين الجبناء ، سيدي انت لا تعرف ماذا غزة ! غزة أكثر من 70% من سكانها لاجئين عيونهم على بلداتهم في أسدود و يافا والرملة وتل الربيع ويازور والمنشية والعباسية ، غزة التي أهلكت الإرهابي رابين التي تمنى ان يبلغها البحر ، غزة الشوكة التي تؤلم حلق عصابات الجيش الصهيوني ، غزة هاشم قاهرة كل غاشم

  • 2 حسين 12-07-2014 | 10:07 PM

    اخي وحبيبي رابين


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :