facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الكائن الصغير


احمد حسن الزعبي
14-08-2014 04:30 AM

أثار شريطاً مصوّراً على «اليوتيوب» حفيظة جماعة معنية بحقوق الحيوان فعرضت فوراً مبلغاً مالياً يقدر ب17000 دولاراً كمكافأة لمن يفصح او يتعرف على هوية الفاعل الذي ركل سنجاباً بقوة ليهوي به في وادي «جراند كانيون» الضيق بولاية «أريزونا» الأميركية حسبما ظهر في تسجيل انتشر على الانترنت...

المجموعة التي تطلق على نفسها «أناس من اجل معاملة أخلاقية للحيوانات» ناشدت أي شخص لديه معلومات او تفاصيل بشأن الحادث الذي وصفته بالــ»مشين» الاتصال بقائد حراس المحمية للمساعدة في القبض على «الشرس المتحجّر القلب» الذي ظهرت «رجله» في المقطع القصير المصوّر..

رجْلُ رَجُلِ شغلت هذه المجموعة الإنسانية الرقيقة وأجبرتها على وضع مكافأة مجزية لمن يتعرف على «نمرة حذائه» ومقاس بنطاله الذي كان ظاهراً في عملية «الركل» ..فمتى يا ترى سينشغل بال العالم الغربي ويلتفتون الينا بنفس طريقة التفاتهم إلى «السنجاب» المركول في الوادي الأخضر...ونحن امة مركولة منذ عقود في وادي غير ذي زرع!!...

متى سينشئون مجموعة «أناس من أجل معاملة أخلاقية للإنسان» لترصد التصرفات المشينة التي تغطّي الشرق الأوسط بـ»

شبرين» ، وليتعرفوا عن كثف ماذا تعنيه الشراسة وتحجر القلب بالفعل؟؟..

آآآآآخ يا ريت أن الركل هو التصرف القاسي الوحيد الذي نتلقاه ،فلدينا مؤخرات عريضة ونافشة ومتخمة أدمنت الصفع والركل و»الشلاليت» منذ قرنين تقريباً ولم يعد يضيرها أي اجراء مشابه..فإذا كانت الركلة «فعلا مشينا» للسنجاب نحن نعتبره عملا روتينيا لا أكثر!.

أتريدون أن تعرفوا هوية من ركل الكائن الصغير؟!..فقط أغمضوا عيونكم قليلاً، دوّرا الكرة الأرضية البلاستيكية التي أمامكم بهدوء..ستلامس أياديكم وحدها القارة الصفراء،حركوها قليلاً في غرب آسيا هناك امة تقع بين بحرين أبيض واحمر ..قرّبوا أطراف أصابعكم أي من تلك المناطق ، في عمبق الخريطة ستلمسون لزوجة ودفئا ونعومة اكثر بكثير من لزوجة ودفء ونعومة فرو السنجاب...انها «شفة «طفل رضيع استشهد للتو برصاصة ..وعلى أثرها «دبق المصّاصة»...

هل لكم ان تتضامنوا مع هذا الكائن الصغير ايضاَ!!؟؟
(الرأي)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :