facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





بشائر المقاطعة .. وحرية الاختيار!


خالد فخيدة
18-03-2008 02:00 AM

أن يقف رئيس غرفة التجارة الدنماركية في وجه إعلام وحكومة بلاده موبخا الأول على حماقته في إعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية بقصد الإساءة الى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم والثانية على قصر نظرها في التعامل مع الأزمة على اعتبار أنها حرية تعبير، فهذه المواجهة لم تكن لولا ان فعّلت المجتمعات العربية والإسلامية قرارها بالمقاطعة.
فهذا الرجل قال "ان ما انجرناه خلال قرن من الجهد والعمل لفتح الأسواق العربية والإسلامية أمام صناعاتنا دمره الإعلام بحجة حرية التعبير".
وتداعيات الهزة التي تعيشها الدنمارك حاليا بسبب الجريمة التي ارتكبتها 17 صحيفة تصدر من على أرضها، لم تتوقف عند حد التوبيخ، بل ان رجال أعمال هناك بدأوا بالتواصل مع أعضاء في البرلمان الدنماركي للعمل باتجاه حماية مصالحهم واقتصاد بلادهم الذي هو فوق اعتبارات الجميع حتى لو كان ذلك بتغيير التشريعات.
جديد حملة المقاطعة في البلاد العربية والإسلامية وتحديدا الأردن والسعودية والكويت ومصر ودول في المغرب العربي، التي تفاعلت مع حملة "رسول الله يوحدنا" وملصقاتها التي وصلت الدنمارك والمجتمع الغربي عبر وسائل إعلامها المختلفة، أنها خلقت جدلا داخل هذه المجتمعات، للبحث عن السبب الذي دفع المسلمين والعرب الى مقاطعة منتجات بلادهم التي تعمدت الإساءة الى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.
فان تدخل المقاطعة المجتمعات الغربية في عصف ذهني للتفكير بسلبيات حرية التعبير غير المسؤولة على المصلحة العامة لبلادهم، فهذا بحد ذاته انجاز غير مسبوق وصفعة لكل هؤلاء المتطرفين الذين استغلوا حرية التعبير لتنفيذ أجندتهم "العقائدية التلمودية المحرفة" بتفجير الصدام بين الحضارات وساهموا في تشويه صورة المسلم في الغرب من خلال ممارسات غير إنسانية لتنظيمات سياسية مسلحة سوقت ذاتها على أنها تمثل الإسلام.
وحتى يستوعب الغرب لماذا غضب المسلمون والعرب من تلك الرسوم الكاريكاتورية المسيئة لرمزهم وقدوتهم، فالمطلوب مخاطبهم باللغة التي لا يفهمون غيرها، وهي إذا كانت الإساءة الى الرسول والمسلمين في نظركم "حرية تعبير" فان مقاطعة منتجات دولكم "حرية اختيار".
بالأمس أوفد تلفزيون tv2 الأوسع انتشارا في الدنمارك إعلاميين الى الأردن للوقوف على حملة "رسول الله يوحدنا" ودعوتها الى مقاطعة منتجات بلادهم، ولأنهم لم يستوعبوا ان صحف بلادهم السبع عشرة اختطفت حرية التعبير وأساءت الى مشاعر كل المسلمين وأتباع الديانات السماوية في الشرق العربي والإسلامي، فقلنا لهم، ما دمتم مصرين على ان ما جرى حرية تعبير، فان مقاطعتنا لمنتجات بلادكم "حرية اختيار".. فهل لديكم ولدى حكومة بلادكم أي تعليق؟
الدنماركيون غادروا مقر سكرتارية حملة "رسول الله يوحدنا".. وقالوا سنوافيكم بتفاصيل حصادنا لقرار المقاطعة في بلادكم والدول العربية والإسلامية في القريب العاجل.. ونسأل الله ان يكون الحصاد "الاعتذار" وليس الإصرار على مواصلة الصدام.

*فخيده رئيس تحرير صحيفة الحقيقة الدولية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :