facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الرياح والشمس .. حكومة وشعب .. !!!


المهندس هاشم نايل المجالي
26-08-2014 03:55 AM

قالت الرياح للشمس ما رأيك ان نتخذ من هذا العجوز المستلقي على الاريكة في هذه الحديقة رهاناً وتحد بيننا فقالت الشمس رهاناً على ماذا فقالت الرياح رهاناً من يستطيع منا ان ينزع عنه معطفه الذي يرتديه والمتمسك به ، فقالت الشمس قبلت الرهان .

فبدأت الرياح تصدر اصواتاً مدوية مخيفة وتقذف هواء سريع واتربة وتهيج وتشتد وتشتد وتحاول بقوتها وسرعتها التأثير على ذلك العجوز لينزع معطفه ليحتمي به فوق رأسه ولكنه للعجب كان يتمسك بمعطفه بكل ما يملك من قوة رغم ازدياد الرياح الهوجاء التي تعصف بوجهه فما زاده ذلك الا قوة وتمسكاً بالمعطف على جسمه حتى توقفت الرياح معلنة للشمس ضعفها وعجزها واستسلامها وعدم قدرتها على نزع المعطف عن ذلك العجوز فتوقفت واشارت للشمس انه حان دورها فابتسمت الشمس وطلعت مشرقة بكل هدوء وملأت المكان بأشعتها وحرارتها الدفء فشعر العجوز بازدياد الدفء والحرارة وبأرتياح ولم يعد يجد بوجود المعطف أي داعي او أي فائدة فنزع المعطف بكل هدوء وسلام ومحض ارادته .

قصة جميلة تعلمنا كيف يكون اسلوب التعامل الصحيح مع بعضنا البعض وتعاملنا بتعامل الشمس وليس بتعامل الرياح هكذا عودونا الهاشميين بالتعامل الخلاق وبالاسلوب الراقي وبالمحبة والتسامح وليس كما تتعامل به الرياح وهو اسلوب تنتهجه الحكومة مؤخراً فليس كل شيء تريد ان تغيره او تفرضه او ان تحاسب اي مواطن على حدث ما يكون بالاكراه واستخدام الاساليب القاسية والغير حضارية والفوقية كأسلوب تأديبي ورسالة للآخرين ضاربة عرض الحائط كل القوانين والانظمة والتشريعات الخاصة بذلك ليس هذا هو الاسلوب الذي اعتدنا عليه بل اعتدنا ان نزين ذلك بالاسلوب الحضاري والتعامل الودي والفكري فإذا كانت البسطات تحتل جزء من الرصيف فأننا نجد اصحاب معارض السيارات احتلوا كامل الرصيف كذلك الأمر اصحاب المقاهي بأشكالها وانواعها حتى باتت ادخنة الارجيلة تدخل شبابيك السيارات المارة بالطريق ولماذا يتم التعامل مع اصحاب البسطات بعنف والتعامل مع اصحاب المعارض والمقاهي بلين وطراوة ولماذا لا تجد الحكومة البدائل المناسبة والملائمة والاكثر حضارية قبل استعمال العنف ولماذا لا يطبق القانون بعدالة وشفافية ام ان اصحاب المقاهي ومعارض السيارات متنفذين واصحاب البسطات من الفئة المتدنية من الشعب ولماذا لا يحاسب اصحاب الحراجات الذين تغولوا على المناطق السكنية واصبحت حياتهم لا تطاق ولا حياة لمن تنادي فلأسلوب الرياح انعكاسات سلبية وخطيرة وتترك بالنفس أثراً مؤلماً موجعاً فكل الاساليب القاسية لم تعد موجودة في الدول المتحضرة لانها لا تعود بالمنفعة بل انها تجلب العنف والتعب النفسي والجسدي والتخريب المتعمد وهناك الكثير من الدروس والعبر التي نستقيها من تعامل حكومات بدول مجاورة مع شعوبها حيث استباحت كرامة مواطنيها وامعنت في اذلالهم واستخدمت اسلوب كسر العظم مع مواطنيها وامعنت في قهرهم وزرعت اليأس في نفوس مواطنيها بدلاً من الأمل .

فأصبحت شعوبها ترى في الخنوع والاستسلام قضاء على كل أمل للتقدم والتطور والاصلاح نحو الافضل ومن أجل العيش الكريم مدركة ان مثل هذا الواقع لا ينفع معه وعد ولا عهد ما لم يتغير الاسلوب والمنهج بالتعامل الامثل حيث انه لم يكن هناك اي أمان لمواطن فبالامكان تلفيق أي تهمة له وسجنه واذلاله متجاوزين أية حقوق قانونية لديه ومتجاوزين اي عرف متبع حكومات تعاملت مع شعوبها بعبودية وقضت على كافة اشكال الحرية فكانت النتائج وخيمة اي اننا يجب ان نستقي العبر والدروس ونتعلم منها كيف يجب ان يكون الاسلوب بالتعامل الحضاري والراقي الذي اعتاد عليه الشعب في حل ازماته وتحقيق مطالبه لا ان يستخدم المسؤولين اسلوب الرياح بل اسلوب الشمس الهاديء الراقي الحضاري فشعبنا متمسك بولائه وانتمائه لوطنه وقيادته الهاشمية الحكيمة ومع امن واستقرار الوطن ويقدم ويضحي بكل شيء في سبيل ذلك .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :