facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





كاسة قصب سكر ورغيف شاورما


جهاد المنسي
27-08-2014 04:29 PM

في أواخر أيام وجود السفير الأميركي السابق في عمان ستيوارت جونز، اصطحبه عمدة عاصمتنا عقل بلتاجي، في جولة خاصة على وسط البلد، تناولا خلالها عصير قصب السكر، وأكلا الكنافة النابلسية.

طبعا الجولة العمانية كانت وداعية للسفير الأميركي، الذي يترك عمان ليتوجه لموقع عمل آخر في بغداد، فيما كانت للسفير ذاته جولات أخرى، بخلاف زيارته وسط البلد، فقد شارك في إحدى المرات بدبكة أردنية، وزار قرى بعيدة، وعقد اجتماعات مع شخصيات اجتماعية.

قبل أشهر، كانت تحركات سفير الولايات المتحدة الأميركية في عمان تثير الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، وباتت أخبار زياراته، وتصرفاته، مادة دسمة لهم للتعليق، والاستغراب أحيانا، حتى إنّ أحزابا سياسية شاركت في نقد تحركات السفير، واعتبرتها "غير مألوفة في الأعراف الدبلوماسية".

في القريب، انتهت مهمة السفير جونز في عمان، وخلفته السفيرة الجديدة أليس ويلز، فما كان منها، بعد أيام قليلة من تسلمها مهامها، إلا أن سارت على النهج ذاته لسلفها جونز، وتوجهت إلى شوارع العاصمة، ووقفت على باب أحد مطاعم الشاورما، واشترت "ساندويشة شاورما" وتبادلت أطراف الحديث مع الموجودين.
طبعا السفارة الأميركية، حرصت على نشر صورة زيارة جونز الوداعية لوسط البلد، برفقة أمينها، كما حرصت على نشر صورة السيدة أليس، وهي تنتظر في طابور الدور لشراء الشاورما.

عمليا، وبحسب ما يظهر، فان أي سفير أميركي جديد يحضر لبلدنا، يحرص على مد جسور علاقة، ليس مع الحكومة فحسب، بل مع فئات المجتمع المختلفة، ويجهد للانغماس بمكونات الشعب وبالعادات والتقاليد، معتبرا أن ذلك من شأنه ملامسة ما يفكر به الناس في بلادنا، وتقديم صورة مختلفة عن الولايات المتحدة في الأردن والدول العربية.

سفراء بلاد العم السام يحضرون عندنا، وفي خلفيتهم قناعة راسخة، أثبتتها استطلاعات الرأي، التي يشرفون عليها، ومفادها أن الشعوب تكره سياسة إدارتهم، فقد كشفت دراسة ليست ببعيدة، أجراها مركز "بيو" للأبحاث حول الشعوب الأكثر حبا، او كراهية للولايات المتحدة، ونشرها موقع "جلوبال بوست" الإخباري، أن معاداة أميركا تظهر بشكل قوي في الشرق الأوسط، عنها في العديد من البلدان الأوروبية ومعظم الدول الآسيوية.
وقد أظهرت الدراسة أن أكثر الشعوب كرها للولايات المتحدة تراتبيا، هي شعوب مصر، الأردن، تركيا، روسيا، وفلسطين، بينما كشفت الدراسة أن اكثر خمسة شعوب تحب الولايات المتحدة تراتبيا، هي شعوب الفلبين، الكيان الصهيوني، كوريا الجنوبية، كينيا، والسلفادور.

الدراسة عينها كشفت ان ما نسبته 85 % من الأردنيين لا يحبون الولايات المتحدة، مع ملاحظة ان النسبة وصلت العام 2003، إبان الغزو الاميركي للعراق، إلى 99 % بحسب الدراسة ذاتها، وقد أظهرت دراسة بعيدة عن وقتنا الحالي بعامين، ونشرتها شبكة "سي. إن. إن"، أن مسحا للرأي العام، أجراه معهد "بيو" ذاته، أظهر أن المشاعر المناهضة للولايات المتحدة في 44 دولة في تزايد مستمر.

عمليا، النتائج ليست بغريبة إطلاقا، وإنما تشكل واقعا حقيقيا، ترفض الإدارة الأميركية الاعتراف به، ويعتقد سفراؤها أن تحسين صورة بلادهم، تتم من خلال مد جسور المودة، والعلاقة مع أطياف المجتمع الاردني، متناسين سياسة إدارتهم المنحازة، وخاصة فيما يتعلق بالقضايا العربية، فالشعوب العربية، ومنها الأردني على وجه الخصوص، تحمل على السياسة الأميركية بالشرق الأوسط عبر السنين، وخاصة فيما يتعلق بدعمها لآلة الحرب الصهيونية، وسكوتها عن جرائم إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني الأعزل، كما أن موقف الإدارة الأميركية في العراق، واحتلاله العام 2003، كان له تأثير سلبي كبير.

السفراء الأميركيون عندنا، يتبعون الطريق الخطأ، لتحسين صورة إدارتهم، فذلك لا يأتي من خلال كاسة عصير، ولا المشاركة بدبكة شعبية، أو أكل الشاورما، وإنما من خلال تغيير السياسة الأميركية تجاه ما يحصل في المنطقة، والعودة عن المواقف المنحازة كليا للصهاينة، واتخاذ أخرى متزنة، تصب في صالح الحق والشرعية الدولية.. لا أكثر.
(الغد)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :