facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مـفـاتيح : مفاتيح الحقيقة


19-03-2008 02:00 AM

يتسنى لنا قبل ان نمارس فعل الحقيقة في الضوء الفاضح الذي يسطو على أسرارنا الأسيرة في ضمائرنا ، أن نعرف كيف نمتلك مفاتيح الرغبات التي تكبح خطو أقدامنا ..

تلك المفاتيح التي يجب ان لا تخضع لشروط معلنة مسبقا ، وأن لا تسري عليها شروط المواصفات والمقاييس العالمية .

بل علينا ان نفسح لها الرغبة في فك أسر الحقيقة ، فقط لا غير ، أن ندعها تتقمص دور المحارب الذي تخلى عن عرشه كي ينقذ إنسانا داست جسده أقدام أشباح التورية والاستعارة الضمنية ، وتنشل كينونة الإنسانية من وحل معاطف الفرو والمخمل .

لا بد لأقلامنا المفاتيح أن ترهق كاهل الأقفال التي توصد الحقيقة بين جنبات ضلوع البشر وجدران المدن الصماء ، ثمة عامل ارتباط بين الأشياء كأشياء على سليقتها وبين حقائقها ، تماما كما الظل الذي يخاف النور فيختبىء خلف صاحبه .

إذا أردت أن تعرف حقيقة الشيء فتمعن في ظله ..

وهي الحقيقة ، الحقيقة كعلاقة شرعية وطبيعية بين السبب والنتيجة ، يلوذ بها جلنا كأشخاص وكمؤسسات في سجن ضمائرنا التي تدعي إنسانيتها ، لما لتلك الحقيقة من أثر سلبي على نمونا الطبيعي في هذه الحياة .

فكم حادثة وقعت لإنسان أردته ميتا ، فخسر حياته في بورصة الزيف ، وكم حالة تسمم وتلوث وفساد وسرقة واختلاس ونهب لأموال الشعب وظلم وتعسف وقعت ولم تستطع المفاتيح المأجورة وغير المأجورة أن تفك أسر حقائقها ، فذهبت أدراج الموت والاغتيال ....

لقد عانت الحقيقة منذ ولادتها مع الأشياء من ظلم السلاطين والقادة ، ومن مصالح المؤرخين الذاتية ، ومن خبث ودهاء الساسة ، ومن سيوف المحاربين باسم الديمقراطية والعدل ، وها هي تذبحها الأقلام المزيفة على أوراق بيضاء الشكل سوداء المضمون قرابينا لسجانها .

تحتاج الحقيقة منا أن نطلقها كي تعيش في الفضاء إلى جانب الهواء ، تحتاج أن تحدق مليا في عين الشمس ، وأن يراها البشر جميعا .

فلأقلامنا التي يعرف أصحابها كيف يمسكونها جيدا ، آن الأوان كي تسهم في إحياء الحقيقة لا إلى إماتتها ، أن تتحول إلى مفاتيح ليست صدئه تستدل طريقها بطريقة طبيعية مغناطيسية .

الأمر ليس صعبا بل يحتاج فقط إلى أن ننفض الغبار عن ضمائرنا ، وأن يفتح كل واحد منا سجنه ليعلن إطلاق سراح حقيقة كل شيء .

وأول حقيقة يجب أن نفك أسرها هي حقيقة كوننا مؤتمنين على كتاباتنا

وعلينا أن ندرك حقيقة فعل الكتابة .

فالعلاقة ما بين القلم والورقة ليست كلمات بل هي حقائق نحاول تزييفها أو تزيينها ...




  • 1 EMAN AMMAR 10-08-2013 | 09:05 AM

    WLLAHE ENK BTFHAM


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :