facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الغموض المقصود في الموقف الأردني


فهد الخيطان
08-09-2014 03:54 AM

أضفت تصريحات رئيس الوزراء د. عبدالله النسور الأخيرة، مزيدا من الغموض حول موقف الأردن من التحالف الدولي ضد تنظيم 'داعش'. النسور أكد لصحفيين التقاهم على هامش مشاركته بندوة مركز القدس للدراسات السياسية، أن الأردن ليس عضوا في التحالف الدولي الذي أعلن عنه في قمة حلف 'الناتو'. وشدد بالقول إن الأردن لا يتدخل بشؤون الغير، ولا يخوض حروب الآخرين.
وفي وقت لاحق، حاول مصدر رسمي أن يحتوي التفسيرات المحتملة لتصريحات النسور بالقول إن الرئيس كان 'واضحا في تصريحاته' و'أن الأردن إذا أراد أن يكون جزءا من أي تحالف فسيعلن عنه في حينه'.
أعتقد أن الغموض الذي بدا في تصريحات الحكومة مقصود بحد ذاته، وإن كان يتناقض مع تأكيدات مسؤولين غربيين وأميركيين عن إسهامات فعالة للأردن في التحالف الدولي ضد 'داعش'. كما لا يغيب عن بال المراقبين الإشارة إلى مشاركة الملك عبدالله الثاني في قمة 'الناتو' التي شهدت ولادة الحلف الدولي.
لكن، لم يكن لأحد أن يتوقع إعلانا أردنيا بهذا الشأن قبل استكمال المشاورات مع الشركاء الخليجيين والعرب في المنطقة. هذا الأسبوع سيقوم وزير الخارجية الأميركي جون كيري، يرافقه وزير الدفاع تشاك هيغل، بزيارة إلى عدد من دول المنطقة من بينها الأردن. الزيارة مكرسة لحشد التأييد العربي والإقليمي للتحالف الدولي ضد 'داعش'. ويشهد الأسبوع ذاته مؤتمرا دوليا لمكافحة الإرهاب في السعودية.
ستوفر المناقشات مع الوزيرين الأميركيين الفرصة لقادة المنطقة لبناء تصور مشترك حول طبيعة التحالف الدولي ودور دول المنطقة فيه؛ فثمة تفاصيل كثيرة تحتاج لتوضيح، خاصة تلك المتعلقة بالعمليات العسكرية ضد 'داعش' في سورية، وتأثيراتها المحتملة على النظام السوري، سلبا وإيجابا، والخطوات السياسية والدبلوماسية التي ينبغي اتخاذها على أكثر من مستوى لتفكيك أزمات المنطقة المستعصية، وتغيير البيئة التي تتغذى منها قوى الإرهاب والتطرف. فالحرب على 'داعش'، في نظر أبناء المنطقة، ليست مجرد أمر عمليات عسكري تنفذه الطائرات الأميركية وينتهي الحال؛ بل هي عملية مدعومة ببرنامج سياسي، يتعين على القوى الفاعلة في المنطقة تبنيه وتطبيقه على الأرض.
في الجانب العملياتي، من المرجح أن يدعم الأردن، وبعد التنسيق مع حلفائه في المنطقة، جهود حلف 'الناتو' ضد 'داعش'. ويمكن أن تقتصر مساهماته على الدعم اللوجستي والاستخباري، من دون المشاركة المباشرة في العمليات العسكرية، نظرا لمحدودية قدراته.
الأردن، وكما يتوقع الخبراء، لن يذهب أبعد من ذلك، وسيجد موقفه هذا تفهما من حلفائه الغربيين الذين جربوا من قبل هذا الشكل المبطن من التحالف مع الأردن؛ الأقل كلفة على أمنه الداخلي ومصالحه الوطنية.
لغاية الآن، لم تعلن سوى دولة واحدة في المنطقة، هي تركيا، انضمامها للحلف الدولي ضد 'داعش'. وتركيا، كما يعلم الجميع، عضو رئيس في 'الناتو'، بخلاف الأردن ودول أخرى في المنطقة تحظى بوضع الشراكة المتقدم. وقد يكون هذا سببا رئيسا في عدم توقيعها على عقد تأسيس الحلف في قمة ويلز، بانتظار جولة المشاورات بين الوزيرين الأميركيين وقادة المنطقة، لتدشين المرحلة الثانية من التحالف وتوسيع قاعدته لتشمل دولا عربية.
خلاصة القول: الأردن جزء من الحلف الدولي، وإن لم يعلن ذلك رسميا.




  • 1 محمد علي 08-09-2014 | 10:10 AM

    الموقف الاردني واضح وضوح الشمس. والملك ذهب لاجتماع الناتو ليقول لهم بان الاردن ليس طرفا في هذه الحرب حتى لا يبنو حساياتهم بناء على ان يكون الاردن ساحة حرب لهم. وكلام رئيس الوزراء توضيح للواضح. ولم يبقى توضيح اكثر الا ان يحلف يمين على ما يقوله. ولكن حتى لو حلف يمين فسيقول المشككون لولا ان في الامر شيء لما حلف يمين.

  • 2 احمد المومني 08-09-2014 | 08:55 PM

    انا معك يا اخ محمد علي فبعض كتابنا ينتقون المواضيع التشكيكية في مقالاتهم وذلك من اجل الظهور والشهرة للاسف . ولا يضعون مصلحة الوطن امام اعينهم . فحتى لو كان الاردن ضمن التحالف ولم يشأ ان يعلن ذلك صراحة فما الضير في ذلك . لذا ارجو من كتابنا الافاضل ترك الامور الامنية الى اهلها وعدم الخوض بها لحساسيتها .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :