facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





العالم العربي تحت الاحتلال


اسعد العزوني
22-09-2014 04:54 AM

ليس من عندياتي، فأنا لست منجما ،بل قاريء مستقبل بناء على المعطيات،ولذلك فإن كافة المعطيات التي بين يدي ،ورصدتها من خلال الإستماع لتصريحات صناع القرار في العالم ،وما أقرأه من تحليلات أجنبية ربما تكون في معظمها موجهة ،وما يتكون لدي من فهم، بناء على ما أختزنه من تصور ،جراء قراءاتي ومتابعاتي.

قبل أيام صرح رئيس الولايات المتحدة المريكية باراك أوباما علانية أن بلاده وأوروبا تعكفان على تشكيل جيش مشترك لإحتلال العراق وسوريا،وهذا يعيدنا إلى قصة إحتلال العراق من قبل أمريكا في ربيع 2003، ليكون العراق أولا ومن ثم تنحدر القوات الأمريكية بإتجاه سوريا ،لأن إنطلاق المقاومة العراقية بسرعة فائقة ،وبدون أن يكون أحد من أجهزة الإستخبارات العالمية أو العملاء العراقيين ،قد تنبأ بذلك،الأمر الذي أفشل المخطط الأمريكي ،فتعطل مشروع الشرق الأوسط الجديد أو الكبير أو الوسيع لا فرق.

نحن الآن في العالم العربي - ولا أقول الوطن العربي،لأن الوطن من المواطنة ،ونحن نفتقد لذلك،لأن الأرض العربية باتت طاردة لأبنائها – نمر في مرحلة القابلية العظمى للإحتلال ،بمعنى أن ظروف إندلاع مقاومة عربية لمواجهة المحتل الغازي الآتي من بعيد ،بتسهيلات عربية ،لن تنطلق أو تندلع لا فرق ،فالعرب ومنذ أواخر العام 2010،فقدوا الإتجاه والصوابية وباتوا يسيرون كالعميان في البراري الواسعة المقفرة، وأقصد بذلك الشعوب والحكومات على حد سواء .

لقد خطفوا ما كنا نسميه 'الربيع العربي'- وأنا أجزم أن الشهيد التونسي البوعزيزي التي فجرت شرارته العالم العربي،وحرفوا الأحداث عن مسارها ووضعوا الهدية في أحضان ألد أعداء الأمة وهم عضو الكونغرس الأمريكي جون ماكين ،ونائب وزير الخارجية الأمريكية الأسبق جورج فيلتمان ،والفيلسوف اليهودي الفرنسي بيرنارد ليفي وآخرين من الذين أصبحوا أيقونات الثورات العربية ،وإحتفي بهم إبان زياراتهم لمواقع الحريق العربي.

ومع ذلك إنكشف السر ،وبقيت الحرائق مشتعلة في كل من العراق وسوريا والمحروسة منصر واليمن الذي كان سعيدا والحكمة كانت يمانية،ولكن المختطفين الذين باتوا يتفاعلون مع الحداث عن قرب ، وبعد ان فشلت غسرائيل في تنفيذ ما عجزت عنه أمريكا ،بمحاولة إحتلال جنوب لبنان وسحق حزب الله صيف العام 2006، قرروا خطة أخرى وهي أن يتولى العرب أنفسهم إنهاء أنفسهم،فخرجوا علينا بتنظيم داعش وبدأوا بنفخه كالبالون لتضخيم خطره ليس علينا ،بل على أمريكا وأوروبا والدول العربية أيضا .

الأنكى من ذلك أن ممارسات داعش صبت في خندق من صنعوه في مجتمع المخابرات الأمريكية والبريطانية والإسرائيلية، إذ قام ولا يزال بذبح صحافيين وإغاثيين أمريكيين وبريطانيين وبطريقة فجة فاضحة ومفضوحة ،وجل ذلك بهدف إنجاح عملية تضليل الرأي العام الغربي على وجه الخصوص ،لقبول الجزء الثاني من الخطة الأمريكية البريطانية الإسرائيلية وهي الإنقضاض على المنطقة وتقسيمها إلى إثنيات عرقية ودينية ومذهبية تتيح لإسرائيل أن تظهر للعالم رسميا دولة يهودية خالصة.

ما غاب عن بال المخططين لولادة داعش ومن كتبوا له شعاره 'جئناكم بالذبح' ،أن الدين افسلامي السمح والمسلمين حتى إبان فتوحاتهم ، حرصوا على صون كرامة أصحاب الأرض وما فيها من شجر أو حجر أو دواب ،والوصايا معروفة ،لذلك فإن ما يقترفه داعش من جرائم بحق الإنسانية ،إنما هو الكفر بعينه ،وليس من الإسلام في شيء ،وأجزم أن المشرفين على القتل والذين يتعمدون إظهار لهجاتهم ، ليسوا سوى كوادر في مجتمع المخابرات الذي خلق داعش،وقد قيل في وصف داعش :أنه جهل الخوارج وإختراق الإستخبارات.

بعد داعش - ويبدو أن هذا الداعش الداشع ،لم يفي بالغرض او يحررك الشهوة الشعبية في الغرب- جاء دور ما صور لنا على أنه أخطر من داعش وهو تنظيم 'خورسان ' في سوريا وتربرب في أفغانستان والباكستان ، كنسل من نسل القاعدة المصنوعة في أمريكا أصلا.

وقد طلع علينا مدير السي آي إيه الأمريكي جيمس كلابر لإي مؤتمر للإستخبارات وأعلن عن إكتشاف هذا التنظيم الذي يفوق خطره على أمريكا وأوروبا ،خطر داعش ؟؟!!!،ولعل ذلك غير خاف علينا ،بأن هذا الخورسان هو التوأم الشرير الآخر لداعش ،وأجزم أننا في الفترة المقبلة سنشهد أكثر من إعلان أمريكي إستخباري حول ولادة توائم أخرى لداعش ،لأن النار التي ستشتعل لاحقا في العالم العربي قبل مجيء القوات الأمريكية –الأوروبية المشتركة ستكون نار الطائفية.

أختم أن وزير الدفاع الأمريكي الأسبق قبل إحتلال العراق وليام كوهين قد أجابني على سؤال خبيث يتعلق بما يتوجب على الشعب الأمريكي فعله في حال تعرض أمريكا للعدوان الخارجي ،وكانت إجابته الذكية على شكل تساؤل :وهل تعتقد أن أحدا يستطيع مهاجمة أمريكا ؟فقلت له : لنفترض ذلك،لكنه أصر على أن أحدا لن يكون بمقدوره شن هجوم على أمريكا .

المضحك المبكي هذه الأيام أن المسؤولين الأمريكيين ،صوروا لنا أن تنظيما مرتزقا مثل داعش أو خورسان يستطيعان شن الهجمات على أمريكا وأوروبا، فأي مرحلة هذه التي نعيشها؟




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :