facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





FOR SALE


عدنان الروسان
11-03-2007 02:00 AM

من الغريب أن الغالبية العظمى من المواطنين الأردنيين إذا رغبوا في بيع سياراتهم ألصقوا على الزجاج يافطة ورقية صغيرة كتب عليها FOR SALE ، أي للبيع بالإنجليزية ، ولا يدري أحد لماذا هذا التصرف الغريب ، كما أن صاحب السيارة لا يعرف الإنجليزية بل في معظم الأحوال يكون راسبا في اللغة الإنجليزية طيلة سنين الدراسة المدرسية .وقد كنا نتفهم ذلك حينما يقدم أبناء جبل عمان واللويبدة أيام اللولو وحينما كان أبناء جبل عمان معظمهم متنجلزين وسياراتهم من الفخامة بحيث أن المشتري المحتمل غالبا ما يكون أجنبيا ، أما أن تكون قارمات البيع بالإنجليزية على سيارات الزرقاء المهبرتة أو حتى رأيت سيارة في قريتي الجميلة أم قيس مكتوب عليها FOR SALE أيضا ، وظننت أن أهل القرية قد انقلبت ثقافتهم وصاروا يتعللون على دخان الهيشي ويتبادلون سوالف الحصيدة باللغة الإنجليزية .
ومن ناحية ثانية فإن إعلانات التنزيلات كلها أصبحت باللغة الإنجليزية أيضا فقد شاهدنا واجهات المحلات التجارية في العاصمة مليئة باليافطات التي تعلن عن التنزيلات BIG SALE و BIG DISCOUNT وغير ذلك من المصطلحات الإنجليزية ، ولم يقتصر الأمر على العاصمة وحوانيتها الراقية بل انتشر ليصل إلى عمان الشرقية والزرقاء بل والبالة على السكة ، طيب يا أخوان إذا كنتم جميعكم فلتات إلى هذه الدرجة بالإنجليزي لماذا تشكون دائما من أسئلة الوزارة في اللغة الإنجليزية في امتحانات الثانوية العامة ويكون ثلاثة أرباعكم من الراسبين .
ولا نريد أن نتكلم عن أسماء المحلات والشركات فكلها باللغة الإنجليزية حتى أن صالونات الحلاقة ومحلات بيع الفلافل وبعض العربايات المتجولة استخدمت اللغة الإنجليزية للإعلان عن منتجاتها وبضائعها وأسعارها .
إن اللغة العربية من أجمل لغات العالم وأكثرها قدرة عل التعبير والتلوين ، وهي مليئة بالأسماء والمصطلحات الجميلة التي يمكن أن تكون أكثر قدرة على إيصال المعلومة وتقديم البضائع بصورة أكثر ملائمة للمستهلك العربي ، واللغة العربية بالتالي هي لغتنا ولا بد من أن نكون قادرين على استعمالها في حياتنا اليومية وفي كافة ميادين ونشاطات عملنا ، وليس من المستحسن أن تنقرض اللغة بفعل أبنائها وسوء ترفهم.
حتى عبارات التعجب بالعربية مثل يا الله و يا سلام أو بالله عليك مع المد بدأت تنقرض ، وحل مكانها WOW أو MY GOD أو غير ذلك من المصطلحات الإنجليزية ، وانتقلت العدوى إلى كل الفنادق والكثير من الشركات والمؤسسات عبر المقسم الآلي أو مأمور المقسم نفسه حيث يتناول المتصل فورا وبلهجة إنجليزية أو أمريكية لا نفهم منها شيء MAY I HELP YOU هل يمكنني مساعدتك وطبعا سوف تجد صعوبة كبيرة في إقناعه بالتكلم باللغة العربية .
هل نشعر بالنقص ، أم أننا نحب أن نظهر أو نتظاهر بثقافتنا اللغوية ، أم أن ذلك يضفي على شخصيتنا جاذبية أكثر ، لماذا لا يكتب الإنجليز باللغة العربية رغم أن نصف لندن من العرب العاربة والعرب المستعربة ، ولماذا لا يكتب الفرنسيون باللغة العربية رغم أن ثلثي سكان الضواحي الفرنسية في باريس من العرب .
أسئلة تحتاج إلى إجابة و SEE YOU في المقال القادم إن شاء الله .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :