facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لو كنت ( ضفدعا ) !!


صالح عبدالكريم عربيات
20-10-2014 03:39 AM

نعم نغار ، حين نشاهد كيف تحافظ الدول على صحة مواطنيها ، وقططها ، وضفادعها ، وكلابها ، وصيصانها ، حتى ( أبو بريص ) الذي مهما طال عمره في الاردن لايستطيع أن يكمل ( أسبوع ) لأنه أن نفذ من ( شباشب ) الاردنيين فانه لاينفذ من أن يموت متسمما بغذاء الاردنيين ، مع العلم أن ( أبو بريص ) في بعض الدول يحظى بعناية واحترام أكثر من احترام بعض الدول لقرارات مجلس الامن الدولي !!

حين تأخذ عينة من أستقالات المسؤولين حول العالم ، تجد أن معظمهم أستقال بسبب ( كلب ) مدعوس على الطريق العام ، او ( قطة ) أصابها تلكؤ معوي ، او ( ضفدع ) قفز في حاوية قمامة ولم يستطع الخروج نظرا لان الدولة لم توفر له مخرجا امنا في الحاويات ، نعم أستقالوا أدبيا على حوادث من هذا القبيل لأنهم المسؤولون عن الشوارع وعن الطعام وعن الحاويات ، بينما في بلادنا ( عرس ) كامل نزل في واد ولم يخرج منهم من يخبر بما حصل معهم ، ومع ذلك أشترك وزير الاشغال العامة بعد الحادثة في عشر حكومات !!

بالنسبة للدولة الاردنية فأن مهاجمة مقرات ( داعش ) ، هو أسهل لها بكثير من مهاجمة ( سيخ ) شاورما يتبع لأحد المتنفذين !!

نعم ، يستطيع أي مسؤول حكومي أن يتجرأ ويبلغك عن زيادة في المديونية بأنها بلغت عشرات المليارات ، لكن أكبر لا يستطيع أن يتجرأ ويبلغك عن أسم مطعم او فندق تسمم فيه عشرات المواطنين !!

ما أكثرهم حين تعدهم ، وزارة الصحة ، مؤسسة الغذاء والدواء ، دوائر الرقابة الصحية في البلديات ، دوائر المراقبة والتفتيش في وزارة السياحة ، حماية المستهلك .. الخ ، بمعنى لو قسمنا عدد الموظفين والمسؤولين عن تلك الدوائر على عدد مقالي الفلافل وأسياخ الشاورما ، ومناقل الشوي في الاردن سنجد أن كل ساندويشة فلافل تصنع في الاردن هناك امكانية ليراقبها 10 موظفين وامين عام !!

ومع ذلك لازلنا نفقد الاحبة بوجبة ( برجر ) ، ولازالت غرف العناية الحثيثة محجوزة لضحايا ( الشاورما ) ، ولازالت كلفة المضادات الحيوية التي تعطى لمتسممي ( الفلافل ) أكثر من كلفة التأمين الصحي !!

قديما كان ( الرشح ) هو أكثر الامراض انتشارا في الاردن ، اليوم كلما تسأل أحدهم : بعيد الشر مالك ( مصفرن ) ؟!! فيرد عليك : شغلة بسيطة ( سرطان ) قولون او سرطان ( رئة ) _ اللهم عافينا _ .

لا تنظروا الى العجز ولا تنظروا الى المديونية ، ولا تنظروا الى رفع الدعم ، ولا تنظروا الى كلف الكهرباء .. فأن أستمر هذا الوضع المتردي في المراقبة الصحية لن تجدوا شعبا لترفعوا عليه ، ولن تجدوا ( بطنا ) لتطالبوه بشد الاحزمة ، ولن تجدوا الا المقابر لتخطبوا على شواهدها لاخيار امامنا من رفع أسعار المشمش !!
في بعض الدول تتمنى لو أنك ( ضفدعا ) ، على الاقل تلقى الرعاية والاهتمام وتضمن ما تأكل ؟!!
(العرب اليوم)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :