facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





خيار المنطقة للخروج من «جهنم» .. !!


حسين الرواشدة
21-10-2014 03:45 AM

الى اين نحن ذاهبون في هذه المنطقة؟ الاجابة بالطبع معروفة ، وادلتها وشواهدها موجودة، فنحن ما لم نتدارك الكارثة ماضون الى “الجحيم” حيث المزيد من الآلام والجراحات والحروب الطائفية والمذهبية ومزيد من التقسيم والكراهية والضغائن.

ما العمل اذا ؟ الاجابة ايضا حاضرة ومعروفة، ولا يمكن لاحد ان يجد غيرها مهما كانت ملاحظاتنا ومرارتنا ومواقفنا السياسية، ومهما كانت تقديراتنا وخيارتنا .لا بد ان يتحرك فينا صوت العقل ، وان نجنح الى “الحوار” ، فالحوار الجاد والمنعتق من شوائب الحسابات الذاتية ،والضغوط الخارجية ، ومن كوابيس “مقابر “ التاريخ ، هو سبيلنا الى التفاهم والتوافق ، وهو دليلنا الى النجاة.

كيف يمكن ذلك؟ في اطارنا الحضاري ثمة ثلاثة مراكز قومية تتواجد (ويجب ان تتعايش) على هذه المنطقة : العرب والاتراك والفرس، هؤلاء يشكلون “الكتلة التاريخية” التي لا غنى لاحداها على الاخرى ، صحيح ان داخل هذه الكتلة مشروعات تبدو متصارعة واحيانا متناقضة (المشروع العربي غائب اصلا)، وصحيح ان التقسيمات على هوامش المذهب :سنة وشيعة، والطائفة :اكراد وعرب وعلويون وارمن، والدين :مسلمون ومسيحيون ،غالبا ما شكلت عوامل تفجير ، او مصائد كيد ومكر وظفها الاخر لتمرير مصالحه، لكن الصحيح ايضا هو ان هذا “التنوع” والتعدد يمكن – بل يجب - ان يكون مصدر اثراء و غنى وتكامل ، وعنصر قوة ، هذا اذا ساد منطق العقل وسلمت النوايا وتحرك لدى الجميع هاجس الحفاظ على “ وحدة” الامة وكرامة شعوبها ومصالحها العليا (لدفع الخطر عن الذات اضعف الايمان ) .
الدخول في “ الحوار “ يحتاج الى قرار تاريخي على مستوى القادة السياسيين والدينيين، لكن هذا الحوار في ظل ما حدث من مستجدات في منطقتنا التي انهارت بعض عواصمها وتمددت ايران فيها بشكل غير مسبوق( مع انكفاء تركيا وغياب العرب طبعا) يحتاج الى نقاش، فبعد 34 عاما من الصراع بين “الفقيه” والشيطان” الامريكي والغربي عموما نجح الطرفان في “ابتلاع السم” وطويت بذلك صفحة طويلة من تاريخ “العداء”، فيما لا يزال الصراع بين الجيران : “الولي” و”السلطان” من جهة وبين “الفقيه” و”الفقيه” محتدما داخل الإطار الإسلامي، وهي بالطبع مفارقة غريبة، واخطر ما فيها هو إمكانية توظيفها “لتفخيخ” اي حوار من خلال “اللغم” المذهبي الذي قد يدفع عجلة التاريخ للوراء سواء تعلق هذا التاريخ بما فعله قورش (542ق.م) أو بما فعله إسماعيل الصفوي (1501م) أو تعلق بما فعله السلطان سليم الأول (514)، مرورا بكل وقائع الصراع على تخوم المذهبين السني والشيعي، أو على تخوم “السياسة” وحروبها الممتدة، وصولا الى ما يحدث اليوم في دمشق وصنعاء وبغداد وغيرها من عواصمنا التي اشتعلت فيها النيران .

لا يعقل بالطبع أن تتصالح إيران مع ألد خصومها فيما لا يزال العرب ومعهم الاتراك عاجزين عن إبرام صفقة “تصالح” بين الأغلبية السنية وبين “الشيعة” الذين لا يشكلون أكثر من “10%” من المسلمين في العالم، حتى لو افترضنا جدلا صحة المخاوف التي تتردد حول “المشروع الإيراني” الشيعي الذي يستهدف العرب “والسنة تحديدا “، أو صحة الهواجس التي دفعت كل طرف منهما إلى “شيطنة” الآخر مذهبيا وسياسيا.

لا يخطر في بالي ابدا ان اقلل من هذه المخاوف والهواجس، خاصة بالنسبة لاهل السنة الذين يشعرون اليو ب”بمظلومية “ لا حدود لها ، لكن هل يمكن أن يقبل العقلاء على الطرفين بان “المواجهة” وإدامة الصراع هو الحل الوحيد ؟او أن نصدق بأن “تركة” التاريخ الثقيلة قديما وحديثا، تمنع من الالتقاء للحوار ولو كان سرا، من بوابة “الوسطاء” ( منظمة التعاون الاسلامي او جامعة الدول العربية” أو إحدى الدول الفاعلة في الإقليم،) وذلك لإجراء ما يلزم من “مفاوضات” (كما فعلت أمريكا وإيران) للوصول إلى تفاهمات “الحد الأدنى” لكي لا نقول إلى “مصالحات تاريخية” ،والسؤال الاهم هنا ليس من يجرؤ على تجرع السم اولا، وانما : من يستطيع ان يبادر ويتنازل لتقليل ما أمكن من خسائر جراء استمرار هذه “الخصومة” المبالغ فيها، ولتفويت الفرصة على من يحاول “تفخيخ” الصدع المذهبي لضمان مصالحه أو استمرار هيمنته على المنطقة.

اذا دققنا سياسيا في المشهد الذي “فاض” فيه العنف والتطرف الى حدود غير مسبوقة ، وتوافقنا على ان دول المنطقة كلها لن تسلم من فيضان براكينه ، سنجد ان لدينا كعرب واتراك وفرس ( في اطار الدين والحضارة الواحدة) ثلاثة خيارات،الاول: الدخول في صراع مع ايران بصفتها خطرا على عالمنا الإسلامي ويمكن تبرير هذا الخيار بالكثير من المسوغات والأدلة، الثاني : الاستمرار في تجاهل هذه “المستجدات” التي طرأت على “الخريطة” الاقليمية ومحاولة بناء “مصدات” سياسية للتقليل من أخطارها بالاعتماد مجددا على “لعبة” المصالح مع الغرب اوالتغاضي عن تداعياتها واخطارها ، اما الخيار الثالث فهو استقبال ذبذبات صعود “النفوذ” الايراني للتفاهم مع طهران وانقرة على قاعدة بناء “قواعد” جديدة للخيارات والمصالح المشتركة، بما يضمن عدم استعداء اي طرف للطرف الآخر وعدم تمكين اي دولة بالتالي من تهديد مصالح جيرانها.. بما يضمن في النتيجة بناء “تفاهمات” حقيقية بين “القوميات” الثلاث في المنطقة “الاتراك، العرب، الفرس” في مواجهة القومية اليهودية الدخيلة على المنطقة.

اذا ،الخيار الافضل والوحيد هو الحوار والتفاهم والانتصار لصوت العقل والمصلحة ، ذلك ان حسابات الربح والخسارة مهما كانت ومن اي طرف صدرت ستكون مغشوشة لان الحقيقة الثابتة هي ان شعوب هذه المنطقة هي الخاسرة دائما كما ان تمدد اية دولة او قومية على حساب الاخرين سيلد المزيد من الحروب والصراعات والاحقاد ..وسيعيد تكرار تجارب التاريخ ،فهل نريد اعادة التاريخ الذي اغرقنا – وما زال – في الدماء ام اننا سنمتلك الشجاعة لطي صفحته والخروج من محنته لبناء مستقبل يليق بامتنا ويعيد الينا انسانيتنا ؟
الجواب برسم ضمائر الجميع وعنوانه الذهاب فورا الى معاهدة صلح نستطيع من خلالها ان نرتب منطقتنا ونؤثثها من جديد بلا مطامع وبلا حروب وصراعات.
(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :