facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





"أوعدونا تفحصو"


جمانة غنيمات
04-11-2014 02:17 AM

أمر بدهي أن يقوم صاحب كل سيارة بإجراء صيانة لمركبته قبيل الشتاء، تشمل تغيير ماسحات الزجاج، والتأكد من الفرامل والزيت، وغيرها مما تقتضيه الصيانة الدورية.

ويتأهب الأمن العام، بدوره، بالرقابة على السائقين، والتأكد من التزامهم بعمل الفحوصات اللازمة لسياراتهم، مع مخالفة غير الملتزمين. لكن شرطة السير تحديداً غابت أمس عن شوارع عمان؛ لتغرق المدينة في فوضى سير لا تقل سوءا عن غرقها في مياه الأمطار.

كذلك، عندما تفكر في شراء منزل قديم، ينصحك الأصدقاء بإجراء تجديد أو صيانة للبيت، بغية التأكد من سلامة الصرف الصحي وتمديدات الكهرباء والمياه وغيرها، اتقاء لمواجهة مصاعب مستقبلا.

الأسر، أيضاً، تستنفر قبل الشتاء. ومع توقع أول 'شتوة'، تعلن حالة الطوارئ التي تتضمن القيام بصيانة 'الصوبات' والتدفئة والمواقد، كما التأكد من توفر مخزون كاف من الكاز والغاز والديزل؛ فلا تفاجأ بانقطاع مصدر دفئها.

وربما تبالغ بعض العائلات بشكل كبير يصل درجة الاستفزاز، بأن تخزن ما لذ وطاب من الأطعمة، ناهيك عن الخبز وسواه من مواد أساسية. في كل الأحوال، يستعد الجميع للموسم.

التحضير للشتاء عادة وثقافة قديمتان لدى المجتمع الأردني. لكن الظاهر أنهما لم تصلا المسؤولين الذين باتوا يتفاجأون في كل عام بالموسم المطري، فيغرقوننا في أخطائهم التي تجعل الشوارع بحيرات منفرة وخطرة، والسيارات قوارب غير مهيأة!

هكذا باتت حالنا مع كل شتاء. فما حدث في العام 2013 يتكرر الآن في العام 2014، مع أن المعطيات لم تختلف كثيرا، والضغط على البنية لم يزد عما كان عليه.

الصور التي بثها الأردنيون العام الماضي عبر منصات الإعلام المختلفة، لاسيما الاجتماعي منها، والنكات والسخرية التي أطلقوها، كانت جميعها رسالة واضحة وتعبيرا متحضراً راقيا عن الغضب وعدم الرضا الشعبيين. لكن يبدو أن مسؤولينا لم يتلقوا تلك الرسالة، إذ ظنوا أن الأردنيين يمازحونهم؛ فيما السخرية تعبير عن سؤال من دافعي الضرائب: 'أين ذهبتم بأموالنا طالما أنكم لم تُفلحوا حتى في تصريف مياه الأمطار؟!'.
المسؤولون لم يتعلموا الدرس، لنجد البلد يغرق عاما بعد آخر، وشتاء بعد شتاء؛ ولتتكرر مع ذلك معاناة الأطفال والأسر والسائقين.

في عمان أُغلقت الأنفاق والشوارع. وفي محافظات غرقت أسر ومواشٍ. ومع كل ذلك لم يتعلم المسؤولون ضرورة الاستعداد للشتاء على نحو ما يفعل كل صاحب سيارة وكل أسرة.
الأمر بسيط ولا يحتاج إلى شرح كبير: البنية التحتية بحاجة إلى صيانة؛ إذ لا يجوز أن نعيش المعاناة سنويا، ومعها نسمع التبريرات والذرائع ذاتها.

ففي العام الماضي، قال المسؤولون إن حجم الهطول المطري كبير وغير مسبوق.. وسوى ذلك من أعذار تؤكد أن النتيجة ناجمة عن معطيات استثنائية. لكننا أمس سمعنا أيضا المبرر نفسه والتفسيرات التي تعفي هؤلاء المسؤولين من مسؤولية القصور والفشل في إدارة أزمة الشتاء التي باتت 'طبيعية'. والظاهر أن الأمطار وكمياتها ستبقى تفاجئ مسؤولينا 'الأبرياء' الذين ليسوا إلا ضحايا الأمطار 'المذنبة' وحدها، بعد أن كانت حتى الأمس القريب 'أمطار خير'.

الحل أيها السادة هو بتشكيل خلية إدارة أزمة، تشترك فيها جميع المؤسسات المعنية، لإدراك نقاط الضعف ومعالجتها جذريا؛ فلا نغرق في كل موسم بالمياه والنكات التي يبتكرها الأردنيون للتعبير عن استيائهم.
أجمل تعليق سمعته أمس كان نداء لأمانة عمان والبلديات، مضمونه: 'أعزائي أمانة عمان والبلديات، إن الكشف المبكر عن خطوط المجاري والمياه يقينا من الغرق أوعدونا تفحصو'.
(الغد)




  • 1 ع.ع.ع 04-11-2014 | 11:42 AM

    بعد التحيه : لا اريد ان اطيل فهذه الرساله تتحدث عن الجميع .ولكن المطلوب ان نجد من يسمع ويطبق ..لا ان يسمع ويطنش ..او يبتسم .او تعيين قبطان لوزارة النقل واستبدال السيارات بالقوارب مش اوفر ....فكرة العنوان مناسبة ومعبرة ..كل الشكر للاستاذه جمانة غنيمات ..الله يسامح من كره الاردنيين بنعمة الثلج والمطر ....بكره تثلج الدنيا ..والله لنغرق هههه

  • 2 ع.ع.ع 04-11-2014 | 11:43 AM

    بعد التحيه : لا اريد ان اطيل فهذه الرساله تتحدث عن الجميع .ولكن المطلوب ان نجد من يسمع ويطبق ..لا ان يسمع ويطنش ..او يبتسم .او تعيين قبطان لوزارة النقل واستبدال السيارات بالقوارب مش اوفر ....فكرة العنوان مناسبة ومعبرة ..كل الشكر للاستاذه جمانة غنيمات ..الله يسامح من كره الاردنيين بنعمة الثلج والمطر ....بكره تثلج الدنيا ..والله لنكيف قصدي لنغرق هههه

  • 3 د قبطان بن نامق بن عدنان ولينا 04-11-2014 | 08:42 PM

    كل الاحترام لسيدة الفاضلة الكاتبة جمانة غنيمات حل الموضوع بكل بساطة عمل جروب علي الفيس بوك من المواطنين بداية كل شتا والتبرع كل حسب إمكانياته خزان مياه وصهريج ما ومواد مسلك مجاري وان يقوم المواطنين بعمل صيانة أسفل الإنفاق وبذلك تحل المشكلة أيدك ولاجميلة الأمانة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :