facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الموقف الصلب للأردن


فايز الفايز
09-11-2014 02:30 AM

لا يزال قرار سحب الأردن لسفيره في تل أبيب يتردد صداه في عواصم العالم ونشرات الأخبار ، وهذا القرار جاء في الوقت المناسب بالنسبة لعمان ، فالأنفس باتت مشحونة بالغيظ وروح الإنتفاض كلما شاهد المواطنون صور الإعتداءات الصهيونية المتطرفة على الحرم القدسي الشريف ، وأعمال التنكيل والبطش التي تمارسها سلطات الإحتلال الإسرائيلي ضد المواطنين هناك ، وقرار سحب السفير لم يأت عبثا ، بل إن جلالة الملك وصل الى حد لا يستطيع الإلتزام فيه بالإتيكيت الملكي والبرتوكول السياسي إزاء التصعيد والبجاحة التي تمارس من قبل الحكومة الإسرائيلية والإعتداءات الصهيونية ضد المدينة المقدسة ، فأعطى الضوء الأخضر للحكومة كي تتصرف ،وبالتالي سحبت السفير وتعمل وزارة الخارجية على إجراءات في مجلس الأمن ضد السياسة الإسرائيلية.
إذا الذي يخدم الأردن هو موقفه الحازم كحائط صد ضد المخطط المرسوم للمدينة المقدسة ، في ظل تراخ عربي تجاه سياسات إسرائيل ، فالأردن الذي يتولى الإشراف على المقدسات في مدينة القدس لا يمكنه أن يعلن الحرب كما يظن البعض ، ولا يلغي معاهدة السلام بكل سهولة ولا حتى وقف العلاقة الدبلوماسية مع إسرائيل من الناحية الفعلية ، فلم يعد أحد من العرب يرغب في أي حرب اليوم ، ولكن يجب مساندة الموقف الأردني كل حسب استطاعته ، فالإجماع العربي من أجل مدينة القدس وتفعيل دور الجامعة العربية بهذا الشأن فقط سيكون له شأن أمام مجلس الأمن على الأقل.
ما يخدم الأردن ولا يتركه كالطير يصد بجناحه الريح هو موقف وطني جامع يواجه الصلف الإسرائيلي، مقابل موقف موحد من الأطراف الفلسطينية نفسها التي تعمل على الأرض ، فلا يمكن قبول ما يجري في الضفة وغزة من علاقة باردة بين الأشقاء وحرب باردة تختبىء بين الأكف المتصافحة والشفاه المبتسمة ، فإسرائيل تستغل حالة الخلاف الفلسطيني الفلسطيني لتضرب في جميع الإتجاهات ، وما جرى أمس وأول من أمس من عمليات تفجير بغزة أمام بيوت قيادات فتح ومنصة الاحتفال بذكرى وفاة أبو عمار رغم نفي الجميع مسؤوليتهم ، فإنها تؤجج صراعا داخليا لا يخدم سوى إسرائيل.
في الداخل الإسرائيلي هناك صراع مصالح سياسية بين مختلف الأحزاب ، ومن الغريب أن نسمع تصريحات وزير الخارجية الإسرائيلي «أفيغدور ليبرمان» النارية ضد نائب رئيس الكنيست ورفاقه من اليمين الذين قادوا عمليات اقتحام المسجد الأقصى ، وقبله رئيسه بنامين نتينياهو ، والكل منهم يتصيد المواقف ضد الخصوم السياسيين قبيل الانتخابات ، ولكن الأكثر ضررا هو الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يريد نتنياهو أن يحشره في الزاوية الضيقة ، فيما عباس يخوض معارك مع خصوم لا يخدمون قضيته أمام إسرائيل كدحلان ورفاقه ، ودعم موقف السلطة اليوم هو كتف آخر من الممكن أن يعتمد عليه الأردن.
نظريا نستطيع أن نطالب بأقصى رغباتنا ضد إسرائيل ولكن هل من الممكن تنفيذ ما يمكن أن يفكر به الناس ؟حتما لا ، فاستغلال الولاية الهاشمية والسلطة الأردنية على المقدسات لوقف الانتهاكات الإسرائيلية ضد الحرم هو أمر غاية في الأهمية اليوم لإعادة تهدئة الوضع على الأرض ، كي يتمكن المقدسيون من إعادة تموضعهم أمام القوة الإسرائيلية ، فإسرائيل تجاوزت عقدة المواجهة مع العرب ، فلا سلطة رام الله ولا حماس في غزة تؤثر عليها فعليا ، فيما تشكل عمليات الدهس التي يقوم بها مواطنون عرب ضد جنود ومتطرفين يهود عمليات ثأر فردية لا يمكن أن تحقق الغاية الأساسية وهي كف يد الإحتلال عن القدس والمسجد الأقصى الذي بات مهددا في بنيته التحتية.
إن تعاضدا سياسيا ودبلوماسيا عربيا مشتركا لمواجهة السياسات الإسرائيلية أمام المنابر العالمية واستغلال البرود الأوروبي تجاه إسرائيل والانتقادات الأمريكية لسياسات الحكومة هناك ، وتقارير المنظمات الحقوقية والإنسانية التي تدين الاعتداءات الإسرائيلية ، هو غاية ما يمكن أن تفعله الدبلوماسية ، ولكن الأردن بقراره سحب السفير أعاد خلط أوراق الحكومة الإسرائيلية التي تخشى فعلا على مستقبل عملية السلام مع الأردن ، لذلك يجب أن يبقى موقف الأردن صلبا وواضحا تجاه أي خروقات وانتهاكات لإسرائيل التي استغلت سنوات الهدوء لتقوم بمشروع تهويد القدس.
Royal430@hotmail.com




  • 1 سعود البدوي 09-11-2014 | 07:40 PM

    قراءة دقيقة وتحليل سياسي للوضع الذي بمر بالمنطقة , وخاصة ما يحدث في ( القدس ) من اعتداءات صهيونية , في لحظة تاريخية حرجة يتعرض الاقليم الى ما يشبه الحرب الاهلية بنكهة ارهابية تحت مسمى (اسلامي)!! . لتبرز وبقوة السياسة الاردنية, وهي المعهود عنها وضوح الرؤية وسداد القرار . رغم (المشككين والحاقدين) . حمى الله الاردن وحمى الله الاردنيين الطيبين . والشكر للسيد فايز الفايز كاتب هذاالمقال . مع اماني التوفيق والتقدم . وشكراً

  • 2 منذر العلاونة 10-11-2014 | 01:28 AM

    اللهم .أحفضنا من العين ..موقف عربي صلب .مع اغلاق الاقصى ..


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :