facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الدول النامية .. وقمة العشرين في استراليا


مثقال عيسى مقطش
29-11-2014 02:24 AM

اختتمت مجموعة العشرين اعمال القمة الاقتصادية في استراليا ، ووضعت خطة انعاش للاقتصاد العالمي بملغ اثنين ترليون دولار ، والعمل على زيادة معدل النمو العالمي الى 4.9% لغاية عام 2018 !

والسؤآل المطروح هو : هل تعني هذه القرارات والتوجهات شيء للدول النامية ؟ وهل تشكل جدارا استناديا لاقتصاديات هذه الدول ، على اساس انها ستحصل على المزيد من المساعدات المالية من صندوق النقد الدولي ، او على قروض من البنك الدولي ؟

والاجابة بالتاكيد نعم ، خاصة بعد المرحلة المريرة التي مرت بها دول نامية عديدة متأثرة بحالات الركود الاقتصادي ، وتصاعد البطالة ، وتعاظم العجز في الميزان التجاري وايضا ميزان المدفوعات ، وتواصل متوالية ارتفاع الاسعار ، وزيادة عدد جياع العالم الى اكثر من مليار ونصف المليار نسمة !

والى اي مدى تسهم المنظمات المالية العالمية والدول المانحة في بناء البنى التحتية اللازمة في العالم الثالث ، وتعليم ابناء الدول النامية والناشئة على كيفية توظيف الاموال المقدمة والمساعدات في مشاريع انتاجية ، قائمة على اكتاف الموارد البشرية المحلية ، والمواد الخام المتوفرة ، وربط هذه المشاريع بدراسات جدوى اقتصادية فعلية وليست وهمية ، والتواصل في متطلبات التأهيل والتطوير التي تتناسب مع حيثيات التخطيط ، من خلال نظرة واقعية لمقومات الامن الاجتماعي والاقتصادي في هذه الدول ؟

ولقد سبق وقررت مجوعة العشرين في اجتماعها السابق دعم برنامج للطاقة الشمسية في الاردن ودول عربية مجاورة ، مع تمكينها من تصدير الطاقة المنتجة الى دول قربية منها جغرافيا . كما اقرت مشاريع لتطوير البنية التحتية ومن ضمنها شبكة للسكة الحديدية ، تربط الاردن وبعض دول الجوار بكلفة خمسة بليون دولار . فهل بدأ العمل بهذه المشاريع ، واين وصلت ، وماذا عملت هذه الدول على تعزيز دور القطاع الخاص في تعظيم العائد الاستثماري لمشاريع قمة العشرين !

وبغض النظر عن كيفية تنفيذ ومتابعة قرارات قمم الدول العشرين ، فان المطلوب هو : تعظيم دور الميزة النسبية في الاقتصادات المحلية ، والعمل على تعزيزها ، وخلق الثقة في نفوس عامة الناس ، واقناعهم بواقعية بأن الهدف الاسمى قادم لا حالة ، وان شعوبا كثيرة قد تحملت وعانت ، ولكنها نالت وحققت ارتقاء حياتي ، اساسه الاكتفاء الذاتي النسبي ، القائم على الاستثمار الامثل للموارد المتاحة ، من خلال تكاملية العلاقة بين الموارد والانسان والادارة والتشريعات !




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :