facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





رنا قباني : درويش .. سوريا .. المرأة


أروى الجعبري
30-11-2014 01:49 AM

رنا قباني أديبة و كاتبة و ناقدة سورية من مواليد دمشق عام 1958 م ، حاصلة على شهادة الدكتوراة بالآداب من جامعه هارفارد ، و كان موضوع رسالتها ( أساطير أوروبا عن الشرق ) و الذي تمت ترجمته إلى العربية و صدر على شكل كتاب تتحدث فيه من خلال دراسة أدبية تاريخية دقيقة عن طبيعة الهوة بين الشرق و الغرب و الاستشراق بمفهومه السلبي و كيفية تكوين هذه الصورة المشوهة عن الشرق الإسلامي في عقل الإنسان الأوروبي ، أضف إلى ذلك أن السيدة رنا ناقدة فنية في مجلة ( فوج ) و ذات خبرة فنية في مجال الرسم و اللوحات التشكيلية و لها مؤلفات صادرة بالانجليزية و الفرنسية و الألمانية فهي تتقن هذه اللغات و لها مؤلفات أدبية و شعرية أيضا ، و هي ابنت صباح قباني مؤسس الإذاعة و التلفزيون السوري و عمها نزار قباني الشاعر المعروف ، أما معرفتي بفكر و كتابات هذه الرائعة فكانت بعد وفاة الشاعر الفلسطيني محمود درويش عندما ذُكر اسمها باعتبارها الزوجة الأولى للشاعر ، مما لفت نظري للاطلاع على معلومات عنها في الانترنت لأكتشف كل هذه المميزات لهذه المرأة و الأديبة المثقفة و الوطنية و الجميلة أيضا و التي اختصرها إعلامنا للأسف في تعريفها ب( زوجة الشاعر ) .

قبل قيام الثورة السورية بفترة وجيزة بدأت مقالات رنا ضد النظام و سلطويته و فساده تلفت نظري على الرغم من ندرتها في المواقع الإلكترونية ، و كانت إطلالتها الإعلامية تقتصر على قناة البي بي سي العربية و الانجليزية إضافة إلى مقالاتها في مجلات إلكترونية إنجليزية و فرنسية و مشاركتها عبر حسابها في تويتر ، إلى جانب مقالاتها المتناثرة في مجلة القدس العربي و بخاصة المقال الذي انتقدت فيه الصورة الباهتة التي ظهر بها نزار قباني في المسلسل السوري الذي تناول حياته و الذي عمل واضعوه على تهميش كامل لحركات التحرر التي شاركت فيها عائلته أيام الانتداب الفرنسي و بعده ، إلا أنها منذ شهور قليلة بدأت الكتابة بصورة منتظمة أسبوعيا في الملحق الثقافي لصحيفة القدس العربي في زاوية ذاكرة ، و فيه أمتعتنا بمقالاتها ذات الأسلوب الأدبي القصصي الثقافي و السياسي معا و الذي تناولت فيه صفحات مخفية و مهملة تماما من تاريخ سوريا ما قبل الأسد وهي الفترة التي عايشتها أثناء تعليمها الابتدائي و الثانوي في سوريا ، و التي للأسف اجتزأت تماما برجالاتها و مناضليها و سياسيها و دستورها من التاريخ السوري لإظهار الدولة السورية و كأنها بدأت مع الحركة التصحيحية بوصول الأسد للسلطة باعتباره الهبة و النعمة العظيمة التي حفظت البلاد ، و كل ما سبق العهد الأسدي من تاريخ و حضارة في هذا البلد العريق لا يستحق أن يُذكر !!!!!!

ثم تنتقل رنا من الكتابة عن ذكرياتها الشخصية في سوريا ( زمان ) إلى الكتابة عن ذكرياتها و زواجها من الشاعر الفلسطيني الرائع محمود درويش لتكشف من خلال هذه المقالات عن جوانب مخفية من حياة الشاعر ، عالجتها الأديبة بالكثير من التحليل السياسي و الأدبي و الثقافي و الشعري لشخص الشاعر ، كيف لا و هي ناقدة أدبية مثقفة قامت بترجمة عدد من أشعاره إلى الانجليزية و الفرنسية ، كما تناقش أيضا ، و هي القريبة دائما من الدوائر السياسية و الوطنية بحكم نشأتها و عائلتها ، آرائها حول وضع القضية الفلسطينية في ذلك الوقت حيث كانت زوجة شاعر الثورة المقرب جدا من قائدها أبو عمار و الذي كان يزورهم باستمرار في بيروت ، ثم في تونس حيث عايشت المجتمع الفلسطيني في بيروت ثم تونس و تعرفت عن كثب على البيئة الاجتماعية و الثقافية لأبنائه .

بقيت مقالات رنا القباني حول ذكرياتها مع محمود تصدر تباعا كل يوم أحد في ملحق القدس العربي الثقافي ، تفتح لنامن خلالها مكنونات قلبها و عقلها بأسلوب أدبي بديع بكل مافيه من حب و ألم و ندم و غضب ، لكن للأسف توقف النشر منذ حوالي الشهر مع أن الكاتبة وعدتنا بالمزيد و يبدو أن ما فيها لم يعجب البعض من أصحاب السلطة ، الذين اعتبروا ما فيها من صراحة و جرأة أمرا يفوق طاقتهم و قدرتهم على المصارحة و المكاشفة ، فأرادوا للقارىء العربي أن يستمر في أحلامه الوردية التي نسجوها له حول واقعه السياسي و الثقافي .......أدعوكم أعزائي إلى الاطلاع على هذه السيرة الذاتية الرائعة ، من خلال موقع جوجل ، و التي تختزل السياسة و الأدب و النضال معا و تنبض بحب الأوطان المسلوبة في سوريا كما في فلسطين !!!!
ألا تستحق منا هذه المرأة العربية الحرة و المثقفة الاهتمام و التكريم لنجعلها ، و غيرها من النساء الفاضلات الحرائر ، نموذجا يُحتذى لبناتنا و نسائنا العربيات ؟؟؟؟

بإمكانكم الدخول على جوجل و كتابة ( رنا قباني ) باللغة العربية لتُصدموا بالنتائج القليلة جدا التي تناولت انتاجها أو اهتمت به ، و غالبتها يندرج فيها اسمها تحت بند ( زوجة الشاعر محمود درويش ) أو ( ابنة أخ نزار قباني ) و هي التي تفتخر جدا بكليهما كما تشير دائما في كتاباتها ، بالمقابل بإمكانكم إدخال إسم ( نانسي عجرم أو إليسا أو هيفا وهبي ) على جوجل و أخبروني بالنتائج ؟؟؟؟؟

ملاحظة : تزوجت رنا قباني بعد طلاقها من محمود درويش ( و الذي تزوجته مرتين ) ، من باتريك سيل الكاتب السياسي البريطاني المعروف و أنجبت منه ، لكنها انفصلت عنه بعد سنوات طويلة بسبب موقفه السلبي من الثورة السورية و تأييده لمجازر الأسد حيث انتقدت كتاباته من خلال مقال عنيف ضده و ضد بشار الأسد مُنعت بموجبه من دخول سوريا .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :