facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الاضطرابات النفسية للشعوب. من سببها !


المهندس هاشم نايل المجالي
07-12-2014 01:59 PM

لم يعد غريباً أن تبدأ يومك بمشاهدة مشاجرة عابرة او مشادة كلامية حادة قد تصل الى الالفاظ النابية بين اثنين سواء في العمل او في أي مكان اخر ولم يعد غريباً ان تسمع او تشاهد اعتصاماً امام وزارة او شركة او مجلس او نقابة ولم يعد غريباً ان تسمع عن قتل أب لابنه او زوج لزوجته او انتحار مواطن او حرق مواطن لنفسه بسبب حالة من الاضطراب النفسي او الاكتئاب.

كل هذه المواقف والاحداث تعكس حالة الاكتئاب والتوتر والاضطراب النفسي او ما يسمى علمياً وطبياً بالاضطراب التكيفي وهو ما تجده في معظم الوجوه من احباط وقلق ينعكس على سلوكيات غلب على معظمها العنف والفوضى والعبث والتخريب ويعزى ذلك الى الاوضاع السياسية المضطربة والاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والركود الاقتصادي والقرارات المتعاقبة من الحكومات والمجحفة بحق المواطن والتي تثقل كاهله وتصعب عيشته والخوف من المستقبل والاهم من هذا كله هو عدم قدرة المواطن على التأقلم مع هذه الاوضاع المتقلبة التي تشهد تحولاً وقرارات وتغيرات يوماً بعد يوم وشعور المواطن بسببها بعدم الامان وسببت بتفكك كثير من الاسر وعرضتها للخطر وسببت ضعف في الانتاجية والصراع على المناصب والمكاسب وتشكل المحسوبية والشللية بشكل علني خاصة استماع وقراءة المواطن الى النقد لهذه القرارات عبر الوسائل الاعلامية المتعددة والحوارات الساخنة عبر الفضائيات والتي تدين قرارات الحكومات او تبين الفساد وما سببه من دمار للاقتصاد او اغلاق المطاعم والفنادق بسبب فساد الاطعمة والادوية وغيرها كل ذلك سبب اضطرابات شخصية المواطن وسبب الانطوائية والعزلة وكبت المشاعر وتثبيط التفاعل الاجتماعي الا فيما يكون عدوانياً وعنيفاً وشعور الشخص بازدواج بالشخصية.

ان اضطراب التكييف هو واحد من الاضطرابات التي تحصل في كثير من المجتمعات بنسب متفاوتة والذي تتشابه اعراضه مع الاضطرابات النفسية المختلفة والعارض الاساسي لتشخيص اضطراب التكيف هو ظهور اعراض اكلينكية واضحة للعواطف والمشاعرعند الشخص نتيجة استجابته لضغط معين او مجموعة ضغوط نفسية لم يستطيع ان يتأقلم معها مما سبب اختلال في المزاج ينعكس سلباً على حياة الشخص الاجتماعية والعملية والشخصية وتقوده الى تغير في سلوكياته وتقل انتاجيته ولا يتقبل اي رأي وتضطرب حياته العائلية ويصبح كثير الخلافات مع زوجته وابنائه ويصبح سريع الغضب ويثور لأمور تافهة.

واضطرابات التكيف يعاني ايضاً منها الاشخاص الذين يتم تغير مجال عملهم ونقلهم من مكان الى اخر او من مدينة الى مدينة حيث تتأثر اسرهم بوضع جديد لا تستطيع في كثير من الاحيان ان تتأقلم معه بعد ان اعتادت على مجتمع معين كونت فيه الاسرة اصدقاء ومعارف وهذه العوارض تشبه عوارض الاكتئاب وكلنا يعلم ان الاضطراب السلوكي يقود الشخص الى العنف او ارتكاب جريمة نتيجة الضغوط النفسية المتراكمة عليه والغير قادر على مواجهتها خاصة ان غالبيتهم لا يلجأون الى الاطباء المختصين للعلاج ولربما في كثير من المناطق لا يتوفر اطباء اصحاب اختصاص ( مثل طب الاسرة ) لتشخيص الحالات بشكل سليم.

الموظفون أياً كان مكان عملهم عندما يتم فقدانهم للعديد من العلاوات والحوافز المالية عنهم خاصة مع ارتفاع تكاليف المعيشة والالتزمات سواء للسكن او لتعليم ابنائهم فضاقت كل السبل امامهم من اجل تغطية العجز بالدخل مما ينعكس نفسياً عليهم .
واضطراب التكيف يؤدي الى عدم قدرة الشخص على اتخاذ القرار الصائب في حياته وكذلك افتقاره الاستمتاع بأي شيء حتى قيادته للسيارة تكون طائشة ومتهورة وبسبب العصبية الزائدة يعمد للتكسير والتخريب المتعمد وكثير من اسباب الطلاق والتفكك الاسرى والعنف الاسري سببة الضغط النفسي واضطراب التكيف ومنهم من يلجأ للمشروب او الادمان من اجل وضع حد لتقلباته ومزاجه المتعكر السيء والاطباء المختصين كطبيب الاسرة النفسي يقدم علاج سيؤدي لشفاء المريض من خلال استراتيجية التكيف حيث يتم تدوين الاعراض ومدة استمراريتها والحوار المريح لتفريغ الشحنات السلبية واختيار احد افراد العائلة او الاصدقاء لمواكبة العلاج عن قرب وتذكيره بالمتابعة وتقيم الاستجابة من خلال مراقبة التصرفات وتناول الغذاء الصحي المتوازن وممارسة النشاط الرياضي كالمشي لاستعادة الحيوية ولقاء الاصدقاء ولا ننسى اضطراب التكيف المرافق لفقدان عزيز وغالي على الانسان مما يشكل له صدمة نفسية واستمرارية الشعور بالحزن والاسى فهناك الحزن الشديد والحزن الطويل والحزن المعقد بسبب الافتقاد والتشوق والفراغ الحاصل بعده فالادوية لا تكفي لازالة الهم والغم ودرجة تقبل الناس لذلك تختلف من شخص لاخر كذلك العيش في اماكن غير امنة والتشرد بسبب الحروب ومشاهدتهم للقتل والدمار وهنا يدخل مساق العلاج التلطيفي والايماني كذلك اضطراب المسلك والذي يحدث عندما يتم انتهاك لحقوق الانسان لتحقيق مصالح ومكتسبات شخصية وانتهاك للقواعد الاخلاقية والاجتماعية او الدين خاصة عندما يحرم شخص كفؤ من منصب غير كفؤ من منصب مرشح له ببديل لشخص غير كفؤ على حساب المحسوبية فتكون هناك ردة فعل نفسية عكسية تنعكس على الانتاجية والسلوك من ايجابي الى سلبي .
فنحن اولاً واخيراً بشر نواجه العديد من المصاعب في حياتنا عملية واجتماعية واسرية والبعض اكثر تأثراً من سواهم.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :