facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





حزب الحياة يجمع كافة الأطراف السياسية الأردنية


اسعد العزوني
17-12-2014 02:38 AM

شرفت يوم السبت الماضي ، وبدعوة كريمة من أمين عام حزب الحياة الأردني السيد ظاهر عمرو، بحضور حفل إنعقاد مؤتمرالحزب العام الرابع في جمعية خليل الرحمن في العاصمة عمّان.

ذهلت أيما ذهول لعدد الحضور ونوعيتهم والذي وصل أكثر من 700 شخصية معتبرة ، وكانوا يمثلون كافة أطياف اللون السياسي الأردني، من اليمين حتى اليسار ، ومن الموالي حتى المعارض ، وكان القاسم المشترك بين الجميع هو المصلحة العامة للوطن ، وحمايته من التطبيع والعدوان .

كان الحضور من كافة جهات الأردن الأربع ، ومن جميع المحافظات ، واللافت أيضا ذلك الحضور النسائي الكثيف في المؤتمر ، فمن النائب في البرلمان د.رولى الحروب أمين عام جزب 'الأردن أقوى ممثلة للقوى القومية ، والتي قالت كلاما يعجز عن التطرق إليه رجال هذا الزمان ، وأمين عام حزب حشد الأردني السيدة عبلة أبو علبة التي قالت هي الأخرى كلاما جميلا ، ود. نهى المعايطة أمين عام الإتحاد النسائي الأردني ، وعريف الحفل الشاعرة د.عائشة الخواجا الرازم ، التي تحدثت بنفس المرأة العربية الحرة ، ودعت إلى حل أزمة المرور في الأردن من خلال الإستغناء عن الدواوير وشرطة السير الذين يقفون هناك.

الكلمات التي القيت في المؤتمر بدءا من راعي المؤتمر السيد أحمد عبيدات ، وإنتهاء بالأمين العام للحزب ظاهر عمرو ، تستحق توثيقا رسميا لمعانيها السامية وأهدافها الرامية إلى الوصول إلى مرحلة أردن خال من الفساد، يعتمد على إمكانياته الذاتية وما أكثرها ، وألا يكون أردنا تابعا لأي جهة ، وأن يتم طرد السفير الصهيوني فورا.
وفي زمن الإستسلام هذا ، وما نراه من تهافت رسمي على التطبيع مع إسرائيل ، أكد المؤتمر العام الرابع لحزب الحياة ، أن 'مستعمرة'إسرائيل ، هي العدو الرئيسي للأردن والأمتين العربية والإسلامية ، وأن صراعنا معها هو صراع وجود وليس صراع حدود.

الحضور السياسي تضمن الحركة الإسلامية مثلها المراقب العام السابق للإخوان المسلمين د.سالم الفلاحات ، الذي خلط حكمة الشيوخ مع حماس الشباب وقال كلاما يجب أن يسمع، ولم تكن كلمة أمين عام حزب التيار الأردني د.صالح إرشيدات ممثلا للوسطيين ، أقل شأنا وأهمية من كلمات الآخرين ، فالموالاة يجب أن تكون منطقية شأنها شأن المعارضة ، لأننا لا نريد موالة لمصلحة ، أو معارضة للمناكفة .

تحدث كذلك رئيس المجلس المركزي لحزب الحياة د.عبد الفتاح الكيلاني الذي قال كلاما ، يجب أن يكون مرجعية في الفقه القومي ، ولم يبخل د.محمد سامي حرز الله من النصائح لدعم أصحاب الإحتياجات الخاصة في الأردن ، وفي كلمة نقيب المهندسين الزراعيين ، م.محمود أبو غنيمة ، ممثل النقابات المهنية ، ورد بيان سياسي هام حول الإلتزام بالوطن ومصالحه ، كما تحدث مسؤول البيئة في الحزب الحياة عن البيئة وكيفية تنقيتها ، ولم يقتصر الأمر على البيئة بمفهومها الضيق ، بل البيئة السياسية .

وفي كلمته الختامية تحدث أمين عام حزب الحياة ظاهر عمرو ، كلاما ولا أروع في معاني الوحدة الوطنية وحديثه المفعم بالحب والولاء لكل من أميه التي ولدته 'فلسطين '،والتي ربته 'الأردن '، لكنه كان حاسما في حديثه عن المحرمات التي يجب تطهير الوطن منها .

كان المؤتمر الرابع لحزب الحياة الأردني ، يوازي في فعالياته ومناقشاته قيمة الحياة ، ولذلك كان الإجماع على رفض صفقة الغاز - العار- التي يزمع الأردن الرسمي توقيعها مع إسرائيل ، وهو يعلم أنه غاز مسروق من الشعب الفلسطيني، ودعا المؤتمر إلى رفضها وعدم التوقيع عليها.

ما ميز المؤتمر العام الرابع لحزب الحياة الأردني هو عرض لمسرحية وطن إف إم، التي إستعرضت واقع الحال العربي بروح ساخرة علمية وعرج النص على صفقة الغاز المسروق .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :