facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مديرية لمحافحة الفساد .. وليس «هيئة» مربوطة بالرئيس


اسامة الراميني
13-03-2007 02:00 AM

المواطنون جميعا ودون استثناء يثقون ثقة مطلقة بعمل ونشاط وجهود مديرية مكافحة الفساد التابعة لدائرة المخابرات العامة وكل جنودها المجهولين الاشاوس الذين يعملون «بصمت» وبهدوء في سبيل وقف نزيف الفساد المستشري والهادر من كل مكان .. مديرية مكافحة الفساد وبحرفية ومهنية وكفاءة رجالها وعناصرها ومصادرها كانت تقف بالمرصاد لكل من تسول له نفسه العبث بالمال العام او بالوطن والمواطن فتصطاده وتصل الى اوكار المفسدين الفاسدين في جحورهم وتعريهم وتكشف مؤامراتهم وتنتزع خيوط الحماية عنهم وتقدمهم مكلبشين للنائب العام بدون «شوشرة» او استعراض اعلامي او حتى ضجة وقرقعة.مديرية مكافحة الفساد وعناصرها وصلت الى كل مكان في هذا الوطن لم تجامل احدا ولم تلفلف قضية مهما كان حجم المتورط بها ضخما او متنفذا.. فكانت بمثابة مديرية أمن عام وأمن وقائي ودائرة لمكافحة المخدرات ودائرة للوقوف بوجه التهرب الجمركي ومديرية بحث جنائي ووزارة صحة ورقابة داخلية .. نعم كانت كل هذه المؤسسات «مجتمعة» فدكت اوكار قراصنة الاتصالات واوقعت المهربين الذين حاولوا تخريب ابنائنا واولادنا في الشباك فالقت القبض على عصابات المخدرات والمزورين الذين حاولوا تخريب الاقتصاد الوطني بعملتهم المزيفة المزورة وشكلت خططا وبنت استراتيجيات امنية اجتماعية حقيقية كانت بمثابة سد وحصن منيع ساهم كثيرا في ملاحقة المحتالين واللصوص وطاردت من خلال عناصرها المجهولين المنتشرين في كل ركن مزوري الوثائق الرسمية والمتهربين عن دفع الضرائب والمتهربين والمتلاعبين بالبيانات الجمركية .. عناصر هذه المديرية واداراتها تصدت للمرتشين والمهملين بواجباتهم الوظيفية والمترهلين عن حماية صحتنا وسلامة اجسادنا وحتى الذين حاولوا مخالفة قانون احكام جوازت السفر والصحة العامة او قانون المواصفات والمقاييس كانت لهم المديرية بالمرصاد وتحت المراقبة. الحكومة شكلت مؤخرا هيئة لمكافحة الفساد .. الكثيرون تفاءلوا بهذه الهيئة لكنهم تائهون بمعرفة آلية عملها حيث شككوا بمقدرتها على مجابهة واستئصال الفساد بالرغم من كفاءة بعض اعضائها من جميع الجوانب .. وتتضاءل التفاؤل كثيرا عندما علموا ان احد اعضاء هذه الهيئة كان قد مثل امام المدعي العام مؤخرا على خلفية قضية يقال ان بها شبهة فساد مالي واداري. قلت ويقول المواطنون دوما بانهم لا يثقون الا بهيئات مكافحة الفساد التابعة للاجهزة الامنية التي جربوها وعاشوا معها اولا بأول وعاصروا قراراتها ونشاطها وحماسها وحيويتها وبرامجها وفعاليتها وقوتها ووطنيتها واخلاصها في العمل على مدار السنوات الماضية وخصوصا في عهد الباشا مصلح الكايد الذي دب الرعب والفزع والارهاب عند ضعاف النفوس واللصوص والحرمية. مديرية مكافحة الفساد تمكننا كما نشر مؤخرا من متابعة (456) قضية خلال العام الماضي موزعة على مختلف القطاعات حيث ساهمت في تقرير وترسيخ دعائم ركائز الأمن الاقتصاد الوطني وحماية المواطن والوطن من المحتالين والمتلاعبين بأمنه. على ادارة مكافحة الفساد ان تنفتح على الاعلام بشفافية اكثر كما كانت عليه في السابق وان تتواصل دوما مع كل انجاز ونشاط .. فالمواطنون وكل انجاز ونشاط .. فالمواطنون وكل الاردنيون يثقون بهذه المديرية واداراتها ومرجعيتها ونشاطها واخلاصها في العمل فلا تحرمونا من انجازاتكم .. والله يقويكم ويدعم جهودكم ويبارك انجازاتكم في ابقاء وطننا حصنا منيعا وسدا رفيعا امام كل من تسول له نفسه العبث بأمنه الاقتصادي والاداري والاجتماعي .. ودمتم يا أهل الثقة فنحن نريد مديرية لمكافحة الفساد وليس (هيئة) حكومية مربوطة بدولة الرئيس




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :