facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"كلنا الكساسبة"


جمانة غنيمات
25-12-2014 02:42 AM

بكل المقاييس، يُعدّ محزنا وصادما خبر أخذ الطيار الأردني معاذ الكساسبة رهينة من قبل تنظيم "داعش" الإرهابي. كما يقدم الحادث، في الوقت ذاته، برهانا جديدا على حجم التضحيات التي يقدمها الجيش العربي في حربه ضد الإرهاب.

الأردن الرسمي لم يعلن عن الخطوات اللاحقة، لكنه في البيان المقتضب الذي تلا الحادثة، بعث برسالة واضحة إلى "داعش"، يحمّله ومن يدعمه مسؤولية سلامة الطيار والحفاظ على حياته.

الرسالة غير المعلنة التي ستحمل ربما خلفها عملا لم يكشف عنه ومساعيَ لإنهاء أسر الكساسبة، هي تلك الموجهة لمن يدعم التنظيم.

هذا بالإضافة حتما إلى اللجوء للتحركات الدبلوماسية لاستعادة الشاب الأردني، من خلال الاتصال مع دول إقليمية، منها تركيا وقطر، للدفع والضغط بقوة نحو طي الملف. كما يتوفر خيط ضعيف جدا اليوم، لكن يمكن أن يساعد في تحرير الكساسبة، ويتمثل في الاتصال بالعشائر المحلية التي تمتلك صلات مع التنظيم.

خطر وتهديد "داعش" يقتربان يوميا من حدودنا، بخلاف ما يظن ويتوهم أو يأمل كثيرون. إذ قبل مثال التضحية الذي قدمه الجيش العربي أمس على الواجهة الشمالية، ممثلاً بالضابط معاذ الكساسبة، كانت قوات حرس الحدود على الواجهة الشرقية تقوم، في اليوم السابق، بإخلاء جثامين خمسة أشخاص وإسعاف ستة مصابين إلى مركز صحي الرويشد، جميعهم ينتمون إلى قوات الجيش العراقي. وقد سقطوا بين قتيل وجريح بإصابات بين البليغة والمتوسطة، بعد قتال عنيف مع "داعش" في منطقة الوليد داخل الأراضي العراقية، على الحدود مع الأردن، بحسب ما أفاد مصدر أمني لـ"الغد".

أخذ الطيار الكساسبة رهينة ليس بالأمر السهل أبداً، بل هو حتماً خسارة كبيرة. لكن هكذا هي الحروب؛ كرّ وفرّ. والمهم هو تعلم الدروس، لنخرج بأقل الخسائر، لاسيما أننا نخوض هذه الحرب ضد الإرهاب، بكامل قناعة أنها حربنا، لا لأجل صون حاضرنا فحسب، بل ومستقبلنا أيضا.

ولأنها حرب؛ أي إنها قد تمتد وتطول، وهي كذلك تخاض على أكثر من جبهة، فإنه لا بدّ من التأكد من توفر جميع مستلزمات النصر فيها. ولعل أول ما يبرز هنا هو ضرورة توعية الرأي العام بالتهديدات التي تجابهه ولو بعد حين؛ بتقديم شرح مفصل لتداعيات ما يجري في الإقليم على الأردن والأردنيين، في حال تخلينا عن حربنا الاستباقية ضد الإرهاب، بحيث نجده رابضا بيننا، لا قدر الله، وقد قوي ونما، مع فوات الأوان على تحجيمه وتحييد مخاطره التي لن يسلم منها أحد.

والحقيقة أن حرب الأردن ضد الإرهاب بدأت مبكرا، فليست المعركة الحالية جديدة في هذا الإطار. لكن الفرق هذه المرة أن العدو يقف على بواباتنا الشمالية والشرقية.

أما الأهم في مستلزمات النصر، فهو تحصين الجبهة الداخلية وتوحيدها، لتكون كلمتها واحدة في وجه من يقتلون الأطفال، ويبيعون النساء في سوق النخاسة، ويقطعون الرؤوس، من دون أدنى حسّ إنساني. ويخطئ من يظن أن العدو بعيد، وأن تهديده لا يعنينا.

وضمن مهمة تحصين الجبهة الداخلية، فإن على جميع المؤسسات إدراك أن تحقيق ذلك لا يكون بحل أمني عسكري فقط، بل من خلال العمل بأكثر من اتجاه؛ سياسي واجتماعي واقتصادي، بشكل سريع وفعّال، بحيث يتم تقديم رؤية متكاملة تخلق الأمل في الغد، وتمنح الشباب تحديدا اليقين بمستقبل أفضل. وذلك يعني، بداهة، عملية إصلاحية شاملة، تجعل الأردنيين شركاء فعليين في الدفاع عن حاضرهم ومستقبلهم، بحكم إيمانهم العميق بأنهم جزء من القرار الوطني.

يقول خبير عسكري متقاعد وسياسي بارز: حتى تسلم رؤوسنا، علينا أن نكمل هذه الحرب. وفي هذه اللحظة، دعونا من السّجال حول الموقف من المشاركة في الحرب على "داعش"، ولنقف كلنا مع الكساسبة.
(الغد)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :