facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لحظة الوفاء للسعودية واجب قيمي اردني


23-01-2015 06:10 PM

نشارك اهلنا في المملكة العربية السعودية فقدان رجل امة وقائد كبير برحيل الملك عبدالله بن عبدالعزيز احسن الله اليه ، ونستذكر مواقفه الكبيرة تجاه الاردن في كل الازمات التي عصفت بنا ، وللسعودية تاريخ طويل في العلاقة مع الاردن ، فقد طوى التاريخ مرحلة مطلع القرن العشرين وتفهم الجميع بعقلانية تلك المرحلة التي لا عداء داخلي فيها ، ، وقاد الملك المؤسس عبدالله الاول طيب الله ثراه مصالحة تاريخية عام 1932 مع السعودية ، وسارت العلاقات الاردنية من ذلك الحين مع السعودية على اسس متينة وصادقة ، وقد عزز الملك طلال طيب الله ثراه هذه العلاقات فرغم فترة حكمه القصيرة الا انه زار السعودية ومعه ولي عهده الامير الحسين حينها ، وفي عهد المغفور له الملك الحسين كانت العلاقة تتسم بابعادها الاستراتيجية ، وعشنا مرحلة تشبه في حيثيياتها المرحلة الحالية ، فكانت الشيوعية هي الخطر السائد وقتها ووقف الاردن بقواته العسكرية وسلاحه الجوي الى جانب السعودية في القتال في اليمن في اواسط الستينات من القرن الماضي ، ورابط سلاحنا الجوي في قاعدة الطائف العسكرية ، وكان للقوات الخاصة الاردنية الدور الاهم في القضاء على ما حدث في مكة المكرمة بالحادثة المعروفة باسم حركة جهيمان العتيبي في 20 /11/79 وانتهت باقتحام الحرم المكي وتطهيره في 2 /12/79،ولا ننسى الاتفاقيات الثلاث لتعديل الحدود الجنوبية والشرقية مع السعودية خاصة على ساحل العقبة فقد كان لنا حوالي 3 كيلومترات فقط ، ثم عدلت الى ثمانية كيلومترات وفي تعديل اخر هي الان 28 كيلومتر. وفي عهد الراحل الحسين طيب الله ثراه موَّلت السعودية اكثر من صفقة دبابات وطائرات للجيش العربي الاردني ابرزها دبابات شير 1 التي كانت مصنعة لايران ،وبسبب الثورة الايرانية توقف شحنها اليهم فمولت السعودية شراءها لصالح الاردن وتحولت من بريطانيا مباشرة الى الاردن. عدا عن تمويل بناء قاعدة جوية وبناء العديد من الطرق الرئيسية في المملكة اضافة للمنح والمساعدات بين الحين والاخر ،ولا زلنا نتذكر ان المملكة العربية السعودية هي الوحيدة التي اوفت بالتزامها علم 1956 حين عرَّب الحسين طيب الله ثراه قيادة الجيش ووعد العرب بتقديم مساعدات بحجم المساعدة البريطانية السنوية وقتها وتوزعها العرب فيما بينهم ،وخذلوا الاردن الا المملكة العربية السعودية التي اوفت كصاحبة عهد ووفاء ونخوة. ولا ننسى مرابطة القوات السعودية في جنوب الاردن بعد حرب 67 مباشرة والدعم الكبير للاردن اثر هذه الحرب ،والدعم الملحوظ في حرب 73 ايضا. وقليل من يذكر ان القوات السعودية قد قاتلت في حرب عام 1948 ولها كوكبة من الشهداء.
ولا زلنا وباستمرار نبتهج عند زيارة اي مسؤول سعودي الى الاردن او زيارة اردنيين اليهم ،ونفرح لمشاهدة اي لقاء اخوي بين مليكنا الهاشمي وأخيه ملك السعودية العربية. ان لحظة الوفاء لمواقف المملكة السعودية هي واجب اخلاقي اردني ينبع من قيمنا الاصيلة التي تعظم المعروف وتؤكد على العلاقة الاخوية والتاريخية بين البلدين ، وقد تنامت هذه العلاقة بشكل اقوى في عهد مليكنا الهاشمي عبدالله الثاني ، ودخلت في مرحلة العالمية الاستراتيجية التي ترقى الى مستوى التحالف مع العالم لمقاومة الارهاب والتطرف وتعزيز الامن الوطني والحفاظ على الانجاز وحماية والدفاع عن الدين الاسلامي الحنيف وقيمه النبيلة
يرحم الله الملك العربي القائد عبدالله بن عبدالعزيز ، ولنا في خليفته الملك سلمان بن عبدالعزيز حسن العزاء وفي كل الاسرة السعودية امل المستقبل والخير على الدوام .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :