facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





خير خلف لخير سلف


جابر الحـرمـي
24-01-2015 01:25 PM

برحيل المغفور له إن شاء الله الملك عبدالله بن عبدالعزيز، فقدت الأمة العربية والإسلامية قائدا ورجلا طالما سعى لتوحيد الصف، ونبذ الفرقة، والانفتاح على الآخر عبر حوار ذي أفق واسع، منطلقا من قوله تعالى 'وجادلهم بالتي هي أحسن'.

وهنا لا يسعنا بداية إلا أن نتقدم بالتعازي الحارة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز ولي العهد، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف ولي ولي العهد وللأشقاء بالمملكة وللأمة جمعاء لهذا المصاب الجلل، داعين الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يلهم قيادة المملكة وشعبها الكريم الصبر والسلوان.

لقد عرف الملك عبدالله منذ أن تولى سدة الحكم في 2005، وقبلها بنحو 10 سنوات عندما كان وليا للعهد ويدير شؤون المملكة العربية السعودية الشقيقة، نظرا للظروف الصحية التي كان آنذاك يعاني منها الملك فهد رحمهما الله تعالى، وأسكنهما فسيح جناته.. عرف بالحكمة والحنكة، والحرص على خدمة وطنه وأمته، وهو ما تثبته الإنجازات التي تحققت في المملكة في جميع القطاعات، مما أحدث نقلة نوعية، فالسنوات التي قضاها في الحكم رغم أنها قصيرة ـ أقل من 10 سنوات ـ إلا أنها كانت حافلة بالمنجزات في الداخل والخارج.

كان حريصا حتى أيامه الأخيرة على تدعيم الصف الخليجي والعربي والإسلامي، فهذا الحرص هو الذي دفعه لتتويج جهود المصالحة الخليجية بحكمته في لقاء الرياض الشهير في نوفمبر الماضي، لينهي بذلك واحدة من أخطر الأزمات التي تعرض لها مجلس التعاون الخليجي، بعد أن بذل سمو أمير دولة الكويت الشقيقة جهودا جبارة عبر جولات مكوكية وزيارات متعددة للأطراف الخليجية، لتفكيك الأزمة التي تعرض لها المجلس، ليلتقي هذا الجهد مع حكمة الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله وغفر له في إنهاء الأزمة في اجتماع الرياض الذي جمع قادة دول مجلس التعاون الخليجي.

ولم تغب قضايا الأمة العربية والإسلامية عن فكره وجهده، فكان لمواقف المملكة في عهده دور بارز في العديد من القضايا، كما كان لدعواته للحوار والانفتاح ونبذ الخلافات والتكاتف لمحاربة الإرهاب صدى بارز على المستوى العالمي.

وإذا كنا اليوم نستذكر هذه الأدوار الكبيرة التي قام بها الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله، فإننا كلنا ثقة بقيادة خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز خلال المرحلة المقبلة، فقد عرف سموه طوال مسيرته المباركة بالحكمة في إدارة مختلف الملفات الداخلية، والتعامل بحنكة مع الأحداث والتطورات الخارجية، وهو ما يعزز من الدور المتعاظم للمملكة، وحضورها القوي والفاعل في المشهد الإقليمي والدولي، فخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان خير خلف لخير سلف.

إن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز سيكمل المسيرة المباركة للشقيقة السعودية، ومن المؤكد أنه سيطرح بعدا جديدا في رؤية المملكة لمختلف القضايا، والمعالجات الجذرية للعديد من الملفات، وستواصل المملكة دورها المحوري في دعم قضايا الأمة العربية والإسلامية وقضايا الإنسانية بصورة عامة، وتصديها للمخاطر التي تواجه المنطقة ، فالملك سلمان رجل دولة ، وحضوره في المشهد ليس وليد اللحظة ، بل هو يمتد لحكم الملك فهد ثم الملك عبدالله رحمهما الله وقبل ذلك ، فقد تولى العديد من المناصب قبل ولاية العهد ، واسندت له ملفات مختلفة في الداخل والخارج ، كما انه خلال الفترة الاخيرة قام بترأس وفد المملكة الى مؤتمرات واجتماعات عديدة.

ويتمتع الملك سلمان برؤية مستقبلية، ويحسب له اليوم انه قام بتهيئة الاجواء عبر خطوة اراها هي الاهم وهي وضع الثقة لدخول الجيل الثاني من الاسرة الى مناصب قيادية، وهو تعيين الامير محمد بن نايف وليا لولي العهد.

والامير محمد بن نايف عرف عنه التواضع والانضباط والانتاجية في عمله، وتاريخه بوزارة الداخلية شاهد على ما احدثه من نقلة في اداء هذه الوزارة الحيوية ، اضافة الى اشرافه على الحج ، وهو اكبر تجمع عالمي للبشر ، اضافة الى توليه ملفات خارجية استطاع انجازها بنجاح تام.

هذه السلاسة في انتقال الحكم تؤكد ان مؤسسة الحكم بالمملكة مترسخة، ومبنية على قواعد متينة، وهو ما ارسل رسالة للداخل والخارج فيها طمأنينة عن مؤسسة الحكم، اضافة الى خطوة ادخال الجيل الثاني من الاسرة الحاكمة الى تولي القيادة ، وهو ما كان البعض متخوف منه، الا ان هذا الامر قد تم بكل سلاسة واريحية.

المملكة العربية السعودية هي الشقيقة الكبرى لنا في دول مجلس التعاون، وهي الحضن الدافئ الذي طالما كان الملاذ والجامع، وهي اليوم كذلك في هذا العهد الميمون لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف ولي ولي العهد، الذين هم أشد حرصا على تعزيز مسيرة مجلس التعاون الخليجي، ووحدة الصف والعمل العربي، ودعم قضايا الأمة الإسلامية، فهذه القيادة الحكيمة لن تتوانى عن بذل الجهد والوقت من أجل خدمة قضايانا الخليجية والعربية والإسلامية والإنسانية جمعاء.

إننا في الأسرة الخليجية كما آلمنا المصاب الجلل، فإننا نتطلع إلى قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز للمملكة العربية السعودية الشقيقة، وحكمته في إحداث نقلة نوعية على مختلف الأصعدة، وفي جميع المجالات، سواء كان ذلك في الداخل السعودي في مسيرة النهضة الشاملة، والتنمية المتكاملة، أو في المشهد الإقليمي والدولي، الذي ينتظر الدور السعودي لمعالجة العديد من الملفات المتفجرة، والتي هي بحاجة إلى معالجات جذرية، خاصة قضايا الأمة العربية والإسلامية، داعين الله عز وجل أن يلهم خادم الحرمين الشريفين التوفيق ، وأن يسدد على طريق الخير خطاه، وأن ينعم على المملكة العربية السعودية الشقيقة بالأمن والأمان ومزيد من الاستقرار. الشرق القطرية




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :