facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رهان "داعش" الخاسر


جمانة غنيمات
31-01-2015 04:09 AM

في المعركة النفسية وحرب الأعصاب التي دارت خلال الأيام الماضية، كان أكثر ما يهم تنظيم "داعش" الإرهابي، اختراق الجبهة الداخلية وزعزعتها، وصولاً إلى تشكيل ورقة ضغط على الدولة بكل مؤسساتها، وبحيث تخضع، بالنتيجة، لتهديدات التنظيم فتسلمه ساجدة الريشاوي.

الأردن تمكّن، بجدارة، من الانتصار في المعركة، مؤكدا أن جبهته الداخلية صلبة لا يمكن اختراقها. وإذا كان "داعش" قد راهن واهماً على النيل من حرص الأردنيين على بلدهم، فقد كان على هذا التنظيم أن يقرأ التاريخ ليعرف أنه رهان خاسر منذ البداية. فلطالما تجاوز الأردن شدائد وأزمات بفضل رجاحة عقل أهله، وحبهم لبلدهم، وتقديرهم لنعمة الأمن والأمان التي صارت عملة نادرة هذه الأيام في غالبية دول المنطقة.

التنظيم سعى إلى التلاعب بمشاعر الأردنيين من خلال إثارة خوفهم على ابنهم الطيار معاذ الكساسبة الذي وقع أسيرا في يد الإرهابيين، وهو يخوض معركة التنوير ضد التطرف والقتل وترويع الآمنين. لكن "داعش" أخفق بشدة، وانقلب السحر على الساحر؛ إذ التف الأردنيون مجددا حول وطنهم وجيشهم، في موقف واحد بأنهم لن يسمحوا للإرهاب أن يصدّع الجبهة الوطنية المتينة، التي مهما تباينت بشأن تفاصيل، فإنها تظل على قلب رجل واحد عندما يتعلق الأمر بالوطن.

الأردن، بكل أهله ومؤسساته، انتصر، عندما صمد في وجه أي اختراقات ممكنة، مفوتاً الفرصة على الراغبين في إدخاله لعبة الفوضى. هكذا، صار الخوف على معاذ والدعوات بعودته سالما، عنوانا للوحدة، لا الفرقة والانقسام.

بصراحة، وكما هي الحال في الأزمات الكبيرة دائما، فإن خلية الأزمة التي تعمل منذ أكثر من شهر على ملف استعادة معاذ، والتي ضاعفت جهودها مع تعاظم الأزمة منذ أربعة أيام، تمكنت من إدارة المسألة بحنكة وحكمة، فاستطاعت بأدائها المميز على مدى الأيام الماضية، زيادة جذوة الروح الوطنية لدى الأردنيين، والتي تؤكد علاقة حب شديد للوطن قد لا تبرز في العادي من الأيام، لكنها تضيء وطننا عندما تدلهمّ المحن والشدائد.

العنوان المطلب كان جليا واضحا، لا تنازل عنه، وهو ضمان سلامة وحياة معاذ، كأساس لبدء التفاوض. وكانت الرسائل التي توجّه للداخل والخارج، في هذا السياق، صحيحة. فداخلياً، كان مضمون الرسالة أن لا شيء أثمن وأهم من حياة الطيار الباسل. كما تجسدت الرسالة للخارج بموقف تفاوضي قوي صلب، أظهر ثقة الأردن بنفسه، وقدرته على خوض الحروب النفسية والمعنوية، وبما قلب الأوراق وغيّر اتجاه التفاوض. فبدل أن نكون في موقف الضعف والخضوع للابتزاز، صرنا المبادر في سياق تحقيق مطلب عودة ابننا معاذ.

والرسالة الأخرى التي وجهت للخارج تتمثل، أيضا، في أن حياة معاذ تتقدم على أي معطيات أخرى، فالإنسان الأردني بالنسبة للدولة بمختلف مستوياتها، يتقدم على كل شيء.

الحرب النفسية التي سعى "داعش" من خلالها إلى تفرقة الصفوف، فشلت. وأصبح الأردني الحكيم راضياً بكل السيناريوهات على صعوبة وقسوة بعضها؛ وليكشف هذا البلد عن حقيقة جوهره وحجمه وثقله إبان الأزمات.
المشهد العام كان وطنيا خالصا، لكنه لم يخلُ من بعض محاولات الاستغلال ضمن أجندات خاصة لبعض الفاعلين والناشطين. وربما لا يجوز الخوض في ذلك إلى حين نطوي الملف. فالعتاب والنقد يتأخران على أولوية البقاء موحدين في تصدينا للإرهاب بوجهه الجديد.
(الغد)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :