facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





وتبقى المقاومة


جهاد المنسي
01-02-2015 02:55 AM

عندما سقطت في تموز، صواريخ المقاومة على حيفا المحتلة، ويافا وتل ابيب، ولاذ الصهاينة بالملاجئ، عرفت اسرائيل وداعموها وقتذاك، أن في الأفق تغييرا ليس بالحسبان، وأن هناك رجالا صدقوا وعدهم، يتحدثون ولا يكذبون، يعدون ويفون، وعرفوا أنه رغم زمن السقوط والدمار.. ورغم زمن التراجع الثوري والفكري، والتراجع القومي، واللصوص والتجار، ورغم زمن الفرار، ورغم أن الكلمات أصبحت للبيع والإيجار، لم يبق الا المقاومة وسيدها.

ومن هناك، كان قرار الغرب والصهاينة بخنق المقاومة، وتجفيف منابعها، فانتدبوا أشخاصا وتنظيمات ودولا لتنفيذ المهمة، فكانت البداية بتصريحات تنتقد 'مغامرة المقاومة!!'، وأخرى 'تستهزئ!' وثالثة 'ترفض!'، ورغم ذلك نجحت المقاومة بتسطير ملحمة نصر، كان بعيدا عن كل العرب، فدحُر جيش كان الى حين يتعامل معنا من منطلق القوي، الذي لا يلين له جناح، يصول ويجول في السماء، ويفترس الأرض وقتما يشاء.

ظهر في الأفق رجال صدقوا وعدهم، آمنوا بمقاومتهم، ذهبوا للشهادة، دفاعا عن وطنهم، بلا خوف أو وجل، فانتصروا، وسطروا ملحمة رجولة، فأصبح اسم المقاومة، يتردد من مراكش إلى القاهرة، مرورا بتونس فليبيا فالسودان، فالخليج فصنعاء، ودمشق والقدس وغزة فعمان.

بعدها، عرف الغرب والصهاينة، أن لا سبيل لقتل المقاومة، إلا من خلال خنقها وتعرية ظهرها وتجفيف إمدادها، ومن أين يأتي المدد إلا من سورية، فالموصل فطهران، فكانت سورية الهدف، والوسيلة، خلق قلاقل واضطرابات تحت مسميات شتى، وكان 'ربيع العرب' مدخلا للتنفيذ.

صحيح، بدأ ربيع العرب في تونس، مرورا بليبيا فمصر، فاليمن ومن ثم حط في سورية، ولكن كانت الشام هي الهدف، وكانت العواصم الأخرى بروفات للحفلة الحقيقية في دمشق.

في سورية، فتحت طاقة جهنم، إمدادات بالرجال والعتاد، ومعسكرات تدريب لإرهابيين من كل دول العالم، أرسلوا إلى الشام، والهدف تقطيع أوصال الدولة السورية، ومنع وصول المدد، وضرب المقاومة من الخلف.

في الأثناء، لا ضير من زيادة العزف على التفرقة المذهبية، والطائفية، وزيادة حدة الانقسام الشيعي- السني، فالوسيلة والأدوات لذلك موجودة، تنفذها وسائل إعلام، تابعة لهذه الدولة أو تلك، وأشخاص أعماهم التحريض المذهبي، ولا ضير من تصوير ما يجري بأنه اقتتال شيعي – سني تارة، وتارة ثانية، سني – علوي، وثالثة صفوي- عربي، فالهدف في آخر المطاف، هو ضرب شعبية المقاومة في حواضن العواصم العربية، وإبعاد الناس عن التفكير بوجود اسرائيل أصلا.

فجأة، بتنا نسمع ممن كان يهتف باسم المقاومة تراجعا وتخوينا للفكرة، فبات، حزب الله مثلا عند البعض 'حزب اللات!'، وبات حسن نصرالله، 'شيطانا رجيما'، بعد أن كان اسمه يلمع في كل عواصم العرب.

أولئك قادهم الإعلام غير المحايد، وأعماهم بعض من تسنم المنابر والساحات بهدف تشويه الفكرة، وإبعاد الناس عنها، وترك المخطط الصهيوني– الأميركي، الرامي لخنق المقاومة، وضربها من الخلف، يعمل دون توقف.

ولأن حسابات الحقل تكون مختلفة أحيانا عن حسابات البيدر، فإن المقاومة عرفت ذلك، وكشفت المخطط منذ بدايته، فآثرت حماية ظهرها، ولكنها في الوقت عينه أبقت العيون، مفتوحة على هدفها الأول وهو فلسطين المحتلة.

وعندما اعتقد الصهاينة أن المقاومة هانت، من الضربات، التي تلقتها في الظهر، وجدوا فرصتهم مواتية لتنفيذ رغبتهم في الانتقام، ففعلوا، ولكنهم وجدوا ردا مقاوما، عنوانه، العين بالعين والسن بالسن والبادئ أظلم.

يا أيها المهر، الذي يصهل في برية الغضب... إياك أن تقرأ حرفاً من كتابات العرب... فحربهم إشاعة... وسيفهم خشب.. وعشقهم خيانة .. ووعدهم كذب... إياك أن تسمع حرفاً من خطابات العرب... فكلها نحو .. وصرف وأدب.. وكلها أضغاث أحلام، ووصلات طرب.
(الغد)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :