facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أنقذوا المدينة الطبية


د. بسام العموش
11-02-2015 04:56 PM

قدر الله تعالى لي أن أتردد على المدينة الطبية لوجود أقارب مرضى ، وقد صعقت من حال المدينة الطبية ذلكم الصرح الطبي المتميز الذي كان إنجازاً أردنياً نفتخر به . وبدأت أتذكر كيف كانت المدينة من حيث النظافة والضبط والربط والنظام والالتزام بخلاف اليوم حيث تردت أحوالها الى درجة لا تصدق !! ومن كان يعرف المدينة يدرك البون الشاسع بين ما كنا عليه وما نحن عليه الآن .

إن تحدثت عن النظام فقد مات رحمه الله فكل الأبواب مشرعة !! والدخول من كل مكان وفي كل وقت !! حتى منتصف الليل يبقى الناس عند مرضاهم لدرجة تزعج المرضى الآخرين الذين يريدون أن يخلدوا الى الراحة ، وقد رأيت الأسبوع الماضي العجب العجاب حيث أحضر ذووا مريض من المرضى وجبات الإفطار الى عنبر جراحة النساء ورائحة فلافلهم تملأ المكان ونشروا طعامهم على سرير مجاور لمريضهم !! أما النظافة فقد تم تحنيطها !! فمن يصدق أن حمامات المدينة لا يستطيع المريض الذي يحرص على طهارته أن يدخل فيها حيث يسبح الماء هنا وهناك !! وهذا يقودني الى الصيانة فيبدو أن قسم الصيانة غير موجود !! فمتى كانت حجارة الأرصفة في المدينة ملقاة بطريقة عشوائية ؟ ومتى كان الحديد المحيط بالأحواض مطعوجاً ومطوياً بطريقة تؤذي النظر ؟!

وأي ناظر لأبواب غرف المرضى يتقزز منها وكأنها مدهونة بشحم السيارات المستهلك الفاسد . ورأيت تلفزيونات معلقة لا تعمل ! وأخرى تبث mbc ولكنها غير قادرة على بث التلفزيون الأردني . هذا بالإضافة إلى رطوبة الجدران التي تعشعش في غرف المرضى الذين جاءوا يبحثون عن العلاج لا أن يصابوا بالربو والأزمات !!! من كان يتخيل أن المدينة تتحول الى كراج كبير للسيارات ويحجز الناس سيارات بعضهم البعض وحصل هذا معي ولولا مساعدة عسكري نشمي كان يؤشر لي لما خرجت حتى يحضر صاحب السيارة بسلامته !!! . هذه المدينة للعلاج وليس لاستنشاق الدخان ، ومن كان يريد التدخين المجاني فليمر من أمام غسيل الكلى حيث الممر أشبه بمقهى أرجيلا ، وكذا الممر الطويل يقف الناس دون رقيب ولا حسيب يدخنون عند الشبابيك المقابلة لل icu فينفثون دخانهم في وجه المارين من الزوار والمرضى المحمولين للتصوير أو المختبر !!!.
أنا لا أريد التشويش على أحد ولا أتقصد أحداً وإنما غايتي أن يهب المسؤولون لانقاذ صرحنا الطبي الذي نفاخر به لوجود أطباء مهرة نقدم لهم ولمساعديهم من الطواقم الطبية كل الاحترام والتقدير قال تعالى ( إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت )




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :