facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





هل كان الربيع "لعنة" على الأمة؟


حلمي الأسمر
18-02-2015 01:43 AM

هل اختطفت ثورات الربيع العربي، أم جرت عملية وأد مبكرة لها؟ كيف تمت عملية «شيطنة» الربيع، بحيث أصبح المشجب الذي يعلق عليه الشتامون كل لعناتهم، بوصفه المسؤول عن حرق العرب، وتدمير دول، وانهيار أنظمة، تلتها حالات من الفوضى والاقتتال، بل نشوء منظمات وجماعات أسرفت في تلطيخ صورة الثوار، وخاصة المسلمين، بتهم الإرهاب والتوحش؟

بل ما الذي حل بحركة الشعوب وثوراتها، بعد أن بدا أن الأمة تتجه إلى فجر جديد، تحطم فيه قيود الظلم والطغيان، وتهدم قلاع الدكتاتورية؟ أين ذهبت تلك الأماني والأحلام الوردية التي داعبت خيال الغلابى والمحرومين والمقهورين؟ لماذا اصطبغت ثورات الربيع العربي بلون أسود، وارتبطت بالفوضى والدم، وذهاب الأمن؟ بل كيف وقر في أذهان الكثيرين أنها لم تكن غير مؤامرة على الأوطان، أو حركة مسرحية، لتحقيق مآرب «الآخرين» وقد رأينا إسرائيل تحديدا ترتعد فرائصها، خوفا، وتبدأ بإعادة حساباتها، وتعد العدة لـ «مواجهة» طويلة مع شعوب حرة منتفضة، بدا أنها امتلكت قرارها، وبدأت رحلة الصعود إلى الحرية؟ كيف يستقيم خوف إسرائيل من ثورات الربيع العربي، مع اعتبارها مؤامرة على الأمة، «مصنوعة» في مراكز صنع القرار الاستعماري؟ وكيف نفهم اعتبارها مجرد «سايكس-بيكو جديد، وفق تعبير أحد أكثر الكتاب الصحفيين شهرة في العالم العربي على مدار عقود؟ وكيف نفهم –أيضا- اعتبارها لعنة على الأمة، في الوقت الذي تحرك كل المتضررين، لإجهاضها والتآمر عليها، بكل السبل الممكنة؟

يقال، إن الثورة لم «تُعط» فرصة للنجاح، وهذا الكلام بائس ورديء، لسبب وجيه وخطير، وهو: لم تُعط الفرصة أصلا، وهي تهدد مصالح، وتقوّض مكتسبات، وتقلب معادلات؟ أليس من البديهي أن ينهض «المتضرر» وينتفض للدفاع عن مصالحه بكل شراسة؟ لما كانت «الثورات المضادة» أصلا على مدار التاريخ؟ ويقال أيضا، أن هؤلاء المتضررين «تآمروا» على الثورات وعلى الشعوب! حسنا، ماذا كنتم تنتظرون منهم؟ هل يمدون لكم أيها الثوار رقابهم للذبح؟ أو يحنون لكم ظهورهم لتركبوها؟

وسط هذا الشلال من الأسئلة، قرأت رؤية للدكتور محمد الغزالي، رحمه الله، في كتابه «الحق المر» يقول فيها: سمعت قائلا يردد في ألم : نحن متفرقون على حقنا، وهم مجتمعون على باطلهم! فقلت له: ما أحسب المتفرقين على حقهم أصحاب حق، فطبيعة الحق أن يجمع أهله! إن أعدادا كبيرة من السائرين تحت لواء الحق تكمن في بواطنهم أباطيل كثيرة، فهم يحتشدون بأجسامهم فقط تحت رايته، ويبدو أن المآرب الكثيرة، والأغراض المختلفة، تجعل لكل منهم وجهة هو موليها، وذاك في نظري ما جعل ثورات عديدة تسرق من أصحابها، ويسير بها الشطار إلى غاية أخرى! حتى قيل: الثورات يرسمها المثاليون وينفذها الفدائيون ويرثها المرتزقة!! ترى لو كان المثاليون والفدائيون على قلب رجل واحد في الإيثار والتجدد أكان يبقى للمرتزقة موضع قدم؟. إن أخطاء خفية، نستخف بها عادة، هي التي تنتهي بذلك المصير!

هكذا تحدث الغزالي، رحمه الله، وهو ينكأ جرحا، أو يفتح ملفا لا يريد أصحاب الثورات أن يتحدث به أحد، بحجة أنه «مش وقته» ترى متى وقته إذًا؟ لما لا يبحث الثوار في قلوبهم عن أسباب سرقة ثوراتهم؟ لماذا يعلقون الفشل، أو قل الاضطرابات التي أعقبت ثوراتهم، على مشجب الآخرين؟ الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :