facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





لن نهزم


22-02-2015 01:02 AM

في آخر حوار على طاولة أهل القرار الأسبوع الماضي،كان السؤال الرئيس هو: كيف سنحافظ على الزخم الوطني الذي عشناه بعد حادثة استشهاد الطيار معاذ الكساسبة ؟ وحول هذا السؤال دارت العديد من الأفكار في أرجاء القاعة المغلقة ، وثارت العديد من الأسئلة التي لم يكن لها أي إجابات قاطعة مانعة، فلا أحد منا يملك الإجابة الصحيحة مائة في المئة عما يدور حولنا من متغيرات سريعة أو عوامل نهوض الفكر المتطرف وقوى الإرهاب ومن هي القوى الداعمة له، فيما أجمع الجميع على أن الوحدة الوطنية المتماسكة ضد الأخطار الخارجية والداخلية هي أحد أهم قوةالأمن الوطني.

سؤالي: هل نحن بحاجة لأن ننتظر كل عشر سنوات حتى تأتينا «مصيبة» كي نتلاحم من جديد ونرمي إشكالاتنا وخلافاتنا ونرجسيتنا وبلاهتنا والفوضى التي نعيشها ، لنظهر كشعب واحد متوحد أمام الإرهاب أو أقلها الأزمات التي تنفجر فجأة في أحضاننا،وهل نحن بحاجة فعلا الى «أمواج مّد» كل عقد كي ندعم الدولة ونبني الثقة من جديد ،ولماذا لم يشتغل المسؤولون على جيل المدارس منذ تفجيرات فنادق عمان ،والإنفتاح على الشباب وهم العنصر الأساس في التصدي للإرهاب أو الوقوع في خندقه.

الجميع يعرف ويرى أن الأردن يشبه النخلة وسط غابة تلتهما الحرائق،ولم يعد أي صغير أو كبير من شعبنا جاهل بما يحدث ويقع من مصائب حولنا ، فحزام النار محيط بنا من كل جانب، فسوريا ذهبت بلا رجعة قريبة،وتفتك بها المعارك الضارية والقتل بسبب وبلا سبب ، وبفضل حكم غير رشيد لا يزال الشعب يهرب لإنقاذ نفسه ويلجأ الى الدول المجاورة ،والمجازر ترتكبها جميع القوى المسلحة النظامية والمعارضة والإرهابية الوافدة ، والعالم يشاهد فيلم الرعب هذا دون أن يتحرك فعلا لإنقاذ «الشعب المذبوح»،وكل من تدخل كان هدفه دعم النظام أو دعم المتقاتلين، إنها تجارة الدم ،إنها الخسارة المضمونة.

هناك خطر في سيناء، يقابله إسرائيل التي تذبح وتعتقل وتهاجم الفلسطينيين في كل مكان ومناسبة، وتعمل على ابتلاع الأراضي العربية وتقيم المستوطنات وتناكف البيت الأبيض، وتتحدى العالم بعناد رئيس حكومتها الذي سيذهب الى واشنطن ليلقي خطابا أمام الكونغرس غير آبه بردود فعل الإدارة الأمريكية ، إنه يخشى عملية التفاوض بين إيران والدول الكبرى، وهو محق بوجهة نظره ،فهناك سرّ لا يريد العرب أن يكتشفوه، رغم إن إيران إبتلعت هي الأخرى أنظمة عربية ووضعت قدمها بقوة على التراب العربي بلا مقاومة.

في العراق تمتلىء شوارع بغداد بصور كبيرة للمرشد الإيراني الأعلى وفي أسفلها جملة من كلمتين( لن نهزم)، وفي نظرة سريعة عبر الخارطة الجيودمغرافية نرى أن الخاسر الأكبر في العراق هم العشائر السنية التي وقعت بين مطرقة «داعش» وسندان المليشيات الشيعية الإرهابية المدعومة من إيران دون دعم أي من «الدول السنية»، لأنهم اختلفوا ولم يتفقوا منذ سقوط بغداد 2003 ،فمليشيات الحشد الشعبي وهي خليط من عصائب أهل الحق ومليشيا بدر وجيش المهدي، باتت تمتلك حصانة رسمية ترتكب خلالها فظائع ضد المدنيين من سكان المناطق التي يخرج منها مسلحو تنظيم داعش ، والصور والتسجيلات تظهر جرائم ضد الإنسانية ترتكب بحق نساء وأطفال ، تدفع عائلات الضحايا الى دعم وإيواء مسلحي داعش، لأن المسألة ببساطة هي المفاضلة بين الإستسلام لسلطة التنظيم أو الموت على يد المليشيات الخارجة عن سلطة حيدر العبادي.

لذا فحدودنا بالمقياس المتري طويلة جدا وتحرسها، بعون الله، قواتنا المسلحة الباسلة، وقوة حراستها فعلا تحتاج الى شعب قوي على قدر كبير من الوعي واستشراف المستقبل الأمني ،وفهم حقيقة ما يجري حولنا، خصوصا معرفة أن « الجمل إذا طاح تكثر السكاكين» لا قدر الله، فلن يرسل أحد جيشه ليحارب معنا، فالكل منشغل بنفسه، ولكن على الأردنيين المنسجمين اجتماعيا ودينيا أن يبقوا على تماسكهم وتكاتفهم على هذه الخيمة القوية، وضرب خلايا الإنهزام والدعوة لتفكيك المجتمع سياسيا ودينيا ومذهبيا وأبواق الخارج ، فليس الخطر من خارج الحدود فقط، بل الخطر بيننا إن كان «الفار وسط الدار» ، فليكن شبابنا جيش لا يهزم، ولتبقى الروح المعنوية الوطنية في أعلى درجاتها ولنقل نحن الذين لن نهزم. الراي




  • 1 إسرائيل ستقرر مصير الدول والشعوب في الشرق الأوسط 22-02-2015 | 02:50 AM

    سيتم تقسيم ايران وتركيا في المرحلة القادمة والرابح الأكبر في ذالك هم الكرد والصهاينة

  • 2 عادل اليامي 22-02-2015 | 08:34 AM

    لن نهزم لئن قدرنا أن نكون أو لا نكون.

  • 3 ﻣﺸﻬﻮﺭ صوالحه 22-02-2015 | 12:12 PM

    ﺍﻟﺤﻞ ﺍﻳﻬﺎ المﺑﺪﻉ ﺑﺴﻴﻄ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﺧﺪﻣﻪ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻭﻟﻮ ﻟﻤﺪﻩ ﺳﺘﻪ ﺷﻬﻮﺭ . ﻭﺗﻔﻌﻴﻞ ﻗﺎﻧﻮﻥالجيش ﺍﻟﺸعبي


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :