facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هل يستحقون الشكر؟!


فهد الخيطان
22-02-2015 01:06 AM

هل تستحق الحكومة وأجهزتها التنفيذية، ومعها البلديات وشركات الكهرباء والمياه وغيرها، الشكر على أدائها خلال العاصفة "جنى"؟

السؤال من الأصل يبدو مستهجنا؛ فلماذا تشكر مؤسسات على أداء مهمات هي من صلب واجباتها، وتُموّل من جيوب دافعي الضرائب والرسوم؟

كان يمكن أن يمر اليوم التالي للعاصفة الثلجية من دون أن نتوقف عند هذا الموضوع. لكن تجارب المواطنين المريرة مع عواصف سابقة، تحولت إلى كوابيس بفعل الأداء المتردي للسلطات، هو ما يجعل من الوقوف عند "جنى" حدثا يستحث التعليق.

الشعور بعدم الثقة بقدرة المؤسسات على أداء وظائفها الأولوية، كان قد بلغ ذروته في سنوات سابقة، وأصاب قطاعات واسعة من الشعب بالإحباط. ومع تكرار الفشل، بدا للجميع أننا إزاء مرض مزمن ضرب مؤسسات الدولة في العمق، وشل قدرتها على الوفاء بأبسط متطلبات الحياة العامة للمواطنين.
الفرق الحاصل في الأداء، والذي ظهر في العاصفة السابقة "هدى"، وقبلها، منح المراهنين على صحوة الدولة ومؤسساتها بصيص أمل. ما كان بالإمكان أن تستمر الحال على ما هي عليه؛ فشل يفاقم أزمة الثقة، وينخر في العلاقة بين الدولة ومواطنيها.

كانت مشكلة عديد المسؤولين في السابق هي افتقادهم للحس العام في العلاقة مع الجمهور؛ ليس بما يتصل بقضايا السياسة والاقتصاد، وإنما بقطاع الخدمات تحديدا. موقف أغلب الناس من الحكومات، كما الشركات التي تقدم خدمة عامة، يقرر إلى حد كبير مزاجهم تجاه السلطة بمفهومها الواسع.

ولذلك، لم يكن مستغربا، والحال كذلك، أن يكون السؤال الدائم في الأزمات: أين هم المسؤولون؟ والجواب كان مباشرا وتلقائيا: في مكاتبهم المكيفة والوثيرة في العاصمة.

أفضل تطور حصل في العاصفتين الأخيرتين، وأزمات أخرى لا تقل أهمية، هو أن المسؤولين المعنيين بقطاع الخدمات كانوا في الميدان طوال الوقت. وزير البلديات يتنقل من مدينة لمدينة، يتابع العمل بنفسه. وزير الأشغال يشرف على فتح طريق المطار، ومن هناك يتوجه إلى عجلون التي عانت أكثر من غيرها جراء العاصفة.
أمين عمان ونائبه يتنقلان من حي إلى حي، وبين جولة وأخرى يشرفان على العمل من غرفة العمليات.

غرف العمليات كانت فيما مضى هياكل شكلية للبهرجة الإعلامية، لكنها مؤخرا تحولت إلى خلايا عمل حقيقية، تستجيب لنداءات المواطنين، وتدير العمل في الميدان. الفرق في ذلك كله هو توفر الإرادة للعمل، والأهم هو الشعور بالمسؤولية تجاه الناس، بوصف ذلك واجباً ينبغي على المسؤول أن يؤديه، وليس منّة أو تفضلا منه.

التجارب الأخيرة أثبتت أنه كلما ارتقى مستوى الاستجابة الرسمية للأزمات، يصبح الناس أكثر تفهما للمشاكل الناجمة عن تلك الأزمات. انقطاع الكهرباء، على سبيل المثال، في مثل هذه الظروف المناخية يلقى قبولا، إذا كان المتضررون على قناعة بأن هناك عملا جديا من طرف المسؤولين لإعادة التيار في أسرع وقت.

هكذا تُبنى جسور الثقة مع الناس؛ باحترامهم والاقتراب من همومهم، وليس تجاهلها كما كان يحصل في السابق. تلك هي وصفة النجاح، ويبدو أننا أصبحنا نتقنها أخيرا، في مجال الخدمات. وعسى أن تُعمم على مجالات أخرى في حياتنا، تنتظر من يصنع الفارق فيها. الغد




  • 1 كركي 22-02-2015 | 01:26 AM

    نعم يستحقون الشكر لو ذهبت الى اي بلد بالعالم لن تستطيع ان تقابل اصغر موظف في تلك دولة وبلاردن بتقدر تحكي مع ملك وقائد جيش وتطلب وزير تربية ويقوم بمقابلتك فورا اليس هذا ميزة بلاردن يستحق من مواطن كلمة شكرا وبخصوص العواصف وغضب الطبيعة السعودية من اغنى دول العالم واقل قيضان يموت فية العشرات امريكا اقل عاصفة تنشل كل امريكا وتنقطع عنها كل الكهرباء فلماذا جلد دائما لهذا الوطن وتصيد لاي خطىء رئيس حكومة الاردن واعضائو ليس ملائكة فهم بشر يخطئون ويصيبون

  • 2 ربا 22-02-2015 | 11:29 PM

    طبعا بستاهلو الشكر الله يعطيهم العافية عن جد جهود مباركة

  • 3 حسن الرقاد 23-02-2015 | 01:08 AM

    اعتقد انك قد تقول لمن هم اطفالا ..شكرا ..او لمن يقوم بواجب غير معني له اصلا ..شكرا ..لاكن ان تشكر بالغين مكلفون بالدستور الاردني بأن يقومو بواجبهم خير القيام ..وتشكرهم ..اظن انها مأساه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :