facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





إنه الشيطان!


جهاد جبارة
03-03-2015 04:29 PM

حينما يَنضَبُ الحِبر,ولا يعود في المحَابِر سوى الدم لنكتُبَ به....وحينما نبحث عن المحابِر لنغمس بها أقلامنا,نجدها قد تَخلّت عن زُجاجها واستبدلتهُ بأوعية من اللحم البشري,ما يدعونا لرمي الأقلام جانبا واستبدالها بحُقَنٍ لسحب الدم الذي سنكتب به وقائع هذه الحُقبة من الزمن الذي صارت فيه شاشات القنوات الفضائية,وشاشات المواقع الإخبارية تنضحُ بالدم حتى كاد الدم أن يكون قَطْرة للعيون!

وتلك الصحف الورقيّة صارت وكأنها غُمّسَت بالدم بعد أن نضب حبر مطابعها,وصارت تنبعثُ من أوراقها رائحة حوانيت الجزارين إلى حد صرتُ أعتقد بأني سأجد بين طَيّات أوراقها بعض سائلٍ لَزِج من قَيئ الدم الذي لم تتمكن الضحيّة من إخراجه في لحظات موتها الأخيرة!.. وأحيانا صرت أخال بأن قطعاً من عظام جُمجُمة ستقوم الشاشات بقذفها علينا لتنغرس في قلوبنا المُقاومة للحب, والشفقة, والحُنُو, والتي شاخت قبل أوانها ولم يعُد بمقدورها الجَرْيَ خلف أي بارقة فرح قد تَلوحُ بالصُدفة!

أنا لا أصدّق أن هذا الذي يحدُث إنما حدَثَ ليتوقف بعد أن يُصاب بالملَلْ، أو ينال منه التَعب، واليأس..الذي يحدُث لن يقبل حتى أن يأخذ قِسطاً من الراحة، إنما سيتمكن من الإستحواذ على المزيد من الطاقة للإندفاع نحو ما هو أعظم كارثية,وأشد بلاءً!...وصدقوني إن قُلت لكم أن وقود طاقته قد تزود بها من منابع إستسلامنا المُطلَق له!، لأنه 'الشيطان'!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :