facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مسيحيو الاردن في مواجهة الارهاب


الاب محمد جورج شرايحه
03-03-2015 06:14 PM

كم سررت يوم امس عندما شاركت في حضور ندوة حوارية لسعادة النائب جميل النمري مع القس الدكتور عماد شحادة وبحضور الاستاذ غسان طنش من وزارة الثقافة الاردنية في مبنى مؤسسة الدراسات اللاهوتية قرب دابوق والتي حملت عنوان: مسيحيو الاردن في مواجهة الارهاب.
كان ضيف الندوة سياسي بارع محنك ،صوب من خلال حديثه الرؤية على واقع التطرف الارهابي الذي يشتعل في المنطقة المحيطة بنا رافضا للنظرية القائلة بالمؤامرة الامريكية مع تنظيم الدولة الاسلامية المعروف بداعش ضد العرب وانظمتهم سارد النشئة التاريخية لهذه الجماعة منذ ان كانت تحت اسم القاعدة في افغنستان وصولا لما الت اليه اليوم في سوريا والعراق وبعض الدول العربية الاخرى.
وفي معرض رده على اسئلة الحضور بين سعادته كيف يمكن للمؤسسات المسيحية ان تسهم في نشر الفكر السلمي بين افراد الشعب بعيدا عن ما كان سائد عنها بأنها مؤسسات تبشيرية محضه.
مسيحيو الاردن في مواجهة الارهاب كان العنوان محط اعتراض كثيرين كما بين النائب النمري وكما كنت اسمع انا كاتب هذا المقال والقول لماذا تفصلون نفسكم عن باقي مكونات الشعب الاردني لماذا لا يكون العنوان الاردنيون في مواجهة الارهاب
فكان جوابه كما قال في الندوة انه مع العنوان بحيث يظهر مسيحيو الاردن اهتمامهم ومشاركتهم في مواجهة الارهاب
وانا ايضا ارى ان انتمائنا الديني كمسيحيين يضيف نكهة خاصة على الانتماء القومي العربي عامة والوطنية الاردنية خاصة التي ننتمي اليها في عمق هويتنا فلا يجب التستر والانكار لهذا المزيج في هويتنا ويجب دائما ان نعبر عنه فنحن مسيحيو الاردن العرب الاقحاح منذ فجر الحضارة والتاريخ خير شاهد على ذلك وعلى مستوى المملكة الاردنية الهاشمية وتاريخها الحديث شاركنا جنب الى جنب مع اخوتنا المسلمين في بناء حضارة الاردن بقيادته الهاشمية منذ 1921 تاريخ تأسيس امارة شرق الاردن الى يوما هذا ولا تكاد حكومة تخلو من وزير مسيحي ولا وزارة من الدرجة الاولى لموظفيها من المسيحيين
نحن معا وسنبقى معا وليس مطلوب ابدا ان نذوب في بعضنا وتتماهى هوية كل منا في الاخر رغم ان مشروعنا واحد ولكل منا رسالته اعضاء في جسم واحد وكما يقول بولس الرسول في رسالته الى اهل كورنثوس
'فأنواع مواهب موجودة ، ولكن الروح واحد
5 وأنواع خدم موجودة، ولكن الرب واحد
6 وأنواع أعمال موجودة ، ولكن الله واحد، الذي يعمل الكل في الكل
ويقول ايضا :' وأما الآن فقد وضع الله الأعضاء، كل واحد منها في الجسد، كما أراد
19 ولكن لو كان جميعها عضوا واحدا، أين الجسد
20 فالآن أعضاء كثيرة، ولكن جسد واحد
21 لا تقدر العين أن تقول لليد: لا حاجة لي إليك. أو الرأس أيضا للرجلين: لا حاجة لي إليكما
22 بل بالأولى أعضاء الجسد التي تظهر أضعف هي ضرورية




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :