facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ع جنب الطريق


عبد الهادي راجي المجالي
13-03-2015 02:25 AM

زمان في الطفولة، كان لي مهمات مثل: شراء اللبن, شراء السكر... إحضار دخان للوالد... مهمات كثيرة لا تحصى ولاتعد.. فأنا الطفل المناوب.

وكنت كلما أخرج من المنزل يقول لي أبي: (إمشي ع جنب الطريق ياولد).. وإذا لم يكن أبي في المنزل, تنادي أمي علي قائلة: (يا ميمتي إمشي ع جنب الطريق) وأحيانا تتشعب التوصيات فتلحق جانب الطريق بجملة: (لد ع السيارت بس تقطع الشارع)..

وكنت ملتزما بالتوجيهات، لدرجة أن قدمي لم تطأ الإسفلت، كانوا يخافون علي من السيارات...
في الصيف كنت أرتدي صندل (باتا), ولأن الشارع من دون أرصفة، مشيت على الحصى وكانت.. تلك الصغيرة منها تدخل تحت مشط القدم وتجرح القدم، وتجلس على حجر بجانب الشارع, وتخلع الحذاء ثم تنظفه من الحصى، ولم يكن أمرها يعنينا كثيرا.. ونمضي.

وأحيانا, كان الشوك يخترق بعضا من تفاصيل الجلد.. ونمضي, ولكني لما أخالف كلام أمي يوما, وكلامها ما زال في أذني: (يا ميمتي إمشي ع جنب الطريق)...

أتذكر أنها كانت تراقبني، مع أن السيارات كانت قليلة والناس ليسوا بالكثرة الحالية ولكن قلب الأم يبقى على طفلها حنون ومتعب وقلق ...

بصراحة, ولحظة كتابتي المقال وفي هذا الجزء توقفت, كنت أود أن أطمئن القارئ العزيز، بأني لم أعد أمش بجانب الطريق, صرت أمشي على الإسفلت ولكن للأسف, كلما عبرت دربا.. تردد صدى صوت أمي في رأسي وبقيت ملتزما بكلمتها: (ياميمتي إمشي جنب الطريق).. وها أنا ملتزم بوصيتها وأمشي بجانب الطريق.. الطريق اصلا ليست لنا, هي للسيارات ونحن المشاة على الأرصفة. الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :