facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





المشكلة في شخصية الكريم


بلال حسن التل
29-03-2015 04:25 AM

لخصت لجنة الحكماء المكونة من مجموعة من قيادات ورموز جماعة الاخوان المسلمين، والتي سعت لإنهاء الخلافات والانقسامات في صف الجماعة، والتي حولته الى صفوف متناحرة. لخصت هذه اللجنة في بيانها الصادر الاسبوع الماضي جوهر مشكلة الجماعة، والمتمثلة في العناد والمعاندة التي تعمي صاحبها عن الحق فيتبع هواه، حتى وان أورده موارد التهلكة، خاصة عندما تجعله يُفضل ذاته على ما سواه، حزبا او جماعة او أمة، مما يذكرنا بموقف رؤوس الكفر من قريش، الذين كانوا يعلمون علم اليقين بان الوحي ينزل على سيدنا محمد، وان ما جاء به هو الحق بعينه، لكن سر معاندتهم للدين الجديد كان غيظهم من محمد وحسدهم له لنزول الوحي عليه، وليس عليهم هم، فكان أن ماتوا على شركهم بسبب عنادهم وعدم خضوعهم للحق الذي كان يقتضي منهم التسليم لإرادة الله التي اصطفت محمداً خاتما للانبياء والرسل عليهم السلام، وهو ما اشار اليه القرآن الكريم بقوله تعالى (وقالوا لولا نزل هذا القرآن على رجل من القريتين عظيم)»الزخرف/31»، ومثل رؤوس الكفر كذلك رأس النفاق عبد الله بن ابي سلول الذي ظل يكيد للمسلمين مكابراً معانداً لا لشيء، الا لظنه ان هجرة رسول الله الى يثرب حرمته من ان يكون ملكا عليها، فكانت شخصيته سر مشكلته ومشكلة من معه.

العناد والمعاندة باب يؤدي للقضاء على الكثير من الصفات النبيلة التي يجب أن يتصف بها الانسان على العموم، والمسلم على وجه الخصوص، والداعية على وجه أخص. وأهمها صفة الإيثار التي كنا نحب ان يتصف بها المراقب العام لجماعة الاخوان المسلمين الدكتور همام سعيد فيستجيب لنداء اخوانه، وفي طليعتهم لجنة الحكماء، بأن يبادر (بالتنازل عن قيادة الجماعة وأن يتولاها عدد من الاخوة الاكثر ملاءمة لإدارة الأزمة ونزع الفتيل، وتقليل الخسائر على الاقل ولمدة محددة لا تزيد عن عام واحد. الا انه رفض الطلب رفضا قاطعا. واكد انه مستهدف بشخصه الكريم)، فلو فعلها الدكتور همام سعيد واستجاب لنداء اخوانه، لسجل اسمه في تاريخ الجماعة كرجل حافظ على وحدتها وتماسكها، بدلا من ان يسجل هذا الاسم لرجل كان سببا في تقسيم الجماعة وشرذمتها وضعفها، كما هي واقع الحال، ولكان الدكتور همام بذلك لا يستجيب لنداء اخوانه فقط، بل لكان يتأسى برسول الله الذي طالما تنكر لذاته ولشخصه في سبيل دعوته، وأبرز مثال على ذلك انكاره عليه السلام يوم صلح الحديبية لذاته عندما استجاب لرغبة موفد قريش المشرك سهيل بن عمرو بإزالة عبارة محمد رسول الله من نص الاتفاق، بالرغم من غضب صحابة رسول الله عليه السلام ورفض سيدنا علي بن ابي طالب الذي كان يكتب نص اتفاقية الصلح محو العبارة، فمحاها رسول الله بنفسه، ولم يتذرع باستهداف شخصه الكريم، كما تذرع الدكتور همام سعيد عندما رفض التنازل، لانه مستهدف بشخصه الكريم، فهل مقام المراقب العام لجماعة الاخوان المسلمين اكرم من مقام النبوة.؟ وهل شخص الدكتور أكرم من شخص رسول الله عليه السلام.؟ حاشا لله.

ومع ذلك فقد تنكر رسول الله لشخصه في سبيل دعوته، فأين التآسي برسول الله..؟ واين الإيثار الذي دعا اليه وتحلى به، ودعا اتباعه الى التحلي به..؟ ولماذا لا يتأسى الدكتور همام بالحسن بن علي بن ابي طالب حفيد رسول الله وريحانة شباب اهل الجنة، عندما تنازل عن حقه بالخلافة فكان عام الجماعة الذي توحدت فيه الأمة بعد فرقة.؟ ألم يقرأ الدكتور همام مذكرات الدعوة والداعية لمؤسس الجماعة الذي اعاد نشر نص استقالة اخيه نائب القاهرة من مكتب الارشاد العام للذكرى والعبرة والقدوة الحسنة، ومما جاء في نص الاستقالة «...وكنت انت قائد الركب وربان السفينة، وكاد أن يختلط عليك الامر وتضِل بك السبيل، وفي اللحظة المحرجة والساعة الخطيرة كشفت ان بين القوم من يفوقك قيادة ويفضلك علماً، أفلا يفرض عليك الحق والإيمان ان تتخلى له عن القيادة ام لا يملي عليك الواجب والضمير أن تترك الأمر لمن يقوم به خيراً منك، ثم تكون في طاعته، فان أمر أطعت وان اشار فهمت؟ ثم لا يكون واجبه الا ينتظرك حتى تسلم اليه قيادة الركب، بل يجب ان تُسرع في اصلاح ما كدت تفسده وادراك ما اوشكت ان تهمله». الم يقرأ الدكتور همام ذلك، فلماذا يرضى ان يكون هو ومن معه من المعاندين الذين يفرقون الجماعة بعد عقود الوحدة..! فيصدق بهم وصف بيان لجنة الحكماء بانهم من «يخدعهم طيش الفردية واتباع الهوى وتزكية النفس والتمترس خلف الشرعية والرأي الخاص»..؟

ان السلوك المعاند الذي اشار اليه بيان لجنة الحكماء في جماعة الاخوان المسلمين يجعلنا نسأل: ما الفرق اذن بين القيادات التي اشار اليها البيان وبين سواهم من القيادات الرسمية في الانظمة الدكتاتورية التي تتمسك بكراسي السلطة على كره من الناس، وعلى حساب مصلحة الامة وجماهيرها.؟ (وهو السلوك الذي طالما عاب عليه الدعاة) ثم اذا ما وصل الامر الى بعضهم كانوا اشد تمسكاً بالكراسي من كل دكتاتور، مما يذكرنا بقوله تعالى «أتأمرون الناس بالبر وتنسون انفسكم وانتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون» (البقرة 44) وهل فات هؤلاء ان النفس أمارة بالسوء..؟ الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :