كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الصحف اليومية ضرورة وطنية


عبدألله الزبون
06-04-2015 08:05 PM

إنه لمن المحزن أن تؤول أوضاع بعض الصحف اليومية إلى ما آلت اليه من تدهور في أوضاعها المالية ، بشكل أوصلها لاستجداء الحكومة والبرلمان الدعم والمؤازرة ؛ بل لنقل الإنقاذ .

وهنا يبرز تساؤل وهو في حال مدت الحكومة والبرلمان يد العون لهذه الصحف ، ما هو دورها المستقبلي الذي ستؤديه هذه الصحف ؟ بمعنى هل سيكون لها " عين " تراقب بها الحكومة بعد ذلك ؟ من مبدأ " أنه من العيب عضُ اليد التي مدت إليك بالخير "، أم أن هذه الصحف أصلا تعتبر ذلك من باب رد الجميل لما قدمته للحكومة والبرلمان مسبقاً ، حيث كانت في العامين الماضيين منبرا حكومياً وبرلمانياً بامتياز ؛ وهذا ليس بحاجة لتمعن حتى يلمسه القارئ لهذه الصحف التي وصل بها المآل إلى الانقلاب على دورها الرقابي بشكل جلي ".

تسابقت هذه الصحف في العامين الماضيين لخطب ود الحكومة ، مدافعة عن كل قرار حكومي أو برلماني ، حتى أصبح المواطن ينظر إليها على أنها صحف حكومية وبرلمانية بامتياز ، وقرارات رفع أسعار الوقود و إقرار التشريعات و غيرها خير شاهد على ذلك . كل ذلك ربما أفقد المواطن ثقته بهذه الصحف ، بعدما سحبتها الحكومة والبرلمان ، وللأسف دونما ثمن ظاهر للمواطن.

ليس خافيا على أحد ، وليس بحاجة لدراسة لنقرَ اليوم بأن المواطن الأردني بات يثق بخبر المواقع الالكترونية أكثر من خبر بعض الصحف اليومية ، بل أصبحت المواقع ملاذه للشكوى ، وبث الهم ، وإيصال وتلقي المعلومة ، وليس مرد ذلك لسرعة المواقع وآنيتها في النشر ، بل للأسباب أعلاه .

رغم هذا وذاك تبقى صحفنا اليومية لها المكانة في النفوس ، ولها الخصوصية الفنية التي تسهم في ديمومتها أو ببقائها على قيد الحياة ، وليست أي حياة بل حياة كريمة إذا ما تكيفت مع التطور السريع في عالم الاتصال والإعلام ، وتمسكت بثوابتها ودورها الحقيقي كواحدة من سلطات الدولة " الرقابية " ، فليس دائما التخلي عن الثوابت يكون السبيل الوحيد للبقاء .

وعلى الحكومة واجب تجاه هذه الصحف ، وليس من مصلحة أي طرف إضعاف الصحف اليومية أو إلغاء دورها ، فهي الذراع الرقابية للحكومية كما هي عليها ، وهي الرافعة الحقيقية لمساندة الحكومة في إيصال رسالتها وأهم الأدوات في بناء المنظومة القيميَة و بث الوعي الوطني بل إن الحاجة لثقة المواطن بهذه الصحف في هذه الأيام ضرورة في ظل جهود الدولة الرامية لتكريس جملة من الِأفكار والمفاهيم المتعلقة بالوعي المجتمعي حول محاربة التطرف والإرهاب و إيصال رسالة الإسلام السمحة ، و توجيه المواطنين للتفاعل مع المشاريع الوطنية والاستجابة لتوجهاتها السياسية ، ودعم خططها وبرامجها الاقتصادية والتنموية .

عبدألله الزبون




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :