facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





السعودية تتغير


اسامة الرنتيسي
07-04-2015 03:09 AM

ليس هذا هو الخطاب السعودي المعتاد عليه عربيا ودوليا، المتسم بالهدوء والمرونة.

ما نسمعه ونتابعه وندقق فيه هذه الايام خطاب مختلف لم نكن نسمعه من قبل.

فوزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل الاقدم في الدبلوماسية على مستوى العالم، رد على رسالة الرئيس الروسي بوتين للقمة العربية، أن روسيا سلحت النظام السوري الذي يفتك بشعبه، وهذا النظام فقد شرعيته، وروسيا تتحمل مسؤولية كبيرة في مصاب الشعب السوري، وأن روسيا تقترح حلولا سلمية وهي مستمرة بتسليح النظام السوري.

اما التصريح الاعنف؛ فقد كان في حضرة مجلس الشورى السعودي (التمثيل الشعبي في السعودية) عندما قال: إن مليشيا الحوثي والرئيس السابق (علي عبد الله صالح) بدعم إيران التي أبت إلا أن تعبث باليمن وتعيد خلط الأوراق، وان المملكة ليست من دعاة الحرب، ولكن إذا قرعت طبولها فنحن جاهزون لها.

هذا التغيير في الخطاب والنهج السعودي، لم يأت من فراغ، بل جاء استشعارا بحجم الازمات في الاقليم، وفي الداخل السعودي، حتى نُقل عن مسؤولين سعوديين ان هذه المخاوف وضعت امام الرئيس الاميركي باراك اوباما عندما زار الرياض معزيا في الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز.

لنتذكر انه منذ لحظة وفاة الملك عبدالله انشغل العالم بالطريقة السلسة التي تمت فيها ترتيبات انتقال العرش الملكي، برغم ان التحليلات السياسية كلها، وبالذات الغربية، وضعت المملكة العربية السعودية في فوهة البركان المقبل، الذي يعاد ترسيم العالم العربي من خلاله، وأداته الرئيسية عصابة داعش الاجرامية.

السعودية الجديدة تختلف عن السعودية القائمة منذ سنوات، والتي كانت لها بصمات واضحة في معظم ملفات المنطقة، والتطورات التي اصابت العالم العربي بعد سنوات الربيع العربي، التي اختلطت فيها السياسات التكتيكية مع السياسات الاستراتيجية، وباتت الامور في حالة ضبابية، لا يمكن للمرء ان يحسم اتجاهات المستقبل نحوها.

ملفات المنطقة المشتعلة في وجه القيادة السعودية، خاصة في الازمات التي تحيط بالمملكة من خواصرها الرخوة، فاليمن الآن في قبضة الحوثيين، والعراق جزء من اراضيه تحت سيطرة تنظيم داعش، والوضع في سورية بعيد عن الحلول السياسية، مع ازدياد جرائم داعش والتنظيمات الارهابية الأخرى في المناطق الخاضعة لها، والنظام لا يزال يعتمد على البراميل المتفجرة، والوضع في لبنان ينتظر الانفجار في اية لحظة اذا زادت الضغوطات على حزب الله اكثر من ذلك، والبحرين تعاني من اوضاع داخلية صعبة لا يمكن للسعودية ان تبقى متفرجة حيالها، والكويتيون متخوفون من تنفيسات ارهابية تقع على ارضهم نتيجة تأزم المنطقة، والحرب المشتعلة في اليمن.

السعودية الجديدة، كشفت عن سياستها الخارجية بسرعة، لان الملفات الخارجية لا تتمتع بمرونة الوقت، لكن الامر الآن تغير بعد الاتفاق الاميركي الايراني، وانجع السبل ان تعيد السعودية النظر في علاقتها مع الجمهورية الايرانية على اعتبار انها مفتاح رئيسي ومحوري في ملفات ساخنة وضاغطة في اليمن والعراق ولبنان وسورية والبحرين؟، وعلى ما يبدو ان هذا لم ولن يحدث بعد ان توجهت السعودية الى الباكستان حليفا استراتيجيا في مواجهة ايران. العرب اليوم




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :