facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مولانا" عرض مسرحي مونودرامي يحاكي الحارة الدمشقية باسقاطات سياسية


12-04-2015 09:15 PM

عمون - حاكى العرض المسرحي المونودرامي الاردني السوري 'مولانا' الحارة الدمشقية بايحاءاتها الصوفية
محملا باسقاطات سياسية على ما تعيشه سوريا من ازمات وصراعات.

العرض الذي اخرجه نبيل الخطيب وتأليف فارس الذهبي وادى فيه الشخصية الرئيسة الممثل السوري حسني سلامة، إتكأ على المدرسة الواقعية في سياقه المونودرامي بكل اشتراطاتها خصوصا أن الفرد في المدرسة الواقعية قد يكون نموذجاً، لكنه نموذج نوعيٌّ يضم كل الأفراد الذين هم على شاكلته وهو ما تجلى كذلك بالعناية بالتفصيلات الدقيقة والثانويَّة مما يتعلَّق بوصف الملامح والأصوات والألبسة والألوان والحركات والأشياء إمعاناً في تصوير الواقع وكأنّه حاضر، فيما حملت ثيمته الرئيسة جماليات ثراء التنوع وغناه في اي مجتمع انساني، وضرورة المحافظة عليه.

تتحدث المسرحية التي لم تخل من لمحات كوميدية خفيفة، في بنائها الخارجي عن شخصية العرض شاب (عابد) يعيش في حي الشيخ محي الدين بن عربي حيث يوجد مسجد ومقام تلك الشخصية الصوفية المعروفة في التاريخ الاسلامي، ويعاني حالة من الصراع النفسي ما بين حياة الصوفية وتجلياتها الميتافيزيقية وايمانه المطلق وعشقه الالهي وتعاليم والده الرجل الصوفي المتشدد والتي تجعله متصالحا مع كل ما هو حوله، والحياة الدنيا ورغباته الانسانية من جهة اخرى.

فيما جاءت في بنائها الداخلي العميق محملة بمضامين سياسية وتحريض تستدعي تساؤلات ينسجها المتلقي حال مشاهدة العرض، وتحث على اهمية المحافظة على النسيج المتنوع لاي مجتمع.

ويختتم العرض الذي قدم مساء امس في مركز الحسين الثقافي، بحوار ذاتي للشخصية الرئيسة كانه يحاكي شيخه في احدى حالات التجلي المولوية يعبر فيها عن اهمية الجسد الواحد الا ان يصل الى مقطع 'آخ يا شيخ محي الدين يا شيخي لو تعرف شو صار فينا'، بما حملته من اسقاطات على الوضع السوري الحالي.

النص المنطوق للعرض جاء موزعا ما بين المحكية السورية والفصحى الا ان القدرات الصوتية للمثل لم تسهم الى حد بعيد في احداث الوقع المطلوب خصوصا في اعمال المونودراما التي تتطلب قدرات صوتية مميزة يتنقل فيه الممثل من شخصية الى اخرى لاسيما في عرض ينهل من الاجواء الصوفية بكل تفاصيلها ومنها الاذان والابتهالات التي كرستها في العرض المؤثرات الصوتية الغنائية من اهازيج شعبية واصوات تعكس اجواء السوق والحمام في الحارة الدمشقية القديمة بالاضافة الى استخدام بعض المفردات مثل البراميل المتفجرة وابعادها السياسية وخصوصا 'الاورما' التي هي عبارة عن خليط من اللحم ومكونات اخرى وما حملته من دلالات تتساوق مع ثيمة العرض، فيما جاء النص غير المنطوق من موسيقا صوفية واخرى غربية معبرا عن تلك الاجواء ومتسقا مع لوحاته ومشاهده الى حد ما.

عناصر السينوغرافيا الاخرى من ديكور على بساطته ورغم جموده وعدم توظيف المخرج له باكثر من حالة الا انه استطاع ان يعبر عن سطح البيت حيث المنصة المتموضعة على يمين الخشبة والمتعامدة مع الخشبة في حين عملت منصة اخرى تموضعت في اقصى عمق يسار الخشبة وعلاها كرسي صغير من القش على الايحاء بانها غرفة ذلك الشاب علاوة على خزانة خضراء بنقوش وزخارف اسلامية تموضعت الى يسارها عبرت عن 'النملية' التي توضع فيها الاطعمة، فيما الاضاءة جاءت متغيرة ومتحركة بين البرتقالي والاحمر والابيض وتسيد واضح للونين الازرق والاخضر وما يحملانه من مضامين تتساوق مع الحالة الصوفية من تسامح وهدوء وصفاء، في حين عبرت الملابس الصوفية البيضاء عن نقاء السريرة وملابس الشخصية بقميصها الابيض وبنطالها الاسود عما تحمله من تنازع داخلي وتناقضات.
الاداء التمثيلي والحركي الراقص وان سعى الممثل لبذل اقصى طاقاته الا انه لم يكن موفقا بالدرجة التي تتطلب فيها عروض المونودراما، إذا تفاوتت لديه حالات الاداء ما بين هبوط وصعود لم تنسجم والحالة المشهدية للعرض، فيما وفق في استخدام لغة الجسد لا سيما تعبيرات الوجه في نقل الانفعالات والاحاسيس للجمهور والمتلقي، خصوصا حين عبر بصوت مرتفع عن عدم رغبته بان يكون 'اورما' ويريد ان يكون متفردا بنفسه طاغيا بلونه الوحيد وهو ما عكس مضامين سياسية واضحة.

بترا




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :