facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المتاجرة بالله


28-04-2015 02:08 AM

رفع اسم الله على أعلام ، وتمسحت أحزاب بالله ، فهذا حزب الله ، وذاك أنصار الله ، وكأن الله سلعة يتم استعارتها حسب الحاجة !!

إن الله ليس بضاعة لمهرجان ، ولا مادة للهتافات والصراخ ، اسم الله لا يعطي الأصالة لحزب ولا جماعة ولا فئة ، لأن الله ليس رباً لأناس دون آخرين فقد قال لنا تعالى عن نفسه بأنه ( رب الناس ) !!

وتكبير الله على اليافطات ( كتابة الله أكبر ) ليس هو المطلوب، بل المطلوب أن تكون كلمة الله أكبر في القلب وليس على القماش . الله أجل وأعلى من أن يكون للتجارة السياسية والمذهبية والعرقية !!!.

الله أعظم من استغلاله للانتخابات وخداع عوام الناس !! هذا الإله العظيم رب رحيم لا يمكن أن يكون اسمه للذبح والمثلة بجثث القتلى !! ولا يمكن أن يكون مادة لخداع الشباب لأغراض مشبوهة بدعوى انتظار الحور العين لهم ، وأن الفردوس الأعلى مفتوح لكل مخدوع وأهبل وساذج . جائزة الرب تعالى للأتقياء الأنقياء المخلصين الذين يبعدون الأذى عن الناس ويحرمون على أنفسهم دماء الناس كل الناس أياً كان دينهم ومهما كانت مذاهبهم .

اسم الله للبركة والخير ولرفع معنويات الناس ولوقف الظلم ولتحرر الناس .

ربنا العظيم لا يقبل منا أن نرهن أنفسنا لمن يدعي أنه ولي الله صوفياً كان أو مدعياً أنه الولي الفقيه . من يؤمن بالله العظيم لا يمكن أن يقبل أن يتحول إلى أداة تمزيق لأمته وبلده وأهله . من يؤمن بالله يحب الخير لكل الناس كما قال تعالى ( وقولوا للناس حسناً ) الله لا يحب الظالمين ولا يحب الغليظين ولا يحب العنيفين ولا يحب السارقين ولا يحب المتفرعنين .

اسم الله ليس وسيلة تستخدم لنهب مال الناس مرة باسم الخمس ، ومرة باسم شيخ الطريقة ، ومرة باسم الدجالين من السحرة والفتاحين ومخرجي الجن وطاردي الشياطين ( وفي الحقيقة هم الجن وهم الشياطين ) . اسم الله أجل وأرفع وكل الواهمين في استخدام اسمه تعالى لأغراض سياسية أو اقتصادية أو مذهبية أو طائفية سيقعون في الدنيا قبل الآخرة فالرب تعالى هو الذي يمهل ولا يهمل قال تعالى ( وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد ) ( إن ربك لبالمرصاد ) .

إن ما يجري هو اعتداء على اسم الله الأعظم ، وهذا الاعتداء يجب أن يتوقف بقوة القانون عبر تشريع يمنع هذه التجارة الحرام .




  • 1 المهندس مصطفى هود 28-04-2015 | 03:16 PM

    طيب دكتور بصير المتاجره باسم الله للوصول للمناصب؟ كنت من قادة الاخوان و نجحت في انتخابات ١٩٩٣ باسم مين؟ سنة ٩٧ تعينت وزير و حلقت للاخوان يعني قيادي اسلامي باسم مين من اجل منصب وزاري؟

  • 2 محمد 29-04-2015 | 04:32 AM

    حضرة المهندس مصطفى هود لم يسبق لمعالي الدكتور العموش المتاجرة بالدين من اجل منصب او كسب دنيوي فهو يتمتع بحس ديني ووطني وعلمي يؤهله لتولي اعلى المناصب قال تعالي ” إِن جَآءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوۤاْ أَن تُصِيبُواْ قَوْمَا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُواْ عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ “

  • 3 الدكتور طارق أحمد عمرو 29-04-2015 | 09:15 AM

    رائع دكتور، ومن أروع ما في المقال:"وهذا الاعتداء يجب أن يتوقف بقوة القانون عبر تشريع يمنع هذه التجارة الحرام ".

  • 4 المهندس مصطفى هود 29-04-2015 | 09:58 PM

    الى خلدون... اذا كان همام سعيد بتاجر بالدين ليش بسام عموش اشتغل معه تحت اسم الاخوان المسلمين و ضل معه سنوات لحد ما تعين وزير؟


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :